فيلم سينمائي بالورقة والقلم

فيلم سينمائي بالورقة والقلم

ترجمة عربية للرواية المصورة «من إسطنبول إلى بغداد»

الثلاثاء – 20 صفر 1440 هـ – 30 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [
14581]

أرنون غرونبرغ

لندن: هالة صلاح الدين

عن دار صفصافة للنشر في القاهرة، صدرت في العام الماضي الترجمة العربية للرواية المصورة «من إسطنبول إلى بغداد» للروائي والصحافي الهولندي أرنون غرونبرغ (1971). وكانت الرسوم لفنان الكوميكس والكاريكاتير الهولندي هانكو كول. أما الترجمة للعربية فأنجزتها المترجمة البلجيكية تينا لافنت.
وكان المؤلف قد شارك في أسبوع الكوميكس في القاهرة الذي أقيم للسنة الرابعة على التوالي، وأطلق في ختامه الطبعة العربية لكتابه «من إسطنبول إلى بغداد».
كثيراً ما يكرر غرونبرغ أن قلمه ينتمي إلى الأدب العالمي برمته، وعلى رأسه الأدب العربي والإسلامي الذي نهل من تراثه، لا سيما أدب الرحلات مثل «السندباد البحري والبري» و«حكايات بن فضلان». وهو يكتب الشعر والرواية أيضاً، إضافة إلى المقالات والأعمدة والتقارير، ما أهله للفوز بعدد من الجوائز المعتبرة في المشهد الثقافي الهولندي، من أشهرها جائزة كونستانتين هيخنس عن أعماله الكاملة.
ولم يكن كتاب «من إسطنبول إلى بغداد» تجربته الوحيدة في عالم القصص المصورة، فقد سبقه كتاب آخر مع الرسام نفسه، وسجل فيه رحلة قام بها إلى العراق في عام 2008 عندما قصدها ليدوِّن مشاهداته عن الوضع السياسي والاجتماعي في بلاد الرافدين. وقد خرج من بغداد برغبة ملحة في العودة إليها لاعتقاده أن «الصحافة لا تكفي للبحث عن صوت هذه المدينة الغامضة، إنها في حاجة إلى روائي، يمسك بلحظاتها المهزوزة والمرتعشة».
في كتابه الجديد، يروي لنا رحلته بالسيارة من إسطنبول إلى بغداد عن طريق سوريا في عام 2010، تلك القلعة المدينية الرازحة تحت وطأة الصراعات الطائفية بعد تحررها من الديكتاتورية، والضاربة في التاريخ. إنها تتفجر من الداخل، ما يجعل أي مدينة أخرى مقارنة بها واحة سلام ووئام.
استناداً إلى التقارير التي نشرها المؤلف في جريدة «إن آر سي» الهولندية، وعلى زيارته المنطقة الحمراء ببغداد في عام 2009، خرج علينا بهذا السرد الذي شبهه أحد الصحافيين «بفيلم سينمائي، وإنما بالورقة والقلم». كان غرونبرغ قد أتى إلى الشرق بعقل شبه خالٍ من التحامل، لم ترهبه قراءات الأولين من المستشرقين الغربيين. وعندما زار بغداد في مسعاه إلى فك مغاليق المجتمع العراقي، وطبيعة التعقيدات التي تحكمه خلال فترة شائكة من تاريخه، شهد كيف أن إهمال التقارب الثقافي والحضاري بين الفرق المتباينة من الشعب الواحد لا يفضي إلا إلى مزيد من الانغلاق السياسي والاجتماعي.
هذا الرحالة النافر من الحضارة الأوروبية التي «تخلت عن سوريا» حسب قوله، يرشدنا بحكاياته إلى ما آلت إليه الأوضاع في شرقه «الساحر» ويدين أحزاب أوروبا اليمينية لما تصدِّره «من فاشية جديدة يجب التصدي لها». وهذا النوع من الوعي جعل رسام الكتاب يتسلح بأدوات رمزية، لنبصر رسومات تحدها أسلاك شائكة، ولقاءات بين المؤلف وعراقيين وأجانب، تؤطرها علاقةٌ متوترة بينه وبين مترجمته لمحاولتها التدخل في الترجمة وفقاً لأجندة سياسية خاصة بها. وفي نسق سريع لاهث، تبهرنا هذه الرسومات السردية الواقعية في رواية هي سياسية بالأساس على الرغم من رفض المؤلف تصنيفها في هذه الفئة.
يذهب غرونبرغ إلى حلب السورية، وهناك يلتقي بمصور يسْخر من قدرته على العبور إلى بغداد، بل ويتشكك في دوافعه. وبعدها يشق طريقه إلى الموصل برفقة السائق والمترجمة وفنان هولندي آخر. نتعرف كذلك على رمضان أوزتورك، أحد مصوري الحرب الأتراك، الذي اكتسب شهرة عالمية حين التقط صورة «الشاهد الصامت». وكانت لامرأة وطفلها الميتين إبان حملة «الأنفال» على مدينة حلبجة العراقية في مارس (آذار) 1988 في الأيام الأخيرة من الحرب العراقية – الإيرانية عندما شن وزير الدفاع العراقي علي حسن المجيد الهجوم الكيماوي على المدينة، ما أدى إلى مقتل أكثر من 5500 من المدنيين الأكراد في حادثة حملت علامات الإبادة الجماعية. معهم أيضاً كان شبح فتاة نهضت من صورة المصور التركي السابق ذكره. كانت قد رافقت المؤلف في رحلته، حاورته وناقشته في انطباعاته حتى وصل إلى العراق.ررر
سوف يتفاعل القارئ بسهولة مع تقليص الكاتب المساحة المعهودة بين خفة فن الكوميكس وثقل المدلولات الأدبية، فرسالته الأخلاقية والثقافية تبدو واضحة كل الوضوح: تتعافى المجتمعات في مدى تقبلها للاختلاف ومدى اختلاف فئاتها من حيث العرق واللون والدين.


Art

Loading...
Comments