الهلال يُحلق بصدارة دوري المحترفين… والنصر يواجه الأهلي في كلاسيكو مثير

0

الهلال يُحلق بصدارة دوري المحترفين… والنصر يواجه الأهلي في كلاسيكو مثير

أحد سجل أول انتصاراته على حساب التعاون بهدف يتيم

السبت – 24 صفر 1440 هـ – 03 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [
14585]

فرحة هلالية تكررت مرتين أمس في شباك القادسية (تصوير: عيسى الدبيسي)

الرياض: طارق الرشيد

خطف الهلال كرسي الصدارة من النصر بعدما تغلب على مستضيفه القادسية ضمن منافسات الجولة الثامنة من الدوري السعودي للمحترفين، وافتتح الهلاليون التسجيل عن طريق سالم الدوسري من نقطة الجزاء في الدقيقة الأخيرة من شوط المباراة الأول، وأضاف الهدف الثاني محمد كنو.
وارتفع رصيد الهلال إلى 21 نقطة في صدارة الترتيب متقدماً على النصر الذي سيلعب اليوم مع الأهلي في كلاسيكو صعب، بينما ظل القادسية على نقاطه الأربع في المركز الـ15. وانتزع أحد أولى انتصاراته هذا الموسم من ضيفه التعاون بهدف دون رد أحرزه سامي كسار، وصعد أحد مع هذا الانتصار للمركز الـ14، بينما توقف التعاون عند 12 نقطة في المركز السابع، ويصطدم النصر صاحب المركز الثاني بضيفه الأهلي في «كلاسيكو» الكرة السعودية.
وجاءت بداية مواجهة القادسية بضيفه الهلال برغبة واضحة للضيوف بعدما أجبروا أصحاب الأرض على التراجع لمناطقهم الخلفية، وحضر التهديد الأول من تسديدة محمد البريك الذي أطلق قذيفة بعيدة المدى مرت بجوار القائم، في الوقت الذي اعتمد فيه القدساويون على الكرات الطويلة والمساحات الفارغة التي يتركها الدفاع الهلالي في خطوطه الخلفية، وكاد هارون كمارا يفتتح التسجيل من تسديدة مرت بجوار قائم علي الحبسي حارس الهلال.
وبعد مرور نصف الساعة الأولى، تحرر أصحاب الضيافة من أسلوبهم الدفاعي، وتلقى بيسمارك تمريرة رائعة من إيلتون، إلا أن الأول لم يكن في الموعد وأهدر على فريقه هدف التعديل، وصوب إدواردو كرة من على مشارف منطقة الجزاء تصدى لها جان دونكان حارس القادسية ببراعة، وقبل نهاية هذا الشوط بدقيقة تحصل الضيوف على ركلة جزاء نفذها سالم الدوسري في الشباك، وحوَّل محمد البريك كرة عرضية كادت أن تغالط الحارس القدساوي.
وفي شوط المباراة الثاني، واصل الهلاليون بحثهم عن هدف التأمين، وتلقى سالم الدوسري كرة مواتية للتسجيل صوبها بعيدة عن المرمى، ولم يوفق غوميز باستثمار فرصة سانحة أمام المرمى، وفي ضل الاندفاع القدساوي للمناطق الأمامية للبحث عن هدف التعديل، أطلق محمد كنو كرة صاروخية لا ترد ولا تصد استقرت في شباك جان دونكان، وحاول أصحاب الأرض العودة للمباراة في ربع الساعة الأخيرة، إلا أن صلابة دفاع الضيوف حالت دون ذلك.
وعودة إلى مواجهة هذا المساء، يطمح النصر بالعودة لكرسي الصدارة، بعدما فقد نغمة الانتصارات في الجولة الأخيرة بعد تعادله مع الفيحاء بهدف لمثله، ليستقر رصيده النقطي عند 19 نقطة، وتعد مواجهة هذا المساء الاختبار الحقيقي للأوروغوياني كارينهو المدير الفني لأصحاب الأرض كونه سيواجه فريقاً منافساً على بطولة الدوري.
