كيف تغوص في الأعماق مثل خبراء الغوص والتصوير؟

0

البحر الأحمر… حيث تتنفس الشعاب المرجانية وتتكاثر الحياة البحرية في مشاهد تشد الأنفاس

الغوص في شواطئ مصر تجربة فريدة من نوعها؛ لهذا ليس غريباً أن تتحول إلى وجهة من الوجهات المفضلة لهواة الغوص من كل أنحاء العالم. يجذبهم بمياهه اللازوردية وحياته المائية المتنوعة في كل الفصول، بما في ذلك فصل الشتاء. فدرجات حرارة المياه فيه نادراً ما تنخفض إلى أقل من 22 درجة مئوية، فضلاً عن صفاء مياهه وأسماكه المتنوعة متعددة الألوان، وشعابه المرجانية، التي تعمل في الوقت ذاته مصداتٍ طبيعية للأمواج.

يقول شريف فارس، وهو مدرب غوص: إن مصر «تتمتع بوجهات سياحية متفردة». ويتابع: «فهي تشهد تطوراً ملموساً في مجال سياحة الغوص؛ لذلك كان من البديهي أن تأتي منطقة البحر الأحمر في المركز الثالث ضمن أفضل وجهات الغوص هذا العام، بحسب تصويت أدلى به ما يزيد على 30 ألف غواص على مستوى العالم للاختيار ما بين 71 وجهة غوص سياحية، حسب ما نشرته مجلة الغوص البريطانية الدوليةdive magazine) ) في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي».

متعة الغوص لا تقتصر على هواة السباحة مع الأسماك وبين الشعاب المرجانية وغيرها من النباتات، فهي تستقطب أيضاً عشاق التصوير، حسب ما يؤكده المهندس محمود الشامي، وهو غواص ومصور محترف. حسب قوله: «فإن الغوص في المنطقة محفز لأي مصور يجيد الغطس؛ لأنه يعرف مسبقاً أنه سيلتقط مشاهد نادرة يزيد جمالها ومتعتها كلما نزل إلى الأعماق». ولم ينس أن يشير إلى ضرورة خوض مغامرة الغوص في الكهوف أو بين حطام السفن والآثار الغارقة، سواء في النهار أو الليل؛ لأن الغوص الليلي له نكهة لا تقل لذةً وجمالاً؛ إذ يمكن للغواص – برأيه – «أن يعيش الأساطير والحكايات في أعماق شواطئ مدينة الإسكندرية، فوق الآثار الرومانية، أو بين حطام سفن من الحربية العالمية الثانية، أو في المنطقة خلف قلعة قايتباي، حيث توجد آثار وأحجار وأعمدة وتيجان من العصر الروماني، إضافة إلى موقع حطام سفينة الإمداد الإنجليزية الغارقة (سيسل الجورم) شمال الغردقة».

بالنسبة للشامي، فإن أفضل أماكن الغوص في البحر الأحمر بمصر لعشاق البيئة البحرية هي:

{رأس محمد}

جاءت على رأس أفضل الأماكن التي أشار إليها التقرير السنوي الأخير في مجلة «دايف» البريطانية. والفضل يعود إلى تنوعها الشديد، سواء تعلق الأمر بعمق الغطس، الذي يتراوح ما بين أمتار عدة و800 متر، أو بأنواع الأسماك وأشكال الشعاب المرجانية، التي يعود الفضل فيها إلى موقع المنطقة بين مياه خليج العقبة والتقائه بخليج السويس، وبالتالي اختلاط المياه من المنطقتين بدرجات ملوحة مختلفة. كل هذا يُوفر التنوع المطلوب لعشاق الغوص، والعوم مع الأحياء المائية النادرة.

ومن أبرز المواقع في رأس محمد «مرصد القرش»، الذي يمكن الدخول إليه والخروج منه عبر كهف ضيق، لا يتسع سوى لغواص واحد فقط، ومنه إلى حائط صخري مليء بشعاب مراوح البحر الخلابة، وهو ما يتطلب بعض الخبرة.

