خالد العطوي: الإرادة توجت الأخضر الشاب بكأس آسيا

0

رشح العمار للاحتراف خارجياً… ووعد بإعداد قوي لمونديال بولندا

كشف خالد العطوي مدرب المنتخب السعودي للشباب تحت 19 سنة الحائز على جائزة أفضل مدرب في البطولة الآسيوية التي نال لقبها الأخضر الشاب أول من أمس على حساب كوريا الجنوبية أن تحقيق اللقب الآسيوي بفضل الإرادة القوية للاعبين مؤكدا أن الرياضة السعودية تجد دعما كبيرا في من قبل قيادة البلاد.

وأشار العطوي في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط» إلى ثقته قبل انطلاقة البطولة بقدرة اللاعبين على تحقيق كأس آسيا قياساً بالأرقام والإحصائيات التي يتفوق بها اللاعبون أمام نظرائهم في المنتخبات المنافسة، منوها أن منظومة العمل التي مضى خلالها للإعداد للمباريات لا تعتمد على لاعب واحد بل على مجموعة متكاملة.

وراهن مدرب الأخضر الشاب على قدرة اللاعب تركي العمار على الاحتراف الخارجي قياساً بما يملكه اللاعب من إمكانيات وعقلية احترافية.

وأوضح العطوي أن كلمات تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة خلال استقباله لهم أمس ستكون محفزا لهم لمضاعفة العمل خلال المرحلة المقبلة من أجل تشريف الوطن كاشفاً عن الترتيبات المتعلقة للاستعداد للمونديال المقرر في بولندا الصيف المقبل والكثير من الأمور في سياق الحوار التالي:

> متى شعرت أن كأس آسيا للشباب سيكون من نصيب المنتخب السعودي؟

– لن تصدق لو قلت لك كان لدي ثقة كبيرة منذ وصولنا لجاكرتا وكان لدي حدس بأننا سنحقق اللقب وكلامي هذا ليس من فراغ بل جاء بتوفيق الله ثم بالتكاتف والالفة التي أحاطت باللاعبين أضف إلى ذلك المستوى والروح القتالية التي كانوا عليها في جميع المباريات والتي كانت السر الحقيقي في نتائجنا الإيجابية وأصبحت لغة الفوز هي الهدف في كل مباراة.

> كيف تم التحضير للمباريات وهل كان لديك فكرة مسبقة ومعلومات عن المنتخبات المشاركة في البطولة؟

– بكل تأكيد أعددت ملفا عن كل منتخب منافس وتابعت المباريات ودونت نقاط القوة والضعف ووجدت المنتخب السعودي هو الأفضل والأقوى من بين جميع المنتخبات المشاركة وذلك من خلال الأرقام والإحصائيات وجميع من تابع مباريات البطولة كان يثني على المستوى الذي قدمه المنتخب السعودي واتفقوا أن الأخضر هو الأجدر والأحق لتحقيق اللقب وفي كل مباراة يرتفع أداء المنتخب السعودي بدليل فوزنا في جميع المباريات التي لعبناها وتحقيق العلامة الكاملة من دون أي خسارة أو تعادل.

> ما هي المباراة التي كنت متخوفا منها بعد تصدر المنتخب ترتيب مجموعته؟

– بكل أمانة لم أتخوف من أي مباراة وكنت واثقا من قدرات اللاعبين على تحقيق الفوز وهذا ما حصل وفي دور الثمانية أمام أستراليا كان المنتخب في قمة مستواه وفي مباراة اليابان كان مجمل اللعب في ملعبهم ولم نمنحهم أي فرصة بالتقدم وأضعنا الكثير من الفرص لو ترجمت لأهداف لخرجنا بوافر من الأهداف وفي النهائي واصل المنتخب تفوقه وسجلنا هدفين وكان يفترض أن تتضاعف النتيجة وأنهينا المباراة بالفوز وتحقيق اللقب.

> ما هو شعورك وأنت أول مدرب وطني سعودي يحقق بطولة آسيوية لدرجة الشباب تحت 19 سنة؟

– بطبيعة الحال شعور لا يوصف وفخر واعتزاز أن أحقق بطولة آسيوية لوطني المملكة العربية السعودية وهذا الإنجاز يحملني مسؤولية كبيرة.

> تحقيق هذا الإنجاز بكادر وطني سعودي 100 في المائة هل حان الوقت لمنح المدرب السعودي الثقة في قيادة المنتخبات الوطنية؟

– أتمنى أن يمنح المدرب السعودي الفرصة من قبل الاتحاد السعودي لكرة القدم ومتى ما منح الفرصة فهو قادر على النجاح وتقديم كل ما لديه من الإمكانات والخبرات وشاهدنا الكثير من المدربين السعوديين حققوا الكثير من البطولات وما تحقق جاء بتوفيق الله ثم بتكاتف الجميع الذين شاركوا في الإنجاز من جهاز فني ومساعد وجهاز الإداري وطبي ولاعبين وأنا أعتبر جزءا من منظومة العمل.

