الأطفال الصغار يهتمون بانطباعات الآخرين منذ سن مبكرة

0

يغيرون سلوكهم بعد رصد رد الفعل الإيجابي أو السلبي

القاهرة: د. هاني رمزي عوض

لا شك في أن آراء الآخرين لها أهمية كبيرة بالنسبة لمعظم الناس. وكلما كانت هذه الآراء والانطباعات إيجابية، زاد الرضا عن الذات والثقة بالنفس. والإحساس بالتقبل مهم جدا، وعلى النقيض تماما الإحساس بالرفض أو عدم التقبل ومعرفة أن الآخرين لديهم آراء سلبية عن الإنسان، يكون مؤلما ويقلل من الثقة بالنفس ويضعف المكانة الذاتية للإنسان poor self esteem.
ونتيجة لاهتمامنا بآراء الآخرين، فإننا بالطبع نحاول تغيير سلوكنا بالشكل الذي يجعلنا أكثر تقبلا على المستوى الاجتماعي وأقل في الرفض المجتمعي. وهذه السلوكيات الطبيعية قد تبدأ في عمر مبكر جدا (أقل من عامين) حتى قبل أن يتعلم الأطفال تكوين جمل الكلام بشكل صحيح والتواصل بشكل كامل؛ حسب أحدث الدراسات الطبية.

– اهتمامات الأطفال
الدراسة التي نشرت في نهاية شهر أغسطس (آب) الماضي في «مجلة علم النفس في مرحلة النمو» journal Developmental Psychology وقام بها باحثون من جامعة إموري Emory University بالولايات المتحدة، أشارت إلى أن الأطفال يبدأون بالاهتمام بما يعتقده الآخرون عنهم، ومحاولة تغيير سلوكهم تبعا لآراء الآخرين، مبكرا جدا من عمر 24 شهرا فقط، خلافا للدراسات السابقة التي كانت تشير إلى أن هذا الإدراك يحدث في عمر الرابعة أو الخامسة. وأوضح الباحثون أن هذا الاهتمام طبيعي وإنساني ويصاحب الإنسان طيلة حياته، ويشكل عاملا مهما جدا في الصحة النفسية. وقد قام الباحثون بإجراء التجربة على 144 طفلا تتراوح أعمارهم بين 14 و24 شهرا، مستخدمين روبوتاً على شكل لعبة يتم التحكم فيه من خلال الريموت كونترول.
قام الباحثون في التجربة الأولى بتعليم الأطفال كيفية التحكم في أزرار الريموت الخاصة باللعبة، ولاحظوا ردود فعل الأطفال حينما كان الباحث ينظر إلى الطفل أثناء اللعب وأيضا حينما يتظاهر الباحث بالانشغال عن الطفل والقراءة في إحدى المجلات. وتبين أن الأطفال يستخدمون الريموت بمزيد من الحرص في الضغط على المفاتيح المخصصة للروبوت أثناء مشاهدة الباحث لهم، أكثر من اللحظات التي يكون فيها منشغلا عنهم، وتساوى في ذلك الأطفال الإناث والذكور.
وفى التجربة الثانية قام الباحثون بإعطاء كل طفل ريموتين مختلفين للعبة. وفى المرة الأولى تم إعطاء الطفل الريموت مع ابتسامة من الباحث وذكر كلمات إيجابية على سبيل المثال: «ياله من شعور رائع». وفى المرة الثانية يقدم الباحث الريموت بوجه عابس مع ذكر كلمات سلبية: «يا له من حظ سيئ». وفى الحالتين تمت مراقبة الأطفال، وتبين أن الأطفال يستخدمون مفاتيح الريموت المصحوب بالكلمات الإيجابية بتركيز وحرص حينما تتم مشاهدتهم من قبل الباحث، وفى المقابل يتم استخدام الريموت المصحوب بالكلمات السلبية بغير تركيز أو حرص حينما يتظاهر الباحث بالقراءة في الجريدة والانشغال عن رؤيتهم.
وفى التجربة الثالثة التي تم إجراؤها لقياس مدى صحة النتائج control قام الباحث بتقديم جهازي الريموت إلى الأطفال وعلى وجهه تعبيرات محايدة وكذلك الكلمات لم تكن بالإيجابية أو بالسلبية. وفى هذه الحالة لم يقم الأطفال بتفضيل ريموت على آخر اعتمادا على مشاهدة الباحث لهم من عدمها. وأوضح الباحثون أن التجربة الثانية أظهرت أن انطباع الباحث الإيجابي عن أحد الأجهزة دفع بالطفل إلى تغيير سلوكه والاهتمام بالجهاز الذي تم اختياره من قبل الباحث أثناء مشاهدته له، والعكس بالعكس في حالة انشغاله، وهو الأمر الذي يعني أن الطفل استوعب الاهتمام وحاول تعديل سلوكه بالشكل الذي يوفر له القبول من الآخر.

– رصد الانطباعات
وفى تجربة أخيرة؛ قام اثنان من الباحثين بالجلوس معاًُ مستخدمين ريموتاً واحداً للتحكم في الروبوت، وقام أحدهما بالضغط على زر التحكم مع الابتسام وذكر كلمات إيجابية: «إنه لشيء رائع أن اللعبة تتحرك». وقام الآخر باستخدام الريموت نفسه والضغط على الزر نفسه بينما كان عابس الوجه ويتمتم بكلمات مثل: «ما هذا؟ اللعبة تتحرك». وحينما تم استدعاء الطفل للمشاركة في اللعبة وإعطاؤه الريموت وتبادل الباحثان النظر إلى الطفل وكذلك مطالعة المجلة، كانت النتيجة أن الأطفال قاموا بالضغط على الريموت حينما كان الباحث ذو التعبيرات الإيجابية هو الذي يشاهدهم أكثر من المرات التي قام فيها الباحث ذو التعبيرات السلبية بمشاهدتهم.
وأشار الباحثون إلى أنهم كانوا في دهشة من رد فعل الأطفال في هذه السن المبكرة ووعيهم بانطباع الآخرين والسعي وراء محاولة إرضائهم وذلك لتفاعلهم مع قيمة شيئين (جهازا التحكم في اللعبة الثانية) وأيضا مع شخصين كما في اللعبة الأخيرة. وهو ما يؤكد أن الأطفال أذكى بكثير مما نتصور حتى قبل إدراكهم الكامل وعدم مقدرتهم على التحدث. وأوضح الفريق البحثي الذي قام بهذه التجربة أنهم بصدد القيام بتجربة أخرى في المستقبل القريب على أطفال يبلغون من العمر 12 شهرا فقط لمعرفة استجاباتهم لانطباعات الآخرين عنهم وإلى أي مدى يمكن أن تؤثر في سلوكهم. وأيضا أوضحوا أنهم سوف يقومون بمتابعة هؤلاء الأطفال أصحاب الدراسة الحالية لحين بلوغهم عمر الرابعة ومعرفة ما إذا كانت هناك أي تغيرات سوف تظهر عليهم في ذلك الوقت من عدمه.
وأشار الباحثون إلى أنه من المهم معرفة في أي عمر يبدأ الاهتمام بآراء الآخرين لتعزيز الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال في عمر مبكر، حتى يمكن تجنب العزلة المجتمعية التي تؤدي إلى الأمراض النفسية، مع الوضع في الاعتبار الفروق الشخصية بين الأفراد، ونمو اللغة، والعامل البيئي، لكي تتم المساهمة في خلق أجيال أكثر صحة نفسية.
– استشاري طب الأطفال

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.