المظاهرات تتوسع شرق السودان ووسطه… وتنتقل إلى الأرياف

0

المظاهرات تتوسع شرق السودان ووسطه… وتنتقل إلى الأرياف

أكثر من 12 مدينة تستعد للمشاركة في «انتفاضة المدن والقرى والأحياء»

الخميس – 11 جمادى الأولى 1440 هـ – 17 يناير 2019 مـ رقم العدد [
14660]

جانب من المظاهرات التي شهدتها شوارع الخرطوم ليلة أول من أمس (أ.ف.ب)

الخرطوم: «الشرق الأوسط»

فرقت أجهزة الأمن السوداني، أمس، مظاهرات حاشدة في عدد من المدن والبلدات السودانية، وذلك قبل يوم واحد من الموعد الذي حدده «تجمع المهنيين السودانيين» لتنظيم مظاهرات في أكثر من 12 مدينة وبلدة سودانية، بما فيها العاصمة الخرطوم، للمشاركة في ما سمّاها «انتفاضة المدن والقرى والأحياء» في عموم البلاد.
وحسب شهود عيان، استخدمت الشرطة وأجهزة الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرات حاشدة في مدن «كسلا» بشرق البلاد، والمناقل (وسط)، وحلفا الجديدة (شرق)، إضافة إلى مدن وبلدات صغيرة، مما يؤكد أن الاحتجاج والتظاهر ضد نظام الرئيس عمر البشير انتقل من المدن إلى القرى والأرياف، وتحول لحالة يومية تتنافس عليها المناطق والمدن.
وقال الشهود إن المئات من مواطني مدينة «كسلا» خرجوا أمس في مظاهرة، تعد الأولى والأكبر في المدينة، لكن الشرطة واجهتهم بالغاز المسيل للدموع، واعتقلت العشرات منهم. كما أوضحوا أن المئات احتجوا في مدينة «المناقل»، استجابةً لدعوة أحزاب معارضة، ما اضطر أجهزة الأمن إلى تفريقهم بالغاز المسيل للدموع، واعتقال أعداد غير معلومة منهم.
وإلى جانب المدينتين، انتفض سكان مدينة «حلفا الجديدة»، التي خرج سكانها في موكب هادر، نددوا خلاله بالأوضاع المعيشية، وطالبوا بتنحي الرئيس عمر البشير وحكومته.
وفي تطور جديد للأحداث المضطربة في السودان، أعلن «اتحاد المهنيين السودانيين»، الذي يتولى مبادرة الدعوة للاحتجاجات وتنظيمها وتنسيقها، أن أكثر من 12 مدينة وبلدة سودانية أكدت رغبتها في تسيير مظاهرات واحتجاجات اليوم (الخميس)، استجابةً لدعوته.
وحسب محمد الأسباط، المتحدث باسم التجمع المهني، فإن مدن: الخرطوم، ومدني، ورفاعة، والدويم (وسط البلاد)، والأبيض، وأم روابة، وأبو جبيهة (غرب وجنوب غرب البلاد)، وعطبرة، وسنار (جنوب)، والجنينة (غرب)، وبورتسودان والقضارف (شرق)، ومدناً أخرى، أبدت استجابتها للدعوة، والمشاركة في الاحتجاجات المقررة مسبقاً من قبل تجمعه.
وزاد، أمس، بشكل لافت عدد المدن والبلدات التي قررت المشاركة في احتجاجات ومظاهرات اليوم (الخميس). فبعد أن أعلن التجمع صباح أمس، أن خمس مدن فقط هي التي ستشارك، أعلن في تصريحات لاحقة في نفس اليوم أن عدد المدن المشاركة ارتفع إلى 12 مدينة وبلدة، وينتظر أن يتزايد طوال اليوم.
وفي الخرطوم، دعا التجمع إلى موكب حاشد في شارع «القصر»، يستهدف القصر الرئاسي الذي أخذ الشارع منه اسمه، وهي المرة الثانية التي يتجمع فيها المحتجون في ذات الشارع، آملين تسليم مذكرة تطالب بتنحي الرئيس عمر البشير وحكومته.
في غضون ذلك، نظم «تجمع المهنيين» أربعة مواكب، اثنان منها في الخرطوم، وواحد في كلٍّ من أم درمان والخرطوم بحري، بهدف تسليم مذكرة «التنحي». ورغم أن المواكب الأربعة لم تستطع الوصول إلى القصر، بسبب كثافة الحشود الأمنية التي تفرضها السلطات في معظم مدن البلاد منذ اندلاع الاحتجاجات في 19 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، فإن التجمع دأب على القول: «الرسالة وصلت».
