«أطباء هارفارد»: الأطعمة وسيلة لخفض حدة التهابات الأمراض المزمنة

0

«أطباء هارفارد»: الأطعمة وسيلة لخفض حدة التهابات الأمراض المزمنة

الجمعة – 25 محرم 1440 هـ – 05 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [
14556]

> تحت عنوان «الأطعمة التي تحارب الالتهابات… يتعلم الأطباء أن إحدى أفضل الطرق لتهدئة الالتهاب لا تكمن في خزانة الدواء، بل في الثلاجة»، يقول الأطباء من كلية طب جامعة هارفارد: «ينشط جهاز المناعة عندما يلاحظ أي شيء دخيل على الجسم، كالجراثيم أو المواد الكيميائية، وهو ما يُثير عملية الالتهاب المؤقتة. وهذه النوبات المتقطعة من الالتهابات، الموجهة ضد الأشياء الدخيلة، تختلف عن أنواع أخرى من الالتهابات التي تستمر لفترات طويلة، ولا يُحّفز حصولها أي شيء دخيل في الغالب.
وقد تبين للأطباء أن الالتهابات المزمنة ترافق نشوء واستمرار وتفاقم تداعيات عدد من الأمراض الرئيسية، كأمراض القلب والسكري والسرطان والتهابات المفاصل والاكتئاب وآلزهايمر. وأحد أقوى الأدوات لمكافحة الالتهاب لا يأتي من الصيدلية، ولكن من محل البقالة، على حدّ قولهم. ويقول الدكتور فرانك هو، أستاذ التغذية وعلم الأوبئة في قسم التغذية في كلية هارفارد للصحة العامة: «أظهرت عدة دراسات تجريبية أن مكونات الأطعمة أو المشروبات قد تكون لها تأثيرات مضادة للالتهابات.
اختر الأطعمة المناسبة، وقد تتمكن بهذا من تقليل خطر الإصابة بالمرض. أما الاستمرار في الاختيار الخطأ فيمكن أن يُسرع عملية الالتهابات المرضية».
ومن أمثلة الأطعمة المحفّزة للالتهابات، ذكر أطباء هارفارد كلاً من:
> نشويات الكربوهيدرات المكررة (Refined Carbohydrates)، مثل الخبز الأبيض والمعجنات المصنوعة من الدقيق الأبيض.
> البطاطا المقلية والأطعمة المقلية الأخرى.
> المشروبات الغازية وغيرها من المشروبات المحلاة بالسكر.
> اللحوم الحمراء في البرغر واللحوم المصنعة كالنقانق والسجق.
ولذا قال الدكتور هو إن «بعض الأطعمة التي ارتبطت بزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل داء السكري من النوع الثاني وأمراض القلب، ترتبط أيضاً بزيادة الالتهابات. وهذا ليس من المستغرب، لأن الالتهاب هو آلية أساسية ومهمة في تطور الإصابة بهذه الأمراض وحصول مضاعفاتها». وأضاف موضحاً أن تلك الأطعمة شيء ضار حتى لو لم تتسبب بالسمنة «فبعض المكونات الغذائية قد يكون لها تأثيرات مستقلة ومباشرة على الالتهابات، إضافة إلى تسببها بزيادة كمية السعرات الحرارية في وجبات الطعام».
وذكر «أطباء هارفارد» أمثلة من الأطعمة التي تكافح الالتهابات، وهي ما تشمل:
> الطماطم وبقية أنواع الخضار
> زيت الزيتون
> الخضروات الورقية الخضراء، مثل السبانخ
> المكسرات مثل اللوز والجوز
> الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل والتونا والسردين
> الفواكه مثل الفراولة والعنب البري والكرز والبرتقال
ويقول الدكتور هو: «تلاحظ على وجه الخصوص وجود أنواع من الفواكه والخضراوات مثل العنب البري والتفاح والخضروات الورقية والقهوة والشاي، التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة الطبيعية ومركبات «البوليفينول» (Polyphenols)، ذات الفاعلية الحيوية في جسم الإنسان».
ولذا للحد من مستويات نشاط عمليات الالتهابات في الجسم ينصح باتباع نظام غذائي صحي يشمل تناول الأطعمة المضادة للالتهابات، وهي التي من أفضل أمثلتها وجبات طعام البحر المتوسط، التي تحتوي على نسبة عالية من الفواكه والخضراوات والمكسرات والحبوب الكاملة والأسماك والزيوت الصحية. وبالإضافة إلى إسهامها في خفض الالتهاب، فإن لها تأثيرات نفسية إيجابية، وهو ما عبّر عنه الدكتور هو بالقول: «إن اتباع نظام غذائي صحي ليس مفيداً فقط للحد من مخاطر الأمراض المزمنة، ولكن أيضاً لتحسين المزاج ونوعية الحياة بشكل عام».

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.