مبدعون كتبوا روائعهم بين جدران المعتقلات

0

من بينهم المتنبي والماغوط ودرويش وسرفانتس ووايلد

«الحبس للرجال» قولٌ شاع في بعض بلدان المشرق العربي إبّان مراحل الاستعمار والانتداب الأجنبي، عندما كان المناضلون من أجل الحريّة والاستقلال يُزَجّون في السجون لتحدّيهم إرادة المستعمرين وقوانينهم. وغالباً ما كانت معتقلات الحكّام «تستضيف» أصحاب الرأي المشاكس أو المعاكس، أو أولئك الذين تُعد أفكارهم خروجاً عن المعتقد السائد أو خطراً على النظام القائم.

لكن الحبس أيضاً «استقبل» شعراء كثيرين وكتاباً وضعوا بين جدرانه كثيراً من روائعهم وأعمالهم الخالدة، أو كانت الإقامة فيه مُلهِمةً لآخرين وجدوا في العزلة القسريّة والاختلاء بالنفس مدخلاً إلى التأمل والإبداع.

كُثُرٌ هم الشعراء العرب الذين أمضوا فترات من حياتهم في السجون. ولا عجب أن يكون أشهرهم أبو الطيب المتنبّي الذي دخله للمرة الأولى في حمص، على يد أميرها لؤلؤ، عندما ادّعى النبوّة، ثم في مصر بأمر من كافور الإخشيدي، حيث ما كاد يُفرَج عنه حتى عاد إلى فخره الذي كان بلا حدود مخاطباً السجن بقوله:

لو كان سُكْنَاي فيكَ مَنْقصَةً

لم يَكُنِ الدُّرُّ ساكِنَ الصَّدَفِ

ومن لا يذكر لاميّة أبي فراس الحمداني الشهيرة التي وضعها وراء قضبان زنزانته، ومطلعها «أقول وقد ناحت بقربي حمامةٌ..».

شعراء الأندلس أيضاً كان نصيبهم من السجون وافراً، وأبرزهم ابن حزم، وابن زيدون الذي رأى نفسه في السجن «نجماً على الأرض لا في السماء.. وقمراً أصابه الخسوف أو شمساً ألمّ بها الكسوف». وفي العصر الحديث، كانت معتقلات الاحتلال الإسرائيلي والسجون العربية مضيافة مع كبار الشعراء، من بدر شاكر السيّاب إلى أدونيس، مروراً بسميح القاسم ومحمد الماغوط ومحمود درويش.

الآداب العالمية قضى كثير من أربابها ردحاً من أعمارهم في السجون، حتى أن بعض الروائع الأدبية شهد النور بين جدران المعتقلات، حيث تفتقّت عبقريّة كثير من كبار الروائيين والشعراء والكتّاب السياسيين.

«الكيخوتي»، إحدى قمم الأدب العالمي، وبين الكتب الخمسة الأكثر رواجاً في التاريخ، بدأ ميغيل دي سرفانتس بوضعه في سجن الجزائر، حيث اقتاده خاطفوه، برفقة شقيقه، عام 1575، بعد أن هاجم القراصنة السفينة التي كان مسافراً على متنها من نابولي عائداً إلى إسبانيا. أمضى سرفانتس خمس سنوات في سجن العاصمة الجزائرية الذي حاول الهرب منه أربع مرّات، قبل أن يُطلَق سراحه، وفيه باشر بوضع رائعته حول مغامرات الفارس الكئيب وخادمه سانتشو.

ومن المؤلفات العالمية ذائعة الصيت، التي لا يكاد يوجد سياسي واحد لا يقتبس منه في الخطب والمهرجانات، «الأمير» لنيكولا ماكيافيلّي، الذي لا تعرف سوى قلّة أنه كتبه في سجن «سان كاسيشتانو»، حيث كان معتقلاً بتهمة التآمر على دوق عائلة «ميديتشي» الحاكمة في فلورانسا. وكان الهدف من وراء وضع ذلك الكتاب، الذي عُثِر على نسخة منه في عربة نابليون بعد هزيمة واترلو، التودد إلى الدوق لكي يعفو عنه، وليس نشر تلك الأفكار التي صارت فيما بعد مرجعاً لأهل الحكم والسياسة.

