قصي الفواز: اللاعب السعودي «رجل المواقف الصعبة»

0

الصادق قال إن الأخطاء الفردية و«التحكيم» وراء الخسارة الأخيرة

جدد قصي الفواز، رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، ثقته في أن يقدم لاعبو الأخضر أفضل ما لديهم خلال المرحلة المقبلة من بطولة آسيا، وتحديداً أمام اليابان.

كان الفواز قد حرص على لقاء اللاعبين والجهازين الإداري والفني على مائدة الغداء، مطالباً إياهم بطي صفحة المجموعات، مشيراً إلى أن الأخضر عبر من خلالها بكل جدارة إلى الدور الثاني، للمرة الأولى في النسخ الثلاث الأخيرة، بما فيها النسخة الحالية.

وشدد الفواز على أن الثقة يجب أن تبقى، وأن هناك طموحاً كبيراً، ويجب أن يتم العمل على تقديم كل ما هو ممكن من الجهد للخروج بنتيجة إيجابية أمام أحد المرشحين الدائمين على اللقب، وكذلك حامل الرقم القياسي، مؤكداً أن اللاعب السعودي أثبت قدرته خلال كثير من المواقف الصعبة.

وعبّر اللاعبون عن حرصهم على تقديم الأفضل في المباراة المقبلة، والعبور إلى الدور ربع النهائي، وبذل أقصى ما لديهم من أجل المواصلة وتحقيق الأهداف المرجوة في هذه البطولة.

وعبّر مدير المنتخب، حسين الصادق، عن ثقته الكبيرة في اللاعبين، وأن التوفيق لم يحالفهم في مباراة قطر، مضيفاً: «كما أن هناك أخطاء تحكيمية كان لها تأثير نسبي على نتيجة المباراة، عدا وجود أخطاء فردية من اللاعبين سيتم العمل على علاجها».

وأوضح أن الأخضر لم يكن يستحق الخسارة، في ظل وجود فرص وسيطرة ميدانية، خصوصاً في الشوط الأول، مبيناً أن ما حصل في مباراة قطر يجب اعتباره جرس إنذار.

وشدد الصادق على أن هذا المنتخب تم عمل الكثير لتجهيزه وبنائه، ليقدم مشاركة قوية في البطولة القارية، ومن المهم عدم «هدم» كل ما تم بناؤه في لحظة، ومن خلال معطيات مباراة لم يكن الفوز والتوفيق حليف الأخضر فيها، خصوصاً أنها مباراة تحديد مراكز وليس خروج مغلوب، كما هي المباراة المقبلة ضد اليابان.

وعبّر عن أمله في ألا تكون هناك خيبة أمل بعد الخسارة الأخيرة لأن هناك مهماً، وهناك أهم آتٍ.

واعتبر أن الجميع من اللاعبين لديهم العزيمة على تقديم أفضل ما لديهم لصالح المنتخب، دون التعرض إلى ضغوط من الإعلام أو الجمهور، مبدياً ثقته بأن يكون اللاعبين في الموعد الاثنين المقبل.

كان المدرب الأرجنتيني بيتزي قد أكد أنه رغم الخسارة من قطر، فإن هناك فوائد تم جنيها من المباراة، من بينها إشراك لاعبين للمرة الأولى، وكذلك اختبار قدراتهم على المواصلة، خصوصاً أنها كانت مع منتخب قوي.

وأشار إلى أنه واثق من قدرة المنتخب السعودي على النهوض بقوة، والمواصلة في الأدوار الأهم، وهي الأدوار الإقصائية التي لا يمكن فيها التعويض، مشيراً إلى أنه سيعمل على تصحيح كل الأخطاء التي وقعت في مباراة قطر قبل مواجهة اليابان.

وشدد على أن البطولة تكون أصعب مع التقدم في مراحلها، ولذا هناك تحدٍ كبير في المشوار المقبل، إلا أن لديه كل العناصر التي يمكنها عمل الشيء الكثير في هذه البطولة.

