ما سر تراجع الدولار أمام الريال الإيراني؟

0

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)–حقق الريال الإيراني مكاسب كبيرة أمام الدولار الأمريكي، في تعاملات السوق الموازية، الثلاثاء، فيما قال مصدر مطلع بالبنك المركزي الإيراني، إن سعر صرف العملات الأجنبية أمام الريال بدأ في التراجع، نتيجة تدخل البنك المركزي في سوق الصرف.

وتراجع الدولار أمام الريال الإيراني في السوق الموازية بنسبة 8%، اليوم الثلاثاء، ليصل إلى 143 ألف ريال للدولار الواحد، مقابل 155.5 ألف أمس الإثنين، وفقًا لبيانات جمعتها CNN العربية، من الموقع الرسمي لأسعار صرف الريال الإيراني، أمام العملات الأجنبية «bombast».

وبلغ أعلى سعر للدولار مقابل الريال في السوق الحرة، 190 ألف ريال للدولار الواحد، سجلها يوم الأربعاء الماضي، فيما يبلغ السعر الرسمي للدولار 42 ألف ريال.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «فارس»، عن مصدر مطلع قوله، إن سعر صرف العملات الأجنبية أمام الريال بدأ بالتراجع إثر تدخل البنك المركزي الإيراني.

كان مجلس الوزراء الإيراني قد أعلن في 5 أغسطس/آب، وقبيل يوم واحد من عودة العقوبات الأمريكية، عن خطة جديدة للتعامل مع النقد الأجنبي، تقضي باستيراد جميع السلع الأساسية والأدوية بسعر الصرف الرسمي، البالغ 44.12 ألف ريال للدولار، وتكليف وزارات الصناعة والتعدين والتجارة بمراجعة ومراقبة توزيع السلع الأساسية والأدوية على أساس السعر الرسمي للريال وقت وصول البضائع إلى شبكة البيع بالتجزئة.

أما بقية السلع، بخلاف الأساسية والأدوية، فيجري توفير العملة اللازمة لاستيرادها من السوق الثانوي من حصيلة صادرات المنتجات غير النفطية، بحيث يتنازل المصدرون عن حصيلة صادراتهم بالعملة الصعبة للمستوردين، وتتم المعاملات من خلال البنوك وشركات الصرافة المرخصة، على أن يتحدد سعر الصرف في هذا السوق وفقاً للعرض والطلب ويتم إعلانه بشكل دوري.

وألزمت الخطة الجديدة المصدرين بإيداع حصيلتهم الدولارية في الدورة الاقتصادية بالبلاد مرة أخرى، فيما سمحت لشركات الصرافة المرخصة بالحصول على قروض من البنوك واستخدامها في شراء العملة الأجنبية من الأفراد، وكذلك السماح للأشخاص الطبيعيين والاعتباريين بدخول العملات والذهب إلى البلاد بدون قيود.

وأوضح المصدر أن البنك المركزي الذي فوضه المجلس التنسيقي الاقتصادي الأعلى للسلطات الثلاث مؤخرًا بالتدخل في سوق سعر الصرف، شرع بالتدخل في السوق، اعتبارًا من أمس الإثنين، ما أدى إلى تراجع حاد في سعر صرف الريال بالسوق الحرة.

وتوقع استمرار تدخل «المركزي» في سوق الصرف، للتخلص من فقاعة الأسعار وتحقيق التوقعات بخصوص العرض والطلب.
وقال وزير الداخلية ورئيس اللجنة الإعلامية الاقتصادية، عبدالرضا رحماني فضلي، إن برامج المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي للسلطات الثلاث في إيران، استطاعت التحكم في تقلبيات سوق سعر الصرف، والمسكوكات الذهبية، مضيفًا: «الأسعار في منحى نزولي».

وأوضح  الوزير عبدالرضا رحماني فضلي، في افتتاحية أعمال اللجنة اليوم الثلاثاء، أن قرارات اجتماع المجلس الأعلى للتنسيق الاقتصادي للسلطات الثلاث مؤخرًا، سيؤدي إلى تنظيم السوق ويدفع أسعار الذهب والمسكوكات الذهبية للهبوط.

وقالت وكالة «فارس»: إن البنك المركزي الإيراني أوعز لجميع المصارف بشراء العملات الأجنبية، التي بحوزة عامة الناس، وذلك إثر موجة بيع قوية شهدتها البلاد اليوم الثلاثاء.

وبحسب الوكالة، فإن توجيه «المركزي» جاء بعد عزوف المضاربين وبعض مكاتب الصيرفة عن شراء العملات، توجسًا من تراجع حاد لسعر الصرف الأجنبي أمام الريال الإيراني جراء تدخل البنك المركزي.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.