واستخدم المحتجون السودانيون، أمس، «تكتيك الاحتجاجات الليلية» في الأحياء، بهدف إنهاك قوات الأمن، التي ظلت في حالة استنفار لقرابة الشهر، وشهد أول من أمس احتجاجات ليلية صاخبة في أحياء «الكلاكلة» جنوب الخرطوم، و«صابرين» في الثورة جنوبي أم درمان، وهي أول استجابة لدعوات التظاهر الليلي، التي نسقها تجمع المهنيين وأحزاب المعارضة المتحالفة معه.
وحسب بيان مشترك سابق من تجمع المهنيين وأحزاب معارضة، فقد تم الإعلان عمّا أُطلق عليها «انتفاضة المدن والقرى والأحياء»، والعمل على إبقاء جذوتها مشتعلة حتى «إسقاط النظام». وفي السياق ذاته، اتخذت المظاهرات والاحتجاجات السودانية أشكالاً جديدة في مقاومة نظام حكم الرئيس عمر البشير، استهدفت وسائل الإعلام الداعمة له، وبدأت بإطلاق حملة لمقاطعة فضائية «سودانية 24»، ودعا المحتجون إلى «إلغاء الإعجاب بها»، بسبب غضبهم من تغطيتها للاحتجاجات، التي رأوا أنها «منحازة للحكومة». كما دعا النشطاء المعلنين ورجال الأعمال والشركات إلى مقاطعة الفضائية، وسحب إعلاناتهم منها للضغط عليها اقتصادياً، ووجهوا إليهم تهديدات بمقاطعة منتجاتهم حال استمر دعمهم لفضائية «سودانية 24».
وحسب موقع «باج نيوز»، فقد ألغى ما يزيد على 40 ألف متابع إعجابهم بصفحة الفضائية على «فيسبوك» فور انطلاق الحملة، والهدف من ذلك خفض الأرباح التي تأتي للفضائية، وحرمانها من الحصول على أموال من شركات التكنولوجيا. وفي هذا السياق انتقد النشطاء بشكل خاص برامج يقدمها مدير الفضائية الطاهر حسن التوم، وتحليلاته التي يقدمها عبر شاشة فضائيته، فيما اختفت صفحة الفضائية على «فيسبوك» لساعات قبل أن تعود مجدداً، ولا يُعرف سبب ذلك، وما إن كان ذلك له علاقة بالحملة التي يشنها نشطاء التواصل ضدها، بينما ذكر مدير الفضائية في صفحته على «فيسبوك» أن صفحة الفضائية تعمل بصورة جيدة.
من جهة أخرى، وصف يوسف علي عبد الكريم رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال السودان (حكومي)، تجمع المهنيين السودانيين بأنه «كيان غير شرعي وغير مهني»، يتبع لجهات سياسية وليست نقابية، قاطعاً بأن المهنيين والعاملين لم يشاركوا في أي احتجاجات. وأكد -حسب المركز السوداني للخدمات الصحافية الحكومي- أن التظاهر السلمي مكفول دستوراً حال وجود دوافع معلنة، معلناً رفضه ما سمّاه «الحريق والتخريب».
وتأتي تصريحات عبد الكريم ضمن حملة حكومية، تهدف إلى تبخيس جهود «تجمع المهنيين السودانيين»، الذي أفلح حتى الآن في تنظيم وتنسيق المظاهرات الاحتجاجية، التي اندلعت منذ قرابة شهر، والتي بدأت منددة بالغلاء وتدهور الأوضاع، قبل أن تتطور إلى المطالبة بإطاحة الرئيس البشير وحكومته، وتتسع أفقياً في أكثر من 25 بلدة ومدينة في مختلف أنحاء البلاد.
وواجهت القوات الأمنية السودانية وترسانتها المسلحة بكل صنوف السلاح، بما في ذلك مضادات الطيران، المحتجين العزل بعنف مفرط، ما أدى إلى مقتل 24 متظاهراً، وجرح 131، واحتجاز أكثر من 800، حسب تصريحات رسمية، فيما تؤكد منظمات حقوقية دولية وقوى المعارضة أن أكثر من 40 شخصاً لقوا حتفهم برصاص الأمن، فيما جُرح المئات، وأن السلطات تحتجز الآلاف من قادة المعارضة والنشطاء والصحافيين منذ اندلاع الاحتجاجات.


السودان


أخبار السودان

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.