وجهات سياحية مصرية لا يمل منها المشاهير

من الأهرامات لمسجد السلطان حسن… ومن أسوان لواحة سيوة

تعد زيارات المشاهير لمصر مكسبا سياحيا مهما. ورغم أن منطقة الأهرامات الأكثر بروزاً في المشهد السياحي، فإنها ليست الوحيدة، فخارج القاهرة، الكثير من المدن السياحية التي باتت تجذب مشاهير العالم.

«الشرق الأوسط» رصدت أبرز تلك الوجهات السياحية للمشاهير:

الأهرامات

لا تزال الاختيار الأول للمشاهير عند زيارتهم لمصر كونها إحدى عجائب الدنيا السبع التي يتعرفون على الحضارة المصرية من خلالها. والأمر ليس جديدا، فقد كان الملاكم الراحل محمد علي كلاي حريصاً على زيارتها كلما حل بمصر. وفي كل مرة كان ينبهر بها وكأنه يزورها لأول مرة.

أسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه، أيضا زارها في عام 2014. والنجم الأرجنتيني ميسي، الذي حرص على القيام بجولة تفقدية فيها في العام الماضي، فضلا عن باتريك كلويفرت مهاجم نادي برشلونة الأسبق ونجم الكرة البرازيلية السابق رونالدينيو.

من هوليوود نذكر الممثل الأميركي مورغان فريمان، الذي صور بعض مشاهد فيلمه الوثائقي «البحث عن الإله» داخل منطقة الأهرامات، ونجم البوب العالمي مايكل بولتون، الذي حمل لافتة كتب عليها «هذه مصر» ليبعث من خلالها رسالة للعالم أجمع بأن مصر آمنة، إضافة إلى سلمى حايك، باريس هيلتون، ماريا كاري، بيونسيه، شاكيرا، فان ديزل، فان دام، إنريكي إغليسياس وغيرهم.

المتحف المصري

منذ أكثر من 115 عاماً، وفي قلب القاهرة بميدان التحرير، يقف المتحف المصري شاهداً على حضارة فرعونية عريقة، حيث يضم بين جنباته أكثر من 150 ألف قطعة من الكنوز الأثرية التي يحرص المشاهير على رؤيتها. نذكر منهم نجم هوليوود ويل سميث، الذي التقط مقطع فيديو مع مومياء الملك رمسيس الثاني، وظل يقول في حالة من السعادة: «يا إلهي أنا أمام الملك رمسيس الثاني… أمر لا يمكن تصديقه»، كما التقط صورة سيلفي مع القناع الذهبي للملك الفرعوني توت عنخ آمون، وتفقد أروقة المتحف والآثار المعروضة به. نجم نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق ريان غيغز، أيضا تفقد كل قاعات المتحف المصري. كما استقبل المتحف في 2015 الموسيقار العالمي ياني، الذي أعرب عن إعجابه الشديد بالمقتنيات الأثرية النادرة بالمتحف، مشيداً بالحضارة المصرية العريقة.

مسجد السلطان حسن

يعد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أشهر زوار مسجد السلطان حسن، الواقع بالقرب من قلعة صلاح الدين في منطقة القاهرة الإسلامية. فأثناء زيارته التاريخية لمصر عام 2009 وقع اختياره على مسجد السلطان حسن، حيث انبهر بالجمال والروعة الإسلامية، التي جعلته يؤكد أن العمارة الإسلامية لها أصول، ولم تأت من فراغ.

ويعد مسجد السلطان حسن من أهم مساجد القاهرة، وعادة ما يكون حاضراً بقوة على برامج كل الرحلات السياحية. تبلغ مساحته قرابة 7 آلاف متر مربع، وارتفاعه نحو 28 متراً، وهو مبني من الحجر، ويتكون من صحن ومكان للوضوء، كما يحتوي على تحف نادرة لا توجد في أي مسجد من مساجد الدولة المملوكية، بخلاف احتوائه على قبة بوسط المسجد معلقة على 8 أعمدة، كتب عليها آيات قرآنية بشكل زخرفي.

أسوان

مثلما تجذب الأهرامات الثلاثة وغيرها من الآثار الفرعونية والإسلامية مشاهير العالم، فإن الكثير من المدن المصرية الأخرى تعد مقصداً لا بد منه للمشاهير. تأتي أسوان في مقدمة تلك المدن، بدليل أن الرئيس الفرنسي الراحل فرنسوا ميتران، وقع في غرامها من أول زيارة إلى حد أنه جعلها وجهة سنوية، حيث كان يقيم في فندق كتراكت في جناح يطل على النهر. قبله كانت الروائية والأديبة الإنجليزية أجاثا كريستي من نزلاء نفس الفندق، بل فيه كتبت روايتها الشهيرة جريمة على النيل، والتي تحولت إلى فيلم سينمائي، جرى تصويره داخل الفندق. فقد كان النيل ملهماً لخيالها، وإلى الآن يوجد جناح خاص بالفندق يحمل اسمها، ويعتبر مزاراً سياحيا.

وبعيداً عن فندق كتراكت، تعتبر أسوان دائما واحدة من أفضل الوجهات الشتوية على مستوى العالم لما تتمتع به من طقس دافئ، ومناظر طبيعية تجمع بين الماء والخضرة، بالإضافة للآثار والمعالم السياحية. من عشاقها وزائريها العاهل المغربي محمد الخامس وعالم الآثار الإنجليزي هاورد كارتر مكتشف مقبرة الملك الذهبي توت عنخ آمون وغيرهما.

الأقصر

لا تقل الأقصر أهمية عن أسوان من ناحية آثارها ومعابدها الفرعونية، وأيضا من ناحية استقطابها للمشاهير من أمثال الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، الذي قام بزيارة شهيرة مع زوجته الحالية كارلا بروني التي كانت خطيبته آنذاك في عام 2007. كما قضى مجموعة من نجوم هوليوود إجازاتهم الخاصة بها، مثل أنجلينا جولي وبراد بيت منذ سنوات، وكيت وينسلت وعارضة الأزياء العالمية ناعومي كامبل

شرم الشيخ

تستقطب الباحثين عن المتعة والاسترخاء وممارسة الرياضات المائية المتنوعة. فهي من أفضل وجهات الغوص في العالم، لهذا يحرص الكثير من الزعماء والرؤساء على الاستمتاع بجمالها مثل العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والمستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر، الذي أطلق على شرم الشيخ مدينة السحر والجمال، واصفاً إياها بـ«معشوقته».

واحة سيوة

بطبيعتها الهادئة، وشهرتها في مجال السياحة العلاجية، باتت في الآونة الأخيرة على قائمة الأماكن المفضلة للمشاهير، ممن يفضلون قضاء إجازة هادئة بعيداً عن الأماكن التقليدية. كان آشر، مغني الراب الأميركي أحدث زوار واحة سيوة، حيث نشر عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك» وإنستغرام صوراً له في واحة سيوة أثناء قضاء إجازته، كما نشر صوراً له وهو يستمتع بالمناظر الخلابة من أعلى قمة جبل، وأخرى وهو يسبح في إحدى البحيرات.

الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا وزوجته كاميلا كانا من زوار واحة سيوة أيضاً في عام 2006، أمضيا فيها إجازة لمدة ثلاثة أيام وقاما فيها برحلة سفاري في الصحراء، وزيارة آثارها المتعددة.

Loading...
Comments