أشرف عبد الباقي: عشقي للمسرح أبعدني عن السينما

0

أشرف عبد الباقي: عشقي للمسرح أبعدني عن السينما

قال لـ«الشرق الأوسط» إن لديه عقدة من اسمه

الجمعة – 23 صفر 1440 هـ – 02 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [
14584]

القاهرة: شيماء مكاوي

شارع صغير يتوسط القاهرة الخديوية، أطلق عليه قبل عقود «شارع الفن» لاحتضانه عددا كبيرا من المسارح ودور السينما، تحول بعضها مع مرور الزمن إلى أماكن مهجورة، كان من بينها، مسرح «نجيب الريحاني»، الذي كان فيما مضى منبعاً مميزا للفن.
وبسبب حبه الشديد للمسرح قرر أخيرا الفنان المصري «أشرف عبد الباقي» المساهمة في إعادة إحياء مسرح «نجيب الريحاني»، عبر تعاونه مع ورثة الكاتب المسرحي «بديع خيري» المسؤولين عن المسرح حاليا، بعدما طلب منهم أن يقوم بعمل تجديد للمسرح، ليعيد إليه مكانته المفقودة. ولم يعترض الورثة على ذلك باعتبار الفنان أشرف عبد الباقي أحد رواد المسرح المصري الحديث.
وكشف الفنان أشرف عبد الباقي في حديثه لـ«الشرق الأوسط» عن كواليس تجديده لمسرح «الريحاني» وإنشائه فرقة مسرحية جديدة تحمل اسم المسرح ذاته، بجانب تطرقه إلى بعض كواليس «مسرح مصر»، وأسباب ابتعاده عن السينما. يقول عبد الباقي: «في بداية مشواري الفني، وقفت على خشبة مسرح الريحاني عام 1987 عندما كنت أقدم مسرحية (خشب الورد) التي شارك بها مجموعة من الفنانين العظماء مثل الفنان الراحل عبد المنعم مدبولي، والفنان محمود عبد العزيز، لذلك، فإن لهذا المسرح مكانة كبيرة في قلبي، وبالأخص شارع عماد الدين الذي كان يشتهر بالمسارح والآن لا يوجد به للأسف سوى (مسرح الريحاني)، وهو ما دفعني إلى محاولة إعادة إحيائه من جديد».
وتابع عبد الباقي: «عندما دخلت المسرح لم أجد اسم نجيب الريحاني مكتوباً سواء خارج المسرح أو داخله، فحرصت أولا على الاستعانة بخطاط لغة عربية مميز، وطلبت منه كتابة اسم نجيب الريحاني بالخط العربي الجميل، أعلى خشبة المسرح، وخارج المسرح أيضا، وقمت بدهانها باللون الذهبي».
ولفت: «وجدت كذلك بعض المخطوطات النادرة لسيناريوهات مسرحية قديمة بخط الكاتب المسرحي بديع خيري، والفنان نجيب الريحاني، واندهشت من جمال كتابتهم للغة العربية بخط رائع، بالإضافة إلى مجموعة من الصور النادرة للفنانين العظماء أمثال نجيب الريحاني، وفؤاد المهندس، وشويكار، وماري منيب، وإبراهيم سعفان، وبديع خيري، وعادل خيري وغيرهم، وهذه الصور لا توجد إلا في مسرح الريحاني، لذا قمت بوضعها في براويز وتعليقها في مدخل المسرح، واستعنت أيضا ببعض طلاب كلية الفنون الجميلة لصناعة تماثيل للفنان عبد الفتاح القصري، وفؤاد المهندس، ونجيب الريحاني، وعبد المنعم مدبولي وغيرهم، لوضعها في مدخل المسرح».
وعن فرقة «مسرح نجيب الريحاني»، قال عبد الباقي، إن الفرقة تتألف من 40 فنانا وفنانة، وتبدأ عروضها بمسرحية (جريما في المعادي)، وينقسم فريق مسرح الريحاني إلى مجموعتين يؤدون نفس المسرحية، التي تتألف من فصلين، فريق يعرض الساعة السابعة مساء، وفريق ثان يعرض الساعة العاشرة مساء. وأوضح أنه «أطلق اسم (جريما في المعادي) مع كتابة كلمة (جريما) لغوياً بشكل خاطئ تعبيراً عن المسرحية التي تحتوي على الكثير من الأخطاء، وهي قصة كوميدية مستوحاة من عرض مسرحي قديم، تدور أحداثه في حقبة العشرينات من القرن الماضي، وهي غير مصورة في التلفزيون».
