«غوغل» تشارك «الشرق الأوسط» رحلة تطور محرك البحث في العالم العربي

0

تقنيات البحث الصوتي تفهم 15 لهجة عربية مختلفة وتتيح إكمال الكلمات العربية أثناء كتابتها

مر 20 عاما على انطلاق محرك البحث «غوغل»، وحظيت تلك الصفحة البيضاء البسيطة الأساسية لحياة ملايين المستخدمين باهتمام يومي بدأ من الكومبيوترات المكتبية والمحمولة، وصولا إلى الهواتف الجوالة والأجهزة اللوحية وأجهزة الألعاب، وغيرها. كما حصل المحرك على نسخة عربية منه، ومن ثم تم تطويرها لتصبح محلية للعديد من الدول العربية.

وقابلت «الشرق الأوسط» سام عيد، خبير منتج محرك البحث لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ونجيب جرار، مدير تسويق المنتجات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، للتحدث حول مزايا محرك البحث في العالم العربي.

– بحث عربي

كانت أول انطلاقة لنظام محلي لمحرك البحث في العالم العربي في العام 2007 في كل من المملكة العربية السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة، وكان يجيب عن أسئلة المستخدمين اليومية. وأصبح بمقدور هذه الخدمة اليوم البحث عن أماكن المدارس والمطاعم والمقاهي وعرض مواقيت شروق وغروب الشمس ومواقيت الصلاة في المدن المختلفة وعرض اتجاه القبلة، وصولا إلى البحث عن عمل جديد في المنطقة العربية.

وأكد سام عيد أن ارتباط ملايين المستخدمين بلغة واحدة، وتميز الشعوب بأنها شابة بالمجمل، ووجود حضارة ثقافية غنية في المنطقة هي أمور ساعدت على تركيز «غوغل» على أكثر من دولة عربية. ولكن كان هناك تحديان أمام الشركة، هما ندرة المحتوى العربي ووجود مشاكل اتصال بالإنترنت في المنطقة في تلك الفترة، حيث كانت أعداد المتصلين بالإنترنت منخفضة نسبيا وكانت سرعات الاتصال بطيئة وعبر خطوط الهاتف إلى حين تقديم شركات الاتصالات للنطاق العريض عالي السرعة. وأكد أهمية سلوك المستخدمين في المنطقة العربية ومدى تأثيره على تحديثات محرك البحث، حيث تزور فرق «غوغل» العديد من المستخدمين في شتى القطاعات لتكتشف احتياجاتهم والنزعات التي تسمح بتطوير محرك البحث لخدمتهم بشكل أفضل.

وجلبت الشركة تقنيات الذكاء الصناعي والتعلم الآلي إلى محرك البحث باللغة العربية، حيث تستطيع هذه التقنيات التعرف على البحث المحلي والتفريق بين الأسماء المتشابهة عبر عدة دول؛ مثل البحث عن ناديي الأهلي السعودي والمصري لكرة القدم، وتمييز أن المستخدم الذي يبحث من السعودية يستهدف النادي السعودي على الأغلب، والنادي المصري من مصر، إلى جانب وجود احتمال البحث عن النادي المصري من السعودية في حال وجود مباراة للنادي المصري في ذلك الوقت، وغيرها من المتغيرات التي يمكن فحصها واختيار أفضل النتائج وعرضها أمام المستخدم في أجزاء من الثانية. كما تستطيع تقنيات البحث الصوتي فهم 15 لهجة عربية مختلفة، وإكمال الكلمات العربية أثناء كتابتها في محرك البحث. وتعتزم الشركة إطلاق المزيد من المبادرات وفقا لاستراتيجية تعتمد على احتياجات المستخدم، ومدى توافر البيانات، وعرض البيانات وترتيبها بأبسط وأسرع طريقة ممكنة

– رحلة تطور البحث عربيا

وسرد «نجيب جرار» رحلة التطور، حيث نجد أن «غوغل» أطلقت أول صفحة نتائج بحث باللغة العربية في العام 2000، وأول نطاق محلي في بعض البلدان العربية في العام 2007، ثم تعاونت مع عدة جهات وأطلقت مشروع رقمنة المحتوى الأكاديمي العربي، وترجمت آلاف المقالات الطبية في «ويكيبيديا» إلى اللغة العربية لرفع جودة المحتوى العربي في الإنترنت. وأطلقت الشركة بين العامين 2011 و2014 عدة مبادرات لتعليم المستخدمين أساسيات استخدام الإنترنت، ووضعت أكثر من 15 ألف كتاب باللغة العربية في متجر «غوغل بلاي» في العام 2015، وقدمت «غوغل» في كل عام بدءا من 2016 دليلا لرمضان وطورته ليشمل المسلسلات التلفزيونية العربية ووصفات الأطعمة الرمضانية ودليل المسلسلات الرمضانية في العام 2018، وأخيرا أطلقت تجربة كأس العالم لكرة القدم 2018 التي عرضت ملخصا لمجريات المباريات في كل دقيقة.

وأطلقت الشركة في العام الحالي عدة مزايا للبحث في الإنترنت باللغة العربية، تشمل «منشورات غوغل» Google Posts التي تدل المستخدمين على أخبار الشخصيات العامة والمواضيع والمؤسسات التي تهمهم في مجالات الترفيه والرياضة والثقافة، وهي منصة تتيح للشخصيات العامة والفرق والموسيقيين والبرامج التلفزيونية والمؤسسات نشر مواضيعهم مباشرة عبر محرك البحث لإبقاء المستخدمين على اطلاع دائم بأحدث المستجدات. ومن مستخدمي هذه المنصة مسرح مصر، والخطوط الجوية العربية السعودية، والجامعة الأميركية في الشارقة، وعمرو دياب وراغب علامة، وغيرهم.

