نوع غير معتاد من النوبات القلبية

0

كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»

س: هل يمكن الإصابة بنوبة قلبية حتى وإن لم يكن هناك انسداد في شرايين القلب؟

ج: نعم من الوارد حدوث ذلك، حيث يشير الأطباء إلى النوبات القلبية التي تحدث من دون وجود انسداد في شرايين القلب، وهو ما يعرف باحتشاء عضلة القلب myocardial infarction) وتعني النوبة القلبية) من دون انسداد في الشريان التاجي.

– الأعراض

عندما تحدث هذه الحالة، يشعر الشخص بنفس أعراض النوبة القلبية مثل الإحساس بالضغط على الصدر أو الألم في منتصف الصدر (أو في الذراعين، أو الفك، أو الرقبة، أو المعدة) وصعوبة في التنفس. ويعاني المصابون بنوبة قلبية كذلك من ارتفاع في مستويات بروتين موجود في الدم يطلق عليه التروبونين troponin، وهو ما يشير إلى مشكلات في القلب ويوظف في تشخيص النوبة القلبية. لكن الاختبار الذي ينفذ لاحقاً، وهو التصوير بأشعة سينية لشرايين القلب، لن تظهر دلائل على تراكم طبقات دهنية تسد أياً من شرايين القلب.

إن الإصابة بـ«احتشاء عضلة القلب من دون انسداد في الشريان التاجي» يعد أكثر انتشاراً بين النساء، وبين الشباب أكثر من الكبار. في الحقيقة، لا يعلم الأطباء كثيراً عن هذه المشكلة، ومن أسباب ذلك أن أبحاث القلب ركزت بدرجة كبيرة على علاج الانسدادات الحادة في الشرايين. لكن هناك قلق متزايد من هذه المشكلة، ولذلك أصبح «احتشاء عضلة القلب» مجالاً هاماً للبحث والدراسة.

– أسباب النوبة

لكن ما نعرفه هو أن هذه الأزمات القلبية غير المعتادة قد تحدث نتيجة لكثير من الأسباب الدقيقة. في بعض الحالات، فإن الرنين المغناطيسي على القلب قد يساعد في كشف السبب الرئيسي. ومن ضمن الأسباب أيضاً التشنج في الشريان التاجي، اي التشنج المفاجئ لعضلة أحد جدران شرايين القلب. وقد يحدث التشنج نتيجة للتعرض لنوبة برد، أو ضغط عاطفي شديد، أو تدخين التبغ، أو تعاطي الإمفيتامين أو الكوكايين. وهناك سبب محتمل آخر هو انسداد الأوعية الدموية، وهو ما يشير إلى مرض قلبي يؤثر على الأوعية الدقيقة التي تتفرع من الشريان التاجي الكبير. قد يحدث انسداد في تلك الأوعية بسبب ألواح دهنية لا تظهرها الأشعة السينية، وقد تتسبب في حدوث تشنج، مما يخفض من تدفق الدم إلى عضلة القلب.

يمكن أن يحدث «احتشاء عضلة القلب من دون حدوث انسداد في الشريان التاجي» كذلك نتيجة لتمزق في أحد الأوعية الدموية للقلب، وهو ما يعرف باسم «تسلخ الشريان التاجي». ورغم احتمال حدوث تلك الحالة النادرة للأصحاء، فإن هناك بعض العوامل التي تشكل خطرا ًكبيراً منها الفترة التي تعقب الولادة، وبذل مجهود بدني كبير، أو وجود مرض وراثي يؤثر على الأوعية الدموية.

إن الأشخاص الذين يعانون من «احتشاء عضلة القلب من دون انسداد في الشريان التاجي»، أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب التقليدية مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم. لكن هناك بعض حالات «احتشاء عضلة القلب» التي تحدث نتيجة لتجلط الدم الذي يحدث انسداداً في شريان في القلب (تخثر الدم في الشريان التاجي، مما يتطلب إجراء عملية القسطرة).

في النهاية، قد يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب في عضلة القلب من ارتفاع نسبة البروتين المذكور، وهي الحالات التي تندرج أيضاً تحت مظلة «احتشاء عضلة القلب من دون انسداد في الشريان التاجي».

– رسالة هارفارد للقلب، خدمات «تريبيون ميديا».

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.