صف رقمي من «آي بي إم» لتعلم لغات جديدة

0

صف رقمي من «آي بي إم» لتعلم لغات جديدة

نظام إدراكي انغماسي لمعايشة حياة الأمم والشعوب

الثلاثاء – 8 محرم 1440 هـ – 18 سبتمبر 2018 مـ رقم العدد [
14539]

لندن: «الشرق الأوسط»

سهلت التقنية على الناس تعلم لغة ثانية أو ثالثة عبر وسائل كثيرة، سواء عبر تطبيقات كـ«دولينغو Duolingo» أو عبر تبسيط مفهوم السفر. ولكن شركة «آي بي إم»، ومعها معهد «رينسيلير بوليتكنيك» في نيويورك، خرجا اليوم بمقاربة تقنية متطورة جديدة بالكامل، تذكرنا إلى حد بعيد بمدرسة «فولكان» من فيلم «ستار تريك»، إنتاج عام 2009.

– صف رقمي
يعرف النظام الجديد بـ«كوغنيتيف إيميرسيف روم» (Cognitive Immersive Room – CIR) (الصف الإدراكي الانغماسي)، ويتصل ببرنامج كومبيوتر ذكي مساعد مدعوم بالذكاء الصناعي، مع نظام عرض 360 درجة بانورامي لنقل المستخدمين إلى مجموعة متنوعة من المواقع الانغماسية لاختبار مهاراتهم اللغوية. ويستخدم هذا النظام حالياً لتعليم لغة «الماندارين» الصينية، التي تعتبر من أصعب اللغات تعلماً بالنسبة للشعوب الغربية.
ويضع إعداد النظام الجديد الطلاب في مشاهد متنوعة، كمطعم في الصين أو صف تاي تشاي، حيث يمكنهم اختبار مهارتهم في «الماندارين». وفي مقابلة أجراها مع موقع «ديجيتال ترند»، قال هوي سو، مدير مختبر الأنظمة الإدراكية والانغماسية في شركة «آي بي إم» البحثية: «إن ابتكار الصف الإدراكي الانغماسي مهم جداً بالنسبة لنا؛ نحن حالياً نركز على تعلم اللغة، ونبني غرفة صف للطلاب الذين يتعلمون (الماندارين) كلغة ثانية. في هذه الغرفة، ينغمس الطلاب في محيط 360 درجة، ويحاطون بمشاهد من الحياة الحقيقية، كالمطاعم والأسواق والحدائق. كما يمكنهم الحديث مع شخصيات رمزية، كالنوادل والباعة على الشاشات، وتأدية مهام، كطلب المشروبات والطعام وشراء المنتجات، حيث تم تطوير هذه المهام على شكل ألعاب على الطلاب أن ينهوها. وفي هذه الألعاب، سيكون الطالب قادراً على التدرب على الصينية، وتعلمها في بيئة غنية بالثقافة، بالإضافة إلى إمكانية التواصل مع عوامل الذكاء الصناعي التي ستفهم ما نطق به الطلاب. ولزيادة الانغماس في التجربة، تم تجهيز الغرفة بالكاميرات وأجهزة (كينيكت) وميكروفونات. وتتيح هذه التجهيزات مثلاً الإشارة إلى أشياء معينة، وطرح سؤال (ما هذا؟)… أما الميكروفونات، فيمكنها أن تلتقط كل فارق دقيق في الكلمات التي ينطقها المتحدث».
وأضاف سو: «تم تطوير وظيفة لتحليل محيط الصف، ورصد الاختلاف بين لفظ المتعلمين الأجانب ولفظ المتحدثين من الأصول الصينية، حتى يتمكن الطلاب بسهولة من معرفة مواطن الضعف التي تحتاج إلى تحسين في لفظهم».
وتابع: «هذا الصف هو مبادرة جديدة كلياً لدمج الذكاء الصناعي والتقنيات الانغماسية البشرية مع بعضها لتعليم (الماندارين). نحن نستخدم تقنية (آي بي إم واتسون) للتعرف على الخطاب، وفهم اللغتين الإنجليزية والصينية بشكل طبيعي».


أميركا


الإنترنت


Technology

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.