وحول أسباب تقديم نفس المسرحية بفريقين مختلفين يقول: «عندما كنت أسافر إلى البلاد الأوروبية لأشاهد العروض المسرحية كنت أشعر بالغيرة، وفي أحد العروض التي تحمل اسم (ماما ميا) الذي تحول إلى فيلم بعد ذلك، كنت أشاهد عرض الساعة السادسة بفريق وعرض الساعة التاسعة بفريق آخر، وعندما سافرت إلى لندن وجدت نفس المسرحية ونفس النص ولا يوجد حرف مختلف، وسافرت إلى أميركا وجدتها تعرض أيضا هناك بنفس النص، فالعروض التي تعرض بالخارج لا تعتمد على النجم ولكن تعتمد على الموضوع، وهذا ما قصدته من مسرح الريحاني».
ونفى عبد الباقي وقف عروض «مسرح مصر» بسبب بدء تجربة «الريحاني» وقال: «قدم فريق (مسرح الريحاني) عرضا خاصا لفريق (مسرح مصر) الذين حضروا بالكامل لمشاهدة العرض، فتجربة (الريحاني) تختلف تماماً عن (مسرح مصر)، فالأخير يعتمد على الارتجال والخروج عن النص بنسبة 80 في المائة، بينما لا يوجد ارتجال إطلاقا في (مسرح الريحاني)».
وحول اتهام «مسرح مصر» من قبل فنانين كبار بأنه ليس له علاقة بالمسرح، ولا يمت إلى فنونه بصلة، قال عبد الباقي: «لا يمكن أن أقيم مشروعا وأنفق عليه أموالا كبيرة، حتى أرد على من يهاجمني، فإن فعلت ذلك سأكون مجنونا».
وأكد على عدم إمكانية دمج فرقة «مسرح مصر» مع «فرقة الريحاني» قائلا: «مسرح مصر مغلق على أبطاله، فلا يستطيع أكبر فنان في مصر أن يندمج معهم، فقد قدموا معاً 108 مسرحيات ويفهم كل منهم الآخر من نظرة العين، كما أن التجربتين مختلفتان وبالتالي من الصعب دمجهم».
وحول مخاوف البعض من معارضة نقابة المهن التمثيلية لتجربة «مسرح الريحاني»، على غرار ما حدث معه في «مسرح مصر»، قال: «الدكتور أشرف زكي أصبح في موقع أكبر الآن، وهو رئيس أكاديمية الفنون، لذلك هو يعلم جيداً معنى قيام فنان بتجديد مسرح قديم بالكامل، مع تقديم فرقة مسرحية جديدة، فالدولة حاليا تحتاج إلى مزيد من الفرق المسرحية». وأضاف: «عندما وقفت على خشبة مسرح الريحاني منذ 30 عاما، كانت هناك 26 فرقة مسرحية منافسة بالقطاع الخاص». وأشار إلى أن زكي يتابع خطواته ويدعم تجربته بشكل كامل».
وعن أسباب عدم إطلاق اسمه على أي فريق مسرحي يقوم بتقديمه يقول: «أنا لدي عقدة من اسمي، ربما ترجع إلى أيام الدراسة، فقد كنت أشعر بالرعب لمجرد أن أسمع اسمي (أشرف أحمد عبد الباقي)، لأنني كنت أذهب من دون مذاكرة دروسي وقتها، حتى عندما قاموا بتسمية البرنامج الجديد الذي قدمت الحلقة الأولى منه على قناة الحياة (قهوة أشرف) تعجبت من الاسم».
وتابع: «كثيرون قالوا لي لماذا لم تكتب اسمك على مسرح الريحاني، فقلت لهم باستنكار، كيف لي أن أكتب اسمي على مسرح يخص نجيب الريحاني ويحمل اسمه».
إلى ذلك، تحدث عبد الباقي عن أسباب ابتعاده عن السينما في السنوات الأخيرة وقال: «للأسف لا يوجد لدي وقت كاف للمشاركة في السينما أو قراءة سيناريوهات لأفلام جديدة، فكل تركيزي في الفترة الأخيرة في المسرح، مع بعض التجارب البسيطة في الدراما».


مصر


المسرح

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.