مذكرات الأميركية إيلين مختفي عن الجزائر قبل الاستقلال وبعده

0

مذكرات الأميركية إيلين مختفي عن الجزائر قبل الاستقلال وبعده

استقطب اهتمامها كفاح البلد ضد الاستعمار الفرنسي فانخرطت فيه بقوة

الخميس – 10 محرم 1440 هـ – 20 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [
14541]

غلاف الكتاب

لندن: جمعة أبو شعيب

يتمحور كتاب «الجزائر عاصمة العالم الثالث… مناضلون من أجل الحرية، وثوريون، والفهود السود» لإيلين مختفي حول حوادث وشخصيات في ثلاث محطات تاريخية. تبدأ المرحلة الأولى، وهي المرحلة الباريسية، من مغادرة المؤلفة مدينتها نيويورك في عام 1951 ووصولها إلى باريس، وانغمارها في الحياة الباريسية، وعملها مترجمةً، وتعرّفها على نضال الشعب الجزائري في حربه ضد الاستعمار الفرنسي، وانخراطها في العمل النضالي مع الجزائريين في الساحة الفرنسية، والعودة إلى نيويورك للعمل السياسي في مكتب الحكومة الجزائرية المؤقتة. وتبدأ المرحلة الثانية بتحرر الجزائر واستقلالها، وانتقال المؤلفة من فرنسا للعيش والعمل فيها مترجمة وصحافية تابعة للمكتب الإعلامي للحكومة الجزائرية، والصراع على السلطة، وإبعاد بن بله، ثم وصول إيلدريج كلييفر (Eldridge Cleaver) واحد من أهم زعماء حركة «الفهود السود» ومسؤول الإعلام بالحركة وزوجته الحامل كاتلين إلى الجزائر في يوليو (تموز) 1969.
أما المرحلة الثالثة، فتبدأ بمغادرة كلييفر، الجزائر، إلى باريس عام 1974 بمساعدة من المؤلفة، ثم منعها من دخول الجزائر لرفضها – حسب تأكيدها – التحول إلى مخبر يعمل لصالح المخابرات العسكرية الجزائرية ضد صديقتها زهرة السلمي بعد زواجها بالرئيس بن بله وهو في السجن، ووفقاً لرأي السلطات الأمنية الجزائرية بسبب «جنسيتها الأميركية وديانتها اليهودية».
تتميز كل مرحلة من المراحل السابقة عن غيرها. ففي المرحلة الباريسية الأولى تصل الشابة الأميركية إيلين كلين (اسمها قبل الزواج) البالغة من العمر 23 عاماً إلى باريس الخارجة لوقتها من محنة الاحتلال النازي المزري، وما تركته الحرب العالمية الثانية من آثار. ورغم ذلك، فإن الحياة الباريسية تفتح عيني الشابة الأميركية الغرّة على عوالم جديدة فتلقي بنفسها فيها. وتتيح لها وظيفتها مترجمةً فرصة حضور العديد من المؤتمرات والندوات في عديد من المدن الفرنسية وعواصم أوروبية. وفي هذه الفترة ونتيجة لاختلاطها بعناصر من التيار اليساري الفرنسي، يبدأ وعيها بالتفتح، ويستقطب كفاح الشعب الجزائري من أجل الاستقلال اهتمامها فتندفع نحوه بقوة ونشاط. وسرعان ما تنتقل للعمل الدبلوماسي والسياسي بمكتب الحكومة الجزائرية المؤقتة بنيويورك، وهناك تلتقي بالعديد من قادة الثورة الجزائرية لدى قدومهم لحضور جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث رافقتهم مترجمةً وأيضاً مرشدةً سياحيةً لدى تجوالهم في المدينة لزيارة معالمها. خلال هذه المرحلة تتعرف المؤلفة الشابة على المناضل والمفكر اليساري الثوري المارتينيكي فرانز فانون لدى وصوله عام 1961 إلى واشنطن لتلقي العلاج جراء إصابته بمرض سرطان الدم (لوكيميا).
في المرحلة الثانية تنتقل المؤلفة إلى الجزائر، لأول مرة، بعد الاستقلال، وتتعرض للصدام الذي دار بين فريقين من قيادات الثورة الجزائرية، يقود الأول يوسف بن خده، والثاني أحمد بن بله، حول من منهما الأحق بتولي السلطة بعد الاستقلال، ذلك أن بن خده ترأس الحكومة الجزائرية المؤقتة في المنفى، لكن بن بله حسم الخلاف لصالحه، لأن جيش التحرير الجزائري بقيادة هواري بومدين كان في صفه.