وأكد أنه لن يتحدث مجدداً عن أمور سابقة، ومن بينها إبعاد بعض اللاعبين النجوم بشكل إجباري نتيجة للإصابات، لأنه يعزز عادة الروح المعنوية لدى الموجودين، ويؤكد الثقة في قدراتهم وإمكانياتهم الفنية.

وأبدى ثقته بأن الأخضر سيكون في كامل الجاهزية قبل مباراة اليابان، رغم ضيق الوقت الفاصل الذي لا يتجاوز 4 أيام، مؤكداً أن العمل الكبير الذي تم مسبقاً ستظهر نتائجه على أرض الواقع في جولات الحسم.

وعبر عن أمانيه في أن يسود الهدوء والثقة تجاه اللاعبين، والتأكيد على قدرتهم على تقديم الأكثر في بقية المشوار، وعدم نزع الثقة بعد الخسارة في المباراة الماضية التي كان فيها الأخضر قد بدأ المباراة بالشكل المطلوب، إلا أن الأخطاء الفردية غلبت وكانت مؤثرة وأدت إلى خسارة النتيجة، مع وجود أرقام بأفضلية سعودية داخل أرض الملعب، من حيث السيطرة على مجريات المباراة التي عكرتها الأخطاء الفردية المؤثرة التي يتوجب إصلاحها.

من جهة ثانية، نظمت اللجنة الإعلامية لكأس آسيا رحلة سياحية للوفود الإعلامية المشاركة في النسخة السابعة عشرة من البطولة القارية، وذلك في العاصمة أبوظبي أمس (الجمعة).

وأقيمت الرحلة ضمن البرنامج الترفيهي للجنة الإعلامية لشكر الوفود على تغطية البطولة، وتقديم كل سبل الراحة لهم، وتعبيراً عن كرم ضيافة أهل الإمارات مع جميع القادمين من مختلف بقاع العالم.

وانطلقت الرحلة من فندق باب القصر بأبوظبي، وتوجهت في محطتها الأولى إلى متحف اللوفر أبوظبي، الذي يقع على مساحة 97 ألف متر مربع في جزيرة السعديات، وأطلع الوفد الإعلامي على مشهد نسيج حضارات العالم، معبرين عن إعجابهم الكبير وسعادتهم البالغة بزيارة المعلم الثقافي والحضاري الذي يسطع نوره في العاصمة أبوظبي.

وبعد ذلك، انتقل الوفد لزيارة واحة الكرامة، التي تعتبر مقصداً رئيسياً للزوار والسائحين، ومعلماً وطنياً يحكي قصص تضحيات أبطال أبناء الإمارات، الذين قدموا أرواحهم للحفاظ على كرامة وعزة الدولة، وهي من تصميم الفنان إدريس خان المقيم في لندن.

وأقامت اللجنة الإعلامية مأدبة غداء للوفود الإعلامية، وبعدها زار الوفد قصر الحصن، الذي يعد أقدم مبنى تاريخي في أبوظبي، ويعكس التاريخ والإنجازات في أبوظبي بصورة متواصلة منذ القرن الثامن عشر.

وفي ختام الرحلة، أشادت الوفود الإعلامية بما تقدمه اللجنة المنظمة للبطولة، والإمارات بصفة عامة، معبرين عن خالص شكرهم وتقديرهم للجنة الإعلامية التي حرصت على تسخير جميع الإمكانيات من أجل تحقيق النجاح بالعمليات الإعلامية كافة، معربين عن سرورهم بزيارة معالم العاصمة أبوظبي، ومشيدين بالتقدم العمراني والثقافي وخطط الحفاظ على التراث والتاريخ.

وحضر الجولة محمد البادع، رئيس اللجنة الإعلامية، وفريق العمل الذي ضم أحمد وهاب، ونورة عبد الله الأنصاري، وعائشة عبد الله، ومروة المنهالي، وعلي الشبلي.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.