دراسة بريطانية ربطت جغرافيا المناطق باختيار المأكولات

دراسة بريطانية ربطت جغرافيا المناطق باختيار المأكولات

الأحد – 25 صفر 1440 هـ – 04 نوفمبر 2018 مـ رقم العدد [
14586]

مهرجان الباستا الإيطالية في دبي

لندن: «الشرق الأوسط»

بيّنت دراسة بريطانية نشرتها صحيفة «إيفننغ ستاندرد» البريطانية أن اختيار الطعام له علاقة بعنوان السكن والمنطقة التي يقطن فيها الفرد، وبالتالي لكل منطقة مطبخها وطبقها المفضل التي تعول عليه عند إجراء أي طلبية أكل من أي مطعم على طريقة «تيك أواي».
في منطقة إيلينغ يفضل السكان أكل السوشي والبرغر والبيتزا. في إنفيلد التي تسكنها غالبية يونانية الأكل المفضل هو اليوناني والبيتزا والدجاج. في بارنت التي يسكنها العراقيون والإيرانيون هناك طلب على اللحم والدجاج والبرغر. في هاميرسميث وفولهام يفضل الأهالي أكل البرغر والطعام المكسيكي والبيتزا. في كينزغتون وتشلسي وتسكنهما الطبقة الثرية يفضل الأهالي المأكولات الصحية والحلوى والدجاج. في منطقة كينغستون التي يسكنها عدد كبير من جنسيات عربية مختلفة يفضل السكان الأكل الفرنسي والإيطالي والبرغر. في هارو يفضل السكان الأكل المكسيكي والصيني والتايلاندي. وفي منطقة ريتشموند الراقية يفضل السكان الأكل الصحي والكاري والصيني. في المناطق التابعة لبلدية ويستمنستر يفضل السكان الأكل الصحي والبرغر والأكل الفيغان. في وسط لندن المالي يفضل السكان والعاملون في المنطقة التي تنتشر فيها البنوك السلطة والبرغر. في منطقة كامدن الشهيرة بسوق الطعام الشعبي والأسواق التقليدية يفضل السكان أكل الدجاج والأطباق الصينية وأضلع اللحم البقري. في منطقة إيسلينغتون المنطقة التي كان يسكنها رئيس الوزراء السابق توني بلير يفضل السكان أكل الكباب والبيتزا والكاري. وضمت الدراسة مناطق أخرى، وكان البرغر الطبق المشترك في معظمها لأن الإقبال عليه كبير.
– الذكرى العشرون ليوم الباستا العالمي 2018 في دبي
احتفل عشاق الباستا حول العالم بالذكرى العشرين ليوم الباستا العالمي حيث تحل هذه الفعالية السنوية بالتوازي مع تزايد شعبية أطباق الباستا على مستوى العالم، ونيلها إعجاب مزيد من الذواقة من جيل الشباب كل يوم.
وبهذه المناسبة، احتفلت دبي بيوم الباستا العالمي 2018، إذ يأتي وقوع الاختيار على مدينة دبي لاحتضان هذه الاحتفالات العالمية في إطار تكريم مساهمات الثقافة العربية في ابتكار بعض أشهر أنواع الباستا. وتتمثل مساهمة العرب في إحضارهم خيوطا رقيقة من الباستا المجففة، عرفت باسم الإتريا، إلى جزيرة صقلية الإيطالية خلال القرن التاسع عشر، حيث أعاد الذواقة الإيطاليون ابتكار هذا النوع من العجين المجفف ليحمل اسم فيرميتشيلي، وهو صنف السباغيتي المعروفة في الوقت الحاضر. وتُعتبر الباستا من أشهر الأطباق المفضّلة لدى الجميع في دبي، وهي نتيجة طبيعية لمدينة عالمية مثل دبي حيث يشكل المقيمون الأجانب 88 في المائة من سكانها، والموطن القادم لمعرض «إكسبو 2020» وبوابة العالم نحو أسواق الشرق الأوسط وآسيا.
وأشرفت على فعاليات نسخة هذا العام من يوم الباستا العالمي كل من منظمة الباستا العالمية «IPO» والرابطة الإيطالية لصناعات الحلويات والمعكرونة «AIDEPI» ووكالة التجارة الإيطالية «ITA» حيث تسلط الضوء على الجوانب الصحية والمستدامة والنكهة الشهية للباستا، فضلا عن الشعبية المتزايدة والمستمرة التي تلقاها في جميع أنحاء العالم. وتضمنت الفعالية مشاركة المعلومات والأفكار من قبل نخبة من أبرز صناع الباستا المشهورين والمؤثرين في قطاع الضيافة والعلماء ووسائل الإعلام وغيرهم من قادة الرأي، بالإضافة إلى تحليل بحثي متعمق يتناول الجوانب الصحية والغذائية للباستا وأهميتها كمعيار مثالي للبرنامج الغذائي المتوسطي.


الامارات العربية المتحدة


أخبار الإمارات

Loading...
Comments