الفتح يعمّق جراح الاتحاد بالخسارة الرابعة… والرائد ينتفض بثلاثية في الفيحاء

0

الأهلي والنصر يستضيفان الفيصلي والحزم اليوم في دوري المحترفين السعودي

تعرض الاتحاد للهزيمة الرابعة في منافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان السعودي للمحترفين، وذلك على يد الفتح 2-0 في المواجهة التي جمعتهما بالأحساء أمس (الخميس) ضمن الجولة الخامسة في البطولة.

وخسر الاتحاد بعشرة لاعبين ليظل في المركز الأخير بنقطة واحدة فقط في حين رفع الفتح رصيده إلى 6 نقاط في المركز السابع.

وافتتح عبد القادر الوسلاتي التسجيل للفتح، الذي حقق أول انتصار هذا الموسم، بتسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الـ26.

وفشلت جهود الاتحاد في تعويض التأخر بعد طرد لاعبه زياد الصحافي في الدقيقة الـ65.

وتعرض محمد المسحل، لاعب الفتح، للطرد في الدقيقة الـ88، لكن الحكم ألغى البطاقة الحمراء بعد الرجوع للفيديو.

وفي الوقت المحتسب بدل الضائع، أضاف منصور حمزي الهدف الثاني بتسديدة قريبة المدى ليرفع الفتح رصيده إلى ست نقاط.

ومن المنتظر أن يتولى المدرب الكرواتي الجديد سلافن بيليتش قيادة الاتحاد في المباراة المقبلة بعد وصوله للسعودية أمس وحضوره للمباراة برفقة نواف المقيرن، رئيس النادي.

من جهته، سجل صالح الشهري هدفين في فوز الرائد 3 – صفر على الفيحاء الذي أكمل اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد الأرجنتيني جوناثان جوميز في الدقيقة الـ71.

وهذا أول فوز للرائد ليرفع رصيده إلى خمس نقاط مقابل ثلاث نقاط للفيحاء.

ويتقاسم الهلال الصدارة مع النصر برصيد 12 نقطة من أربع مباريات.

وتستكمل مساء اليوم مواجهات الجولة بلقاء النصر وصيف المتصدر بضيفه الحزم، كما يستقبل الأهلي الفيصلي، ويدخل الشباب ضيفاً على التعاون، ويتلقي الباطن بضيفه أحد.

ويطمح النصر، صاحب الأرض والجمهور، لمواصلة انتصاراته واعتلاء صدارة الترتيب والوصل إلى النقطة الـ15، حيث خاض الفريق 4 مواجهات سابقة حقق فيها العلامة الكاملة، وهذا ما سيبحث عنه الأوروغوياني كارينيو، المدير الفني للفريق في مواجهة هذا المساء، مستنداً إلى دعم جماهيره.

ويملك النصراويون أسماء فنية ثقيلة يتقدمهم رباعي خط المقدمة والمتمثل بعبد الرزاق حمد الله، ومن خلفه أحمد موسى وجليانو وأمرابط، وتعتبر حراسة النصر وخطوطه الدفاعية من أفضل الخطوط بين الأندية، حيث لم يستقبل سوى هدفين.

وسيدفع الأوروغوياني بكل قوته الهجومية لضمان بقاء النقاط الثلاث في الرياض، والدخول برغبة الانتصار منذ بداية المباراة وعدم منح الفريق المنافس فرصة بناء الهجمات بالضغط على حامل الكرة في منتصف الميدان، ويعتمد صاحب الضيافة أحمد موسى وأمرابط في الغزو عن طريق الأطراف في حين يتفرغ جليانو لصناعة اللعب، كما يحتفظ كارينيو بعدد من الأوراق الرابحة على مقاعد البدلاء، ودائماً ما يدفع بيحيى الشهري في شوط المباراة الثاني.

وفي الطرف الآخر، يدخل الضيوف لهذه المواجهة منتشين بانتصارهم الأول على الفيصلي في الجولة السابقة وصلوا معه للمركز التاسع بخمس نقاط، وعلى الرغم من الأسلوب الدفاعي الذي ينتهجه الروماني دانييل إسييلا، المدير الفني للضيوف، فإن الهجمات المرتدة الحزماوية دائماً ما تسبب القلق للفريق الآخر بفضل تحركات يوسف قلفا وجون باجوي، في حين يشكل رودولف ودي ليما الثقل الهجومي للفريق بفضل دقة قدمه التي تعرف طريق المرمى.

ويسعى الأهلي لملاحقة المتصدر ووصيفه وتضييق الخناق عليهما، ويملك أصحاب الأرض 10 نقاط بعد ثلاثة انتصارات متتالية وتعادل في افتتاح المسابقة.

ولن تكون مهمة الأرجنتيني غويدي، المدير الفني لصاحب الضيافة، سهلة مساء اليوم؛ كونه سيواجه فريقاً منظماً، ودائماً ما يقدم مباريات مميزة أمام الفرق الكبيرة، بيد أن الأسماء التي يمتلكها الأهلاويون من نجوم قادرين على تجيير العلامة الكاملة في بنكهم النقطي.

في حين يأمل الفيصلي بتضميد جراحه بعد الخسارة الأخيرة التي توقف معها رصيده عند النقطة الـ4 في المركز التاسع، ويعتمد الروماني ميركيا ريدنيك، مدرب الضيوف، على إغلاق المساحات الخلفية، والاكتفاء بتحركات روجرينهو وإرسال الكرات الطويلة لمحمد مجرشي المهاجم الوحيد، ولم يستقر الروماني على تشكيل ثابت طيلة الجولات الأربع الماضية؛ وهو ما أفقد الفريق هويته الفنية.

وفي بريدة، يدخل الشباب صاحب النقاط الـ8 وعينه على العلامة الكاملة لتعويض تعادله الأخير مع الرائد، ولن يرضى الضيوف بغير الانتصار إذا ما أرادوا مواصلة التقدم على سلم الترتيب والمنافسة على بطولة الدوري، ويمتلك ماريوس سوموديكا، مدرب الضيوف، مجموعة متجانسة من اللاعبين، بيد أن اللمسة الأخيرة لم تكن حاضرة في المباريات الماضية؛ لعدم توفر المهاجم القادر على ترجمة الوصول المتكرر من لاعبي الشباب أمام المرمى.

في الجانب الآخر، يتطلع أصحاب الأرض والجمهور لتعويض خسارتهم الأخيرة أمام النصر، والتي توقف فيها الفريق في مركزه الثامن بخمس نقاط، وسيدفع البرتغالي بيدرو، مدرب التعاون، بكامل أوراقه الهجومية لتحقيق انتصار يضمن خطف أحد المركز الخمس الأولى، مستنداً إلى قوة هجومه التي تضم جهاد الحسين وجوناثان وهيلدون وتاومبا، لكن سيفتقد لخدمات طلال عبسي قائد الفريق بسبب تلقيه بطاقة حمراء في الجولة الماضية.

وفي آخر مواجهة هذا المساء، يشترك أصحاب الأرض والضيوف في الطموح ذاته لتحقيق أول الانتصارات هذا الموسم، حيث يدخل الباطن بنقطة وحيدة في المركز الـ14، وكذلك هو الحال لأحد الذي يمتلك نقطة وحيدة في المركز الـ15، وتعتبر هذه المباراة بمثابة النقاط الست وفك الارتباط بينهما للهرب من مناطق الخطر، خصوصاً بعد انتصار الرائد والفتح في هذه الجولة وابتعادهما عن قاع الترتيب.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.