مجلة «الثقافة المغربية» تعاود الصدور بهيئة تحرير جديدة

0

مجلة «الثقافة المغربية» تعاود الصدور بهيئة تحرير جديدة

الأحد – 27 محرم 1440 هـ – 07 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [
14558]

مراكش: عبد الكبير الميناوي

استأنفت مجلة «الثقافة المغربية»، خلال الشهر الحالي، صدورها، هي التي «شهدت، على امتداد أعدادها السبعة والثلاثين السابقة، تطورات مرافقة لتطور الحقل الثقافي المغربي، كما سجلت تراكمات مهمة على مستوى الإنتاج الفكري والإبداعي والنقدي، ومتابعات لأهم القضايا الثقافية المستجدة، سواء في المغرب أو خارجه»، كما قال محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، في الندوة التقديمية للعدد الجديد من المجلة الصادر تحت عنوان «الثقافة المغربية بين ضرورات التحديث ورهانات الحداثة»، وذلك في حضور أعضاء هيئة التحرير وعدد من الكتاب المساهمين في العدد الجديد.
واستعرض الأعرج، في هذا اللقاء، الذي شكل فرصة لإبراز الحلة والتبويب الجديدين لمجلة يراد لها أن تعبر عن غنى وتحولات الفكر والفن والنقد والإبداع في المغرب، مختلف المحاور التي تناولها العدد الجديد بالتحليل، إذ تضمن ملفاً متكاملاً عن «الثقافة المغربية بين ضرورات التحديث ورهانات الحداثة»، فضلاً عن عدد مهم من النصوص الإبداعية، وكتابات في الفكر والنقد، واسترجاع لوجوه إبداعية غائبة، وفهرس عام للمجلة منذ سنة 1970، ونصوص تشريعية وتنظيمية تتعلق بقطاع الثقافة.
وختم الأعرج كلمته بالتأكيد على كون «هذه المجلة، التي تعد مجلة كل الفاعلين الثقافيين بالمغرب، من مختلف الأجيال والمشارب والتوجهات، قاطرة للتنمية المستدامة، ودافعة للاقتصاد الوطني، باعتبارها الرهان الذي يعول عليه للارتقاء إلى الأفضل وتحفيز التغيير الاجتماعي».
وصدر العدد الـ38 بهيئة تحرير جديدة، ضمت صلاح بوسريف مديراً مسؤولاً، وعبد الله شريق ويحيى بن الوليد وشفيق الزكاري أعضاء لهيئة التحرير، ومحمد مفتاح وسعيد بنسعيد العلوي وموليم العروسي وسعيد بنكراد وحورية الخميليشي، أعضاء للهيئة الاستشارية.
وساهم في العدد الجديد 41 مشاركاً، بينهم: محمد مفتاح ومبارك ربيع وعبد الكريم الطبال ومحمد بنطلحة وعز الدين التازي وموليم العروسي وثريا ماجدولين وأحمد شراك وعزيز أزغاي ومحسن أخريف وجميل حمداوي وعبد الله شريق وحسن المودن وأبو يوسف طه وإيمان الخطابي وحسن بحراوي وشفيق الزكاري ومحمد يحيى قاسمي وإبراهيم الحسين وعبد الرحيم الخصار.
وجاء استئناف صدور مجلة «الثقافة المغربية»، التي «كانت نافذة للإبداع والفكر والفن، وفضاءً مفتوحاً للحوار والنقاش، وتداول القضايا الراهنة في المشهد الثقافي المغربي، وما يطرأ من أسئلة ومن أفكار، ذات صلة بالشأن الثقافي العام في البلاد، وفيما يمكن أن يكون لها من امتدادات في المشهد الثقافي العربي والعالمي»، كما جاء في بيان سابق للوزارة، بمبادرة من وزير الثقافة والاتصال، وذلك «حرصاً منه على تفعيل مجمل الأنشطة التابعة للوزارة، في مختلف المجالات الثقافية والفنية».


المغرب


أخبار المغرب


Art

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.