ومن المزايا الأخرى لمحرك البحث مجموعة أدوات خاصة بالبحث عن آخر مستجدات وأخبار رحلات الطيران في المنطقة العربية Google Flights. وتقدم هذه الميزة معلومات غنية في واجهة استخدام مبسطة تعرض مواقيت وتكاليف رحلات الطيران بين العديد من الدول العربية والأجنبية، مع إمكانية اختيار الرحلات وفقا للتوقيت والسعر والخطوط ومحطات التوقف وعدد الحقائب المسموح حملها داخل الطائرة، وغيرها www.google.com/flights

– البحث عن الوظائف

ولاحظت الشركة اتجاهات البحث عن والوظائف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الأربع سنوات الماضية، حيث ارتفع عدد عمليات البحث المتعلقة بالوظائف باللغة العربية إلى أعلى عدد في أغسطس (آب) 2015، وفقا لبيانات مؤشرات «غوغل». وتشير البيانات أيضا إلى أن الاهتمام بالبحث عن الوظائف غالبا ما يرتفع في أشهر الصيف، حيث وصلت عمليات البحث في شهر أغسطس (آب) من عام 2017 ذروتها بينما انخفضت خلال أواخر شهر سبتمبر (أيلول). وتوضح البيانات الداخلية لـ«غوغل» تفضيلات الوظائف على المستويين الإقليمي والمحلي، حيث تصدرت في الإمارات العربية المتحدة وظائف قطاعات التعليم والغذاء والسفر أعلى لائحة الأعمال الأكثر رواجا في 2017، بينما تصدرت في المملكة العربية السعودية وظائف الخدمة المدنية والإعلام والقطاع العام أعلى اللائحة. أما في مصر، فتصدرت قطاعات النقل والهندسة والقانون أعلى القائمة.

وبناء على ذلك، تعاونت «غوغل» مع 11 بوابة عمل تغطي الوظائف محليا وإقليميا، تشمل Bayt وJobzella وWzayef وAkhtaboot وLaimoon وGulfTalent إقليميا، وWUZZUF و«عبر فرصنا» في مصر، وEmploitic وNovoJob وRekrute في المغرب العربي وأطلقت ميزة البحث عن الوظائف في شهر سبتمبر (أيلول) الحالي jobs.google.com/about. ولدى إجراء أي عملية بحث باللغة العربية عن شيء يتعلق بالوظائف (مثل «وظائف التسويق في الرياض»)، سيرى المستخدم نتائج مرتبطة على صفحة نتائج بحث «غوغل» الرئيسية تتضمن تفاصيل لكل منصب وظيفي؛ مثل موقعه الدقيق وتاريخ نشره وتفاصيل حول الوظيفة من صاحب العمل. وبمجرد اتخاذ المستخدم لقرار التقدم لوظيفة ما، سيعاد توجيهه إلى بوابة التوظيف حيث تم نشر الوظيفة الشاغرة لأول مرة. وتم تصميم هذه الميزة لجعل رحلة البحث عن عمل فعالة بأكبر قدر ممكن، وخصوصا مع صعوبة مراقبة الوظائف الشاغرة طوال اليوم، مما أدى لتقديم تنبيهات على نوع الوظائف التي يرغب المستخدم بالمعرفة عنها فور نشرها، وإمكانية حفظ عمليات البحث ووضع إشارة مرجعية لها أثناء أعداد السيرة الذاتية أو خطاب التقديم.

وكانت الشركة قد أطلقت في أبريل (نيسان) من العام الحالي مبادرة «مهارات من غوغل»، وهي عبارة عن برنامج بناء المهارات الرقمية لتزويد الملايين من الناطقين باللغة العربية في جميع أنحاء العالم بالمهارات الرقمية الأساسية المصممة لمساعدة مساراتهم الوظيفية وأعمالهم من خلال الدورات الدراسية عبر الإنترنت. وبذلك يمكن لأي شخص الحصول على شهادة في المهارات الرقمية عند إتمام الدورة التدريبية الكاملة والتقدم للحصول على وظائف مختلفة دون الحاجة إلى مغادرة نافذة المتصفح. وتم العمل على هذه الميزة لمساعدة المستخدم، سواء كان خريج جامعة حديثا يبحث عن أول وظيفة له أو أم تبحث عن فرصة لإعالة عائلتها، بالبحث عن فرصة عمل بطريقة أسهل.

– «مساحة يوتيوب»

وتجولت «الشرق الأوسط» في «مساحة يوتيوب» YouTube Space في مدينة دبي للاستوديوهات، والتي هي عبارة عن استوديو ضخم يقدم كافة معدات وأدوات التصوير والإضاءة والصوتيات مجانا لأصحاب القنوات العربية الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى كومبيوترات تحتوي على أفضل الأدوات لتحرير المحتوى. وتقدم هذه المساحة استوديو متوسط الحجم وآخر كبيرا بستائر مظلمة وخضراء (لإضافة الخلفيات الرقمية) مع عزل متقدم للصوت.

وتهدف هذه المساحة إلى دعم صناع المحتوى من خلال توفير الأدوات اللازمة لصنع محتوى احترافي، إلى جانب برامج تدريب وورش عمل للارتقاء بقدرات صناع المحتوى وصقل مهاراتهم. وتجدر الإشارة إلى أن هذه المساحة موجودة أيضا في لوس أنجلوس ولندن وطوكيو ونيويورك وبرلين وريو دي جانيرو ومومباي وتورونتو وباريس https://www.youtube.com/intl/ar/yt/space

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.