«متلازمة الشيخوخة»… مفاهيم حديثة تحت مجهر اليوم العالمي للمسنين

0

جدة: د. عبد الحفيظ يحيى خوجة

يحتفل العالم في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام، باليوم العالمي للمسنين، لتعزيز حقوق كبار السن، والحث على الاهتمام والعناية بهم، وشعار هذا العام في المملكة هو «الاحتفال بحقوق كبار السن الأبطال».
إن سن 65 عاماً هو المتعارف عليه لتحديد الشيخوخة في البلاد المتطورة وفي النظام الصحي العالمي، من حيث الأبحاث والتوصيات. وقد اعتبرت الأمم المتحدة سن الستين وما فوقها بداية للشيخوخة؛ حيث إن سن 60 أو 65 هو ما يتوافق مع نظام التقاعد في أغلب البلدان. وبطبيعة الأحوال، فإن السن الزمنية لا تعكس أبداً الشيخوخة أو السن البيولوجية.

بدايات الهرم
تحدث إلى «صحتك» الدكتور غسان وطفة، استشاري أمراض الشيخوخة ومدير إدارة الرعاية الصحية المنزلية بمدينة الملك سعود الطبية بالرياض، وأشار في البداية إلى حقيقة علمية مهمة توضح أن مختلف أعضاء جسم الإنسان تصاب بالشيخوخة، فعلى سبيل المثال، قمة عمر العظام تكون بنحو العشرينات من العمر، ثم يبدأ هرم العظام بعد هذه السن. ومثال آخر، إن وظيفة العضلات تبدأ بالانخفاض بعد سن الخامسة والعشرين بشكل ملحوظ، وهذا ما يفسر اعتزال لاعبي الرياضة المحترفين بأعمار مبكرة لا تتجاوز بكل الأحوال خمسة وثلاثين عاما. وهذا مما يؤكد أن الشيخوخة ليست، بأي حال، متناظرة، فهي تختلف من خلية إلى أخرى ومن عضو إلى آخر، ومن شخص إلى آخر؛ بل ومن بيئة اجتماعية واقتصادية إلى أخرى. فرغم اعتماد مؤشر السن الزمنية في خدمة الشيخوخة، فعلينا ألا ننسى هذه الاختلافات آنفة الذكر؛ لأنها ستساعدنا على فهم حالة كل مريض، وبالتالي تساعد في تقديم الخدمة المناسبة التي تأخذ بعين الاعتبار خصوصياته البيولوجية والاجتماعية والنفسية.
وأضاف أننا لكي نكون أكثر علمية، فإن الشيخوخة تبدأ منذ البلوغ، وتستمر مع تطور ونمو الإنسان، ويجب ألا تشير بحال من الأحوال إلى نهاية الحياة، فالإنسان لا يموت من الشيخوخة بحد ذاتها، ولكن يتوفى نتيجة مرض أو حادثٍ، فالشيخوخة إذن ليست مرضاً، ولكنها حالة فسيولوجية ترتبط بانخفاض مستوى المقاومة لحالات الشدة، وانخفاض وتراجع في بعض الوظائف، وهذا ما يجعل كبير السن أكثر عرضة وتأثراً بالأمراض المختلفة.
وأضاف الدكتور غسان وطفة، أن المعدل المتبقي للحياة عند الولادة، أو بشكل آخر متوسط العمر، الذي يعتبر مؤشراً مهماً للشيخوخة، قد ارتفع بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة في العالم العربي عموماً، وفي المملكة العربية السعودية بشكل خاص؛ حيث وصل إلى نحو 74.3 عام، حسب تقرير وزارة الصحة للعام الماضي، وهو ما يتفوق على متوسط المعدل العالمي والإقليمي.
إن التحسن الملحوظ في هذا المؤشر مرتبط بشكل مباشر بالتطور الهائل في النظام الصحي، وخصوصاً انخفاض عدد وفيات المواليد، وتأخر الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى الرعاية الملائمة؛ خصوصاً للأمراض القلبية، ونضج الوعي الطبي عموماً.
إذا كانت نسبة المعمرين (خمسة وستون عاماً أو أكثر) أصبحت نحو 4.19 في المائة من مجمل سكان السعودية، حسب مسح الهيئة العامة للإحصاء 2017، فإن من المتوقع أن تزداد هذه النسبة بشكل ملحوظ في السنوات القادمة، لتصل – بإذن الله – إلى نحو 18 في المائة في عام 2050، حسب توقعات الأمم المتحدة.

متلازمة الشيخوخة
أشار الدكتور غسان وطفة إلى أن طب الشيخوخة يمثل اختصاصاً طبياً مستقلاً في أغلب البلدان المتطورة، وقد يختلف بعض الشيء عن التخصصات الطبية الأخرى. فمفهوم مرض الشيخوخة مختلف هنا؛ حيث نطلق عليه «متلازمة الشيخوخة» لنشير إلى عوامل متعددة الأسباب تجعل المعمر أكثر عرضة للأمراض أو لتغير وضعه، أو بمعنى آخر، أن مجموعة من الأسباب المرضية وعوامل الخطورة تجتمع وتتداخل عند المعمر، وتؤدي إلى عَرَض أو حالة مرضية واحدة مميزة نطلق عليها «متلازمة الشيخوخة»، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: (ألزهايمر، وفقدان الذاكرة، السقوط ومتلازمة ما بعد السقوط، والوهن أو متلازمة الضعف، والهذيان، والسلس البولي، ونقص التغذية، وتعدد الأدوية…). فهذا مختلف عن مفهوم المتلازمات الأخرى؛ حيث إن سبباً واحداً هنا يؤدي لمجموعة من الأعراض، ومختلف أيضاً عن مفهوم المرض عموماً، حيث إن سبباً واحداً يؤدي إلى عَرَض مرضي واحد بظهور مختلف. إذن فطب الشيخوخة يأخذ بعين الاعتبار المريض المعمر كله، ولا يأخذ فقط مرضاً محدداً؛ لأن الأمراض تتداخل وكذلك علاجاتها.