ويمتلك أصحاب الضيافة أسلحة هجومية متعددة، والمتمثلة في وجود الثلاثي عبد الرزاق حمد الله ونور الدين أمرابط وأحمد موسى في خط المقدمة، ومن خلفهم جوليانو صانع ألعاب الفريق، كما يشكل ظهير الجنب سلطان الغنام جبهة هجومية بانطلاقته السريعة وتناغمه مع أمرابط، إلا أن غياب حمد آل منصور كان تأثيره واضحاً على الفريق في الجولة الماضية، ومن المرجح أن يدفع بعبد الرحمن العبيد لسد خانة الظهير الأيسر في لقاء هذا المساء. وعلى الرغم من الزخم الهجومي النصراوي، إلا أن الخطوط الدفاعية تعتبر نقطة ضعف الفريق، ودائماً ما تهتز شباكهم بسبب الأخطاء الفردية من المدافعين، لقلة الانسجام بين متوسطي الدفاع، والنزعة الهجومية التي يمتلكها ظهيرا الجنب، وهو ما سيجبر مدرب النصر على إشراك عبد العزيز الجبرين منذ بداية اللقاء في منطقة محور الارتكاز.
وينتهج مدرب أصحاب الأرض بأسلوبهم الفني الاعتماد بشكل كبير على الغزو من الأطراف لاستغلال مهارة وسرعة أمرابط وموسى، في تحويل الكرات العرضية داخل منطقة الجزاء لحمد الله، ويبقى البرازيلي ليناردو من أهم الأوراق التي يعتمد عليها كارينهو في صناعة اللعب والاختراق من العمق، كما يمتلك الأوروغوياني دكة بدلاء تضم أسماء مميزة لا يقل عطاؤهم عن اللاعب الأساسي بوجود يحيى الشهري ومحمد السهلاوي.
على الجانب الآخر، يسعى الأهلي لاستثمار نشوة انتصاره الأخير، بعدما ضرب ضيفه الفتح بخماسية، ووصل معه للنقطة الـ16، بعدما عالج الأخطاء التي حدثت في مواجهة الاتفاق وتسببت في خسارته بسداسية قاسية، وسيدفع الأرجنتيني باولو غويدي المدير الفني للفريق، للضيوف، بكامل أسلحته الفنية لانتزاع العلامة الكاملة التي ستضمن له الوقوف بجانب النصر بـ19 نقطة.
ويعتمد الضيوف في نهجهم التكتيكي على تناقل الكرات بين أقدام اللاعبين حتى الوصول لمرمى الفريق المنافس، ويتولى حسين المقهوي مهمة الربط بين خطوط الفريق في منطقة محور الارتكاز، فيما يتفرغ خواردو العقل المدبر للفريق وصانع ألعابه لإمداد عمر السومة وديغاني بالكرات، ويمتلك عبد الله السعيد قدماً قوية تعرف طريق المرمى ودائماً ما يعتمد عليه الأهلاويون في الكرات الثابتة والمتحركة.
كما يعد الثنائي ظهيرا الجنب محمد عبد الشافي وسعيد المولد من أهم المفاتيح التي يعتمد عليها الضيوف في بناء الهجمات والطلعات الهجومية، وتحويل الكرات العرضية الرائعة داخل منطقة الجزاء، لتناغمها مع لاعبي الأطراف الهجومية عبد الله السعيد وديغاني، ويحتفظ غويدي بأوراق رابحة على مقاعد البدلاء لا تقل قيمتهم الفنية عن اللاعب الأساسي، ودائماً ما يشكلون الإضافة الفنية بعدما يشتركون في شوط المباراة الثاني، حيث يمتلك الأرجنتيني غويدي مهند عسيري وعبد الرحمن غريب وسلمان المؤشر كأهم الأسماء في دكة الاحتياط.


السعودية


الدوري السعودي

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.