> كيف ترى مستقبل اللاعبين في الدوري وإمكانية التفاوض معهم وفرص مشاركتهم؟

– لا بد من كل لاعب أن يجتهد حتى يثبت وجوده في ناديه ويحجز له مقعد فلا يوجد شيء سهل ومتى ما كان اللاعب يملك الإمكانيات والمهارة فحتماً النادي سيوقع معه وسيأخذ فرصته بالكامل فالمدرب يسعى للنجاح وإذا رأى في هذا اللاعب فائدة للفريق سيتم الزج به مع الفريق.

> هل تراهن على لاعبي المنتخب السعودي للاحتراف خارجياً وكم لاعب ترشح؟

– متى ما كان اللاعب لديه الطموح والرغبة ويملك العقلية الإيجابية يستطيع الاحتراف خارجياً ولدينا أكثر من لاعب يملكون الإمكانات والمهارات التي تساعدهم من دون ذكر أسمائهم.

> هل هذا المنتخب سيلعب في أولمبياد 2020 في طوكيو؟

– أعتقد المنتخب الأولمبي هو من سيشارك في الأولمبياد ومنتخب الشباب تحت 19 سنة سيشارك في نهائيات كأس العالم في بولندا شهر مايو (أيار) المقبل.

> كيف سيتم التحضير والتجهيز لنهائيات كأس العالم في بولندا؟

– سيكون هنالك برنامج مكثف سيتخلله الكثير من المباريات القوية مع منتخبات عالمية.

> ماذا دار بينك وبين رئيس هيئة الرياضة أثناء تسليمه كأس البطولة؟

– لا أخفي عليك كانت كلماته جميلة ومحفزة وأحسسنا بالمنجز الذي تحقق ويكفي ما قال عن دعمه للمنتخب وتذليل جميع المعوقات والصعاب والبحث عن كل ما فيه مصلحة وتطوير للمنتخب ومنها الابتعاث الخارجي للاعبين.

> من أول من بارك لك في اللقب؟

– والدي وزوجتي وقفتهم معي ودعمهم لي كان له الأثر الأكبر في نفسي إلى جانب دعوات الشعب السعودي والتي كانت محفزاً لنا لمضاعفة الجهد من جميع أعضاء البعثة لإسعادهم باللقب القاري.

> كيف كان رد فعل اللاعبين بعد صافرة حكم النهائي؟

– بصراحة كان الجميع الجهاز الفني والإداري واللاعبون في قمة سعادتهم ومن قبل ما تبدأ البطولة كان اللاعبون يتمنون اللعب في كأس العالم وبفضل الله ثم بجهودهم وإخلاصهم وعملهم تحقق ما كنا نهدف له وتحقق الحلم وحقيقة العزيمة والإرادة كانت قوية في كل لاعب وهذا الشيء سهل لنا الكثير من الأمور.

> ماذا يعني لك تحقيقك أفضل مدرب في البطولة وحصد الأخضر جائزة أفضل لاعب والفريق المثالي كذلك؟

– يعني لنا الشيء الكثير ولا بد أن نجتهد أكثر وأكثر حتى نواصل تحقيق الإنجازات والبطولات وهذه الجوائز جاءت بعد جهد وعمل وتكاتف من الجميع وللمعلومية قلت لتركي العمار قبل البطولة أنت من سيحقق أفضل لاعب بعد أن سجل أربعة أهداف رغم أنه ليس مهاجما ومنظومتنا في العمل لا تعتمد على اللاعب الواحد أو على الهداف وأنا أراهن على نجاح تركي للاحتراف فهو يملك الإمكانيات والعقلية الجيدة والشخصية.

> هل سنشاهد أسماء جديدة خلال المرحلة المقبلة سيتم ضمها للمنتخب؟

– الباب مفتوح للجميع ونحن نبحث عن الأفضل وفرصة تمثيل الوطن متاحة للجميع ومن يثبت جدارته وقدرته لن نتردد باختياره وللمعلومية هؤلاء اللاعبين لديهم حماس وروح قتالية من أجل المشاركة ولن تصدق مرت علينا المعسكرات والبطولة وكأنها يوم أمس فالأجواء كانت جميلة بيننا في المعسكرات والتعاون والاحترام والتقدير هو الأساس والمحبة والالفة بين الصغير والكبير.

> بعد تحقيق البطولة كيف سيكون العمل هل ستتابع مباريات الدوري واللاعبين؟

– بكل تأكيد سيكون هنالك متابعة للمباريات في الدوري وكذلك متابعة اللاعبين الذين شاركوا في المنجز ومن بعد ذلك سيبدأ البرنامج.

> هل تحدثت مع قصي الفواز رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم عن البرنامج القادم للتحضير لنهائيات كأس العالم؟

– قصي الفواز رئيس اتحاد الكرة راهن على المنتخب وحين تولى إدارة الاتحاد هاتفني مباشرة وقال أراهن أنك ستعود بالكأس ولله الحمد لم أخيب ظنه.

> ترشيحك لتدريب المنتخب كان في عهد أحمد عيد الرئيس السابق لاتحاد الكرة ماذا تقول له وهو من منحك الثقة لتدريب منتخب الوطن؟

– أحمد عيد شهاداتنا فيه مجروحة فهو قدوة للجميع وفي عهده أتاح الفرصة للكثير من المدربين السعوديين وجميعهم حققوا النجاح.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.