المعمرون والسن الزمنية
يوضح الدكتور وطفة أن المعمرين ليسوا فئة واحدة، وأن السن الزمنية وحدها غير كافية لتصنيفهم؛ بل يحتاج الأمر إلى مقاربة شاملة. فبالإضافة للفحص الطبي الاعتيادي، يعتمد طب الشيخوخة على مقاييس مرجعية لكي نقترب من الموضوعية بشكل أكبر، وبالتالي يتم تقييم المريض بشكل أوسع يشمل الناحية الطبية، والنفسية، والوظيفية، والغذائية، والدوائية، والاجتماعية. وهذا ما يمكننا من طرح خدمة متوافقة مع كل حالة على حدة، ويتيح لنا أيضاً تصنيف المرضى حسب هذا التقييم إلى ثلاث فئات، هي:
* المعمرون الأصحاء: تشمل المرضى ذوي الحالة الصحية الجيدة، حتى لو كانوا يعانون من بعض الأمراض المزمنة، ولكن حالتهم مستقرة وأمراضهم لا تؤثر على حياتهم اليومية، وهم أقرب ما يكونون إلى فئة الشباب، حتى ولو تقدم بهم العمر.
* المعمرون الضعفاء: وهم المرضى الذين حالتهم الصحية وأمراضهم تؤثر على حياتهم اليومية، ولكنهم يحتفظون ببعض القدرات لأداء بعض النشاطات اليومية، مع خطر انكسار عتبة المقاومة عندهم؛ حيث إن وضعهم الصحي يجعلهم أكثر ضعفاً في مواجهة الأمراض، أو أي إصابة أو حالة طارئة.
* المعمرون المُعْتَمِدُون كلياً: وهم المرضى غير القادرين على أداء النشاطات اليومية، كطريحي الفراش، وأصحاب الأمراض المزمنة والمتقدمة المراحل، الذين يحتاجون لرعاية كاملة، كمقيمي دار المسنين أو الإقامة المديدة. وبناء على تقييمنا للمعمر ستختلف الخطة العلاجية.
وكيف تكون وقاية المسنين من الأمراض؟ يجيب الدكتور غسان وطفة بأن وقاية المسنين من الأمراض تكون مثل غيرهم بشكل عام، ولكن قد تكون أقل فعالية كلما تقدم العمر أو تراجعت حالة المسن. إن مفهوم الوقاية عند المسنين قد يختلف بعض الشيء عن الشباب، وخاصة بالنسبة للأمراض المزمنة واختلاطاتها، بينما تبقى الوقاية من الأمراض الحادة؛ خصوصاً الإنتانية منها، بالأهمية نفسها عند الشباب، فلقاح الإنفلونزا أكثر أهمية، ومنصوح به عند كبار السن مثلاً.

حدوث الخرف
يقول الدكتور وطفة، إن من المعروف والمسلّم به، بناء على جميع الأبحاث العلمية والممارسة السريرية، أن ارتفاع الضغط الشرياني يؤثر سلباً على الذاكرة، ويعتبر عامل خطورة في حدوث الخرف؛ سواء ألزهايمر أو الخرف الوعائي، ولكن العلاقة بين خفض الضغط الشرياني والوقاية من الخرف ليست بهذا الإجماع. وبالتدقيق في الدراسات السريرية، نجد أن الأبحاث التي ربطت ارتفاع الضغط بالخرف كانت على فترة زمنية كبيرة، تقترب أحياناً من 20 عاماً من المتابعة، أي بمعنى آخر حالة الضغط الشرياني بسن الخمسين عاماً مثلاً هي التي تشكل عامل خطر بحدوث الخرف بعد عمر السبعينات، وهذا ما يفسر فشل بعض الدراسات في إيجاد علاقة مباشرة بين مستوى الضغط الشرياني المقاس بسن متأخرة، وبين حالة الخرف بالسن نفسها، وقد نجد العكس، أي أن مستوى الضغط الشرياني أكثر انخفاضاً عند المرضي الذين يعانون من الخرف، خصوصا إذا كانوا من فئة المعمرين المعتمدين كلياً. وهذا قد يساهم أيضاً في تفسير عجز بعض الدراسات التداخلية عن الوقاية من الخرف عن طريق أدوية الضغط، وذلك لأنها تمت على فترة قصيرة لا تتعدى عامين، وتمت عند سن متقدمة، وليس بمتوسط العمر. رغم هذا التفسير فإن بعض الدراسات قد نجحت في إثبات علاقة مباشرة بين أدوية الضغط والوقاية من الخرف، حتى ولو بسن متأخرة.إذن فمفهوم الوقاية يختلف عند المسنين؛ لأن الاختلاطات تكون قد حدثت منذ متوسط العمر بشكل تدريجي، وهذا ما يخفف من أثر الوقاية عند تقدم السن، ولكن لا يلغيه حتى عند المعمرين المعتمدين كلياً، فقط مقاربتنا يجب أن تكون مختلفة، وتأخذ بعين الاعتبار عوامل أخرى قد لا تكون على الأهمية نفسها عند الشباب. إن الهدف من رعاية المسنين أن نضيف لسنواتهم القادمة صحة وسلامة، وليس فقط عمراً زمنياً.
* استشاري طب المجتمع

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.