جزيرتا الأخوين

قبلة السائحين في السنوات الأخيرة. فهما تقعان على مسافة 70 كيلومتراً جنوب مدينة القصير بالبحر الأحمر، وتتميزان بتفرد شعابهما المرجانية التي تتمتع بالكفاءة والكثافة العاليتين؛ ما يجذب هواة التصوير. في الجزيرتين يكون دائماً هواة رصد القروش على موعد استثنائي، بسبب كثافة الشعاب. ومن أهم أنواعها القرش التعلب، والقرش أبو مطرقة، والقرش أبو ريشة سوداء.

وكذلك، يمكن لهواة رصد الأسماك الخطيرة من المحترفين أن يلتقوا على عمق معين بأسماك «مانتا الأطلسي» المعروف باسم «سمك الشيطان» بسبب زعانفه.

جزيرة الزبرجد

جنوب البحر الأحمر ويطلق عليها أيضاً سانت جونز، وتعد جوهرة مواقع الغطس و«السنوركلينغ» رغم أنها غير معروفة للكثيرين. تمتاز بالمياه النقية الصافية التي تساعد على تكاثر الشعب المرجانية وأسماك مثل الموراي، الحبار والأخطبوط. وأمامها وعلى عمق نحو 24 متراً يوجد حطام سفينة روسية «الخانكة»، يقوم الغواصون بزيارتها، والتجول بين غرفها، إلى جانب الاستمتاع بالبيئة الخصبة للسلاحف الخضراء التي تضع بيضها في الجزيرة

محمية صمداي

تقع جنوب مدينة مرسى علم بنحو 2كم، وهي من أجمل بقاع البحر الأحمر، وتعد ثالث محمية من نوعها في العالم بعد جزر الهاواي والبرازيل. وهي اختيار مثالي للغوص الليلي، أو لاصطحاب الأطفال، حيث سيعيشون لحظات غير مسبوقة من السعادة مع الدلافين، التي تسبح بالمئات، وتقفز وسط المياه الفيروزية الشفافة. هنا يستطيع الغواصون رؤية الشعاب المرجانية بوضوح نظراً لطبيعتها البكر.

محمية وادي الجمال

تبعد عن مرسي علم نحو 50كيلو، ولأنها بعيدة إلى حد ما فإنها أكثر حميمية، وبالتالي لا تزال تحتفظ بطبيعتها البكر وبيئتها البحرية والبرية على حد سواء. وتوصف بأنها فردوس على الأرض؛ لما تتميز به من تنوع طبيعي. فهي تعد «بيت الدلافين الثاني» بالبحر الأحمر بعد «صمداي» إلى جانب احتضانها السلاحف البحرية وحيوان عروسة البحر. من أجمل ما يمكن أن تراقبه هنا أيضا أسراب «القريدس»، وهي تحمي صغارها من هجمات السلطعون المتكررة.

جزيرة الجفتون

تعد المقصد السياحي الأول بالغردقة، وتشتهر باسم «عذراء البحر الأحمر لاحتفاظها بطبيعتها الأصيلة ورمالها الناعمة ومياهها النقية المثالية للغوص. وحتى المنظر الذي يستقبل الغواصين بعد الخروج من المياه يشد الأنفاس من تحليق طيور النورس فوق شواطئها، حيث يسكنها نحو 50 في المائة من طيور النورس في العالم، إلى تراقص الدولفين.

{بلو هول} أو الحفرة الزرقاء

عبارة عن حفرة غوص على الساحل، تقع في مدينة دهب بسيناء، يبلغ عمقها نحو 130 متراً. وتعتبر من أشهر أماكن الغوص في مصر رغم خطورتها، إلى حد أنه يطلق عليه اسم «مقبرة الغواصين» أو «حديقة العظام» لكثرة من لقوا حتفهم فيه، ولا سيما أن لبعضهم أسماء معروفة عالمياً. تتميز بكثرة متاهاتها والشكل الخادع للكهف، فهو يبدو أقل عمقاً من حقيقته. ورغم ذلك، يقصده عشاق الغوص من جميع أنحاء العالم. فإلى جانب المغامرة والتحدي، يعتبر تجربة فريدة بمشاهدها، ولا سيما عند التقاء البحر والجبل، ومشهد القوس الذي يربط بين الثقب الأزرق والبحر المفتوح، حيث تتشكل تكوينات الضوء والحياة النباتية والحيوانية البحرية والمرجانية الرائعة.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.