رحلة مع الفنانة لقاء سويدان: السفر مكافأتي لنفسي وكل ما أدخره أنفقه عليه

0
فنانة مصرية من جذور لبنانية، عرفها الجمهور من خلال صوتها عندما اشتركت في أحد الأوبريتات الوطنية، لها حس فني عالٍ جعلها تتجه بموهبتها إلى التمثيل، فقدمت كثيراً من الأعمال الفنية الناجحة… هي الفنانة لقاء سويدان، التي تصحبنا معها في رحلة عبر البلدان المختلفة التي زارتها، وتتحدث لنا عن أهمية السفر والسياحة بالنسبة لها:

> أعشق السفر بشكل جنوني، إلى حد القول إن كل ما أدخره أنفقه عليه؛ فهو بالنسبة لي متعة لا تنتهي، وبمثابة مكافأة أهديها لنفسي بعد الانتهاء من العمل. مهم جدّاً أن أسافر بعيداً عن أجواء الضغط لكي أنفصل عن أجواء التصوير المرهقة. وبينما البعض يفكر في صرف ما يدخره على جواهر أو أزياء أو أشياء أخرى قد تكون عملية، أفكر أنا في رحلة، مبرِّرة ذلك بأني أعمل لساعات طويلة ومن حقي أن أمتع نفسي وأشعر بالسعادة.

> أول رحلة قمت بها خارج مصر كانت إلى لبنان، بحكم أن والدي لبناني الجنسية، وذهبت أساساً لزيارته فيها والاطمئنان على صحته التي كانت متوعكة. وليس غريباً أن أعتبر لبنان بلدي الثاني بعد مصر.

> من أقرب البلدان إلى قلبي خارج مصر إيطاليا وأميركا. في إيطاليا أحب زيارة روما لأن بها أماكن سياحية رائعة، وأتمنى زيارة فينيسيا لأنني لم أزرها لحد الآن. وفي الولايات المتحدة أحب نيويورك، لا سيما مسارحها. اللافت في الولايات المتحدة تنوعها الشديد، إذا إن لكل ولاية شكلها وطابعها. أما لندن، فأعشق فيها عراقتها وأيضاً مسارحها المتعددة، إذ لا يمكنني أن أزورها من دون مشاهدة أكثر من مسرحية. أما داخل مصر أفضل السفر إلى الأماكن الساحلية التي يوجد بها بحر، مثل الجونة ومرسى علم، والساحل الشمالي، والإسكندرية.

> في السفر أمارس طقوساً مختلفة عن تلك التي أقوم بها في مصر، منها المشي في أي مدينة أزورها حتى أكتشفها بنفسي. لا أقلق من أن أتوه فيها، بل العكس أمني نفسي طوال الوقت بمفاجأة قد تكون عبارة عن زقاق قديم أو مكان غير مدرج في الدليل السياحي. لكنني أيضاً أحب قيادة السيارة في الخارج، خصوصا في أماكن مثل أميركا التي تحتاج إلى ذلك بحكم جغرافيتها الشاسعة. وحتى هنا لا بأس أن أضيع، لأنني في النهاية أجد طريقي، وبعد أن أكون قد اكتشفت منطقة جديدة لم يخطر على بالي وجودها أساساً.

> لا أنكر أنني مدمنة تسوق، خصوصا عندما يتعلق الأمر بشراء الأزياء والأحذية، وإن كنت لا أفوِّت على نفسي أيضاً اكتشاف الأسواق الشعبية المحلية. سواء كنت في أميركا أو في أي بلد آخر، أجد نفسي أبحث عنها لشراء منتجات بصنع محلي يدوي. بالنسبة للمراكز التجارية فإنني أذهب إليها في نهاية الرحلة، لأنني أشعر بأن أغلب ما تعرضه متشابه ومتوفر في مصر. عادة ما أذهب بحقيبة واحدة لأعود بعدة حقائب مكتنزة بما اشتريته.

> أحب تجربة مطابخ البلاد التي أزورها. وحتى قبل أن أسافر أدرس أشهر أطباقهم والأماكن التي توفرها بشكل جيد، حتى أتذوقها… وأعتقد أن الأطباق الشعبية تختزل روح البلد وحضارته… استمتعتُ مثلاً بالأكل الشعبي في المغرب، مثلما استمتعتُ به في أميركا وكل البلدان التي زرتها لحد الآن.

> صديقتي المفضلة في السفر هي ابنتي «جومانا»، حماسها يُعديني ويعيدني لمرحلة الطفولة، فعندما أشاهدها تشعر بالسعادة تتضاعف سعادتي ومُتعتي.

> لا يوجد بالنسبة لي رحلة سيئة، ربما لأني لا أركز في الأشياء السيئة تماماً. عندما أسافر أفكر فقط في الجوانب الإيجابية، وحتى عندما أتوه بين الشوارع أو أواجه بعض «المطبات»، أكون سعيدة لأني أتعلم منها شيئاً جديداً.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.