أدولف هتلر أيضاً بدأ بكتابة مؤلفه المعروف «كفاحي»، الذي قامت عليه الحركة النازّية، في سجن «لاندسبيرغ» عام 1924، عندما كان معتقلاً بتهمة التخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة في ميونيخ. وقد أمضى أشهراً في ذلك السجن، كرّس معظم وقته خلالها لوضع أفكاره الهدّامة التي ما لبثت أن أدّت إلى نشوب الحرب العالمية الثانية.

ومن الكتاب العالميين الكاتب المسرحي الشاعر أوسكار وايلد، الذي لم تَحُلْ شهرته الواسعة ومكانته المرموقة في العصر الفيكتوري من دخوله السجن بسبب من سلوكه الاجتماعي الفاضح يومذاك، وأمضى عامين معتقلاً يتنقلّ بين بنتونفيل وواندوارث، ثم في سجن ريدينغ، حيث وضع إحدى أجمل مجموعاته الشعرية، بعنوان «De Profundis»، المهداة لصديقه اللورد ألفريد دوغلاس الذي كانت علاقته به سبب اعتقاله.

أما الشاعر الإسباني الكبير ميغيل هرنانديز، فقد كتب أجمل قصائده في سجن «اليكانتي»، حيث توفّي إثر سنوات من الاعتقال والتعذيب على يد نظام الجنرال فرنكو بعد الحرب الأهلية. والكاتب النيجيري وول سوجينكا، الحائز على جائزة نوبل، قضى هو أيضاً سنوات في السجن، قال إنه أمضاها في كتابة الشعر تخفيفاً لوطأة العزلة وظروف الاعتقال الصعبة.

المفكّر والفيلسوف الفرنسي فولتير كان من نزلاء سجن الباستييل الباريسي الشهير أكثر من مرة بسبب انتقاداته للحكومة وللكنيسة الكاثوليكية، وفيه وضع رائعته «أوديب». أما مواطنه الشاعر الكبير «بول فيرلين»، فقد أمضى في السجن سنوات بعد إطلاقه النار في ذروة نوبة غيرة على صديقه الشاعر رامبو الذي أصيب بجراح في يده.

شاعر فرنسي كبير آخر، هو جان جينيه، كانت علاقته بالسجن أقرب إلى علاقة مجرم منها إلى علاقة شاعر. فبعد أن طُرد من الكتيبة الأجنبية بسبب سلوكه، عاد إلى باريس حيث دخل السجن مرات، تارة بتهمة السرقة، وطوراً بتهمة التزوير أو السلوك الاجتماعي الفاضح. وفي السجن، تفتحّت عبقريّة جينيه على كتابة الشعر، وقدّم بعضاً من كتاباته إلى جان كوكتو الذي أُعجب بها إعجاباً شديداً، وساعده على نشرها فيما كان يقضي عقوبة بالسجن المؤبد. ثم تعاون كوكتو مع صديقيه جان بول سارتر وبابلو بيكاسو على توجيه رسالة مشتركة إلى رئيس الجمهورية طلباً للعفو عن جينيه، فتجاوب الرئيس مع طلبهم.

الماركيز دي ساد وضع مؤلفه الشهير «جوستين» في سجن الباستييل. وفي السجون الستالينية، أمضى ألكسندر سولسينيتجين سنوات وضع فيها رائعته «أرخبيل غولاغ»، التي حملته إلى جائزة نوبل. دوستويفسكي أيضاً دخل السجن عام 1849 بتهمة التآمر على القيصر نيكولاس الأول، وحكم عليه بالإعدام، لكن قبل تنفيذ الحكم بلحظات صدر عفو بحقه، وبُدِّلت العقوبة بالسجن 5 سنوات، قال بعدها إنها كانت أخصب سنين حياته.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Array ( [type] => 2 [message] => fopen(/home/asif/urdukhabrain.com.pk/wp-content/cache/min/4/972a68f7a5e65b825fa2e6914255df49.css): failed to open stream: Permission denied [file] => /home/asif/urdukhabrain.com.pk/wp-admin/includes/class-wp-filesystem-direct.php [line] => 62 )