اتسمت هذه المرحلة بسمتين مهمتين. الأولى أن انتصار الجزائر على فرنسا ونيلها الاستقلال كان علامة مهمة ألهمت العديد من شعوب أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية الخاضعة للاستعمار، وثانياً، أضحت مزاراً وقبلة لقادة وزعماء والعديد من كوادر حركات التحرير من أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. وثالثاً تجدد الصراع الدامي على السلطة، وهذه المرة بين الحليفين بن بله وبومدين، الذي انتهى بانقلاب عسكري أدى لاختفاء بن بله من المسرح السياسي عام 1965.
تعد ّالمرحلة الثالثة، من وجهة نظر المؤلفة، أهم المنعطفات في تلك الفترة الزمنية لأنها كما قالت: «أعادت توحيدي بالبلاد التي تركتها ورائي منذ سنوات طويلة مضت»، وتقصد بذلك وصول عناصر من حركة «الفهود السود» الأميركية بشكل فجائي إلى الجزائر في صيف 1969، وفي مقدمتهم إيلدريج كلييفر، قادمين من كوبا. وكان كلييفر المسؤول الإعلامي بالحركة ورئيس تحرير صحيفة «الفهود السود» التي كانت توزع 2000 نسخة آنذاك. وحسب وصف المؤلفة: «كان منظماً لا يتعب، وخطيباً مفوهاً، ومؤسس الحملة المطالبة بإطلاق سراح هيو نيوتن» زعيم الحركة الذي كان مسجوناً آنذاك في انتظار محاكمته بتهمة القتل. وازدادت شهرته لدى نشره كتابه الأول «Soul on Ice».
هذه المرحلة تعد الأهم في الكتاب أولاً لأنها حظيت باهتمام كبير من المؤلفة، لكونها تتصدى لمرحلة تاريخية معينة في التاريخ السياسي لبلدها الولايات المتحدة الأميركية التي كانت تحارب آنذاك على جبهتين: خارجية (حرب فيتنام) وداخلية (حركة المناوئين للحرب وحركة المساواة في الحقوق المدنية للسود التي تزعمها مارتن لوثر كنج). وثانياً لأن المؤلفة تسلط الكثير من الأضواء على تلك الحركة، وما اعتراها من انقسامات وخلافات على مستوى القيادات أدت إلى إضعافها وتشتت كوادرها. وثالثاً لأن المؤلفة تتصدى لرصد وتسجيل تفاصيل حياة إيلدريج كلييفر وجماعته في الجزائر، وما انتابها من تقلبات وصراعات على المستوى السياسي من خلال علاقتهم بالحركة في أميركا، وأيضاً علاقاتهم بمختلف قيادات وعناصر حركات التحرر من الاستعمار التي تواجدت في الجزائر من خلال ممثلين ومكاتب (فيتنام – جنوب أفريقيا – زيمبابوي – أنغولا – حركة (بادر ماينهوف) الألمانية – الحركات المسلحة في أميركا اللاتينية). وكذلك على المستوى المالي والمعيشي اليومي، وانعكاس ذلك على حياتهم، إضافة إلى المشاكل الحياتية الأخرى الناجمة عن حياة مجموعة صغيرة لا تجيد اللغتين العربية والفرنسية، ومنغلقة على نفسها، داخل مجتمع بثقافة مغايرة وأمي وخارج لتوه من أتون حرب تحرير ضارية ضد استعمار شرس، ما جعلهم يعيشون على الهامش غير مبالين بما يحدث من تطورات من حولهم، وسجنوا أنفسهم في أماكن إقامتهم يتابعون الأحداث في أميركا أولاً بأول عبر المذياع، وينخرطون في المشاحنات والصراعات التي كانت تدور بين القيادات، خصوصاً إيلدريج كلييفر الذي كان لا يخفي طموحه لتولي قيادة الحركة، وأدت به أخيراً إلى الانشقاق عن الحركة.
أهمية الكتاب – المذكرات بما احتواه من معلومات عن فترة مهمة تاريخياً لا يمنع العديد من الأسئلة أن تطل برؤوسها، وهذا الحال ليس حكراً على هذه المذكرات بل يطال كل الكتب المشابهة، لأنها مروية من جانب واحد، زد على ذلك أن هذه المذكرات جاءت متأخرة زمنياً ومعظم من تناولت من شخصيات اختفوا من عالمنا الأرضي، ولا مجال أمامنا لقراءة ردودهم ووجهات نظرهم في الأحداث التي تعرضت لها المذكرات. أضف إلى ذلك أن الكثيرين جداً مما كتبوا ونشروا مذكراتهم وذكرياتهم وسيرهم، سواء من السياسيين، كانوا غالباً يتعاملون مع الحقائق باقتصاد ملحوظ، خصوصاً فيما يتعلق بأدوارهم، بل إن العديدين لم يتورعوا عن إلصاق مختلف الأوصاف والتهم بمخالفيهم أو معارضيهم، وإظهار أنفسهم في أبهى صور.


المملكة المتحدة


كتب

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.