Loading...

دراسة جديدة: التعرض للرصاص يؤثر على الصحة العقلية

0

تغلغله إلى جسم الأطفال يؤدي إلى مشاكل نفسية أثناء حياتهم

القاهرة: د. هاني رمزي عوض

لا شك أن التعرض باستمرار لأبخرة المعادن الثقيلة والملوثات المختلفة في الجو يؤدي إلى العديد من المشكلات الصحية سواء بتأثيره المباشر على الإنسان أو التأثير غير المباشر على المناخ والنباتات وبقية الكائنات الحية.
ونظرا لأهمية الموضوع هناك آلاف الدراسات التي تتناوله من وجهات نظر مختلفة، وآخر هذه الدراسات دراسة أميركية قام بها باحثون من جامعة ديوك Duke University التي لفتت النظر إلى المخاطر الصحية العديدة والممتدة لتعرض الأطفال لكميات متزايدة من المعادن الضارة والتي يعتبر الرصاص lead أهمها على الإطلاق، وأشارت إلى أن هذه المخاطر ربما تأثر على قدرات الأطفال العقلية في المستقبل البعيد.

– تغلغل الرصاص
كانت الدراسة التي نشرت في شهر يناير (كانون الثاني) من العام الجاري في مجلة الرابطة الأميركية للأمراض النفسية JAMA Psychiatry قد تتبعت 600 من المواليد النيوزيلنديين الذين ولدوا بين عامي 1972 و1973. وتعتبر هذه الفترة من أكثر الفترات التي كانت أبخرة منتجات الغازات المختلفة تحتوي على كميات كبيرة من الرصاص. وتم قياس مدى التعرض للغازات المحملة بالرصاص في عمر 11 عاما، ثم عمل مسح للصحة النفسية والعقلية والقدرات الإدراكية لهؤلاء الأطفال عند عمر 18 و21 و26 و32 و38 عاما.
وعند قياس مستوى الرصاص في الدم تقريبا كان معظم الأطفال الذين تمت عليهم الدراسة يحملون نسبا مرتفعة من الرصاص في دمائهم وأيضا كانت لدى معظمهم نسب صغيرة ولكن شديدة الخطورة من المشكلات النفسية حينما وصلوا إلى مرحلة البلوغ ثم مرحلة منتصف العمر لاحقا، بمعنى أنهم كانوا أكثر قلقا وتوترا وأكثر استثارة عصبية.
ووجد الباحثون أيضا أن التعرض لكميات متزايدة من أبخرة الرصاص ارتبط بزيادة نسب إدمان المخدرات والتدخين وأيضا إدمان الكحوليات كما أنهم عانوا لفترات معينة من الاكتئاب والفصام والوسواس القهري والقلق وفي بعض الأحيان وصل الأمر إلى مرحلة الذهان الكامل.
وأوضح الباحثون أن ما يزيد من خطورة الأمر هو استخدام أنابيب الرصاص lead pipes في إمداد المياه للمواطنين في فترة من الفترات وهو الأمر الذي يعني إصابة عدد أكبر من الأطفال حتى الذين لا يتعرضون بشكل مباشر للأبخرة والغازات خاصة أن تأثير الرصاص على الأطفال مثبت بدراسات سابقة ومرتبط بحدوث تراجع في مستويات الذكاء IQ وتغير سلوكي.
أشار الباحثون إلى أن الخطورة سابقا كانت تكمن في عدم ظهور هذه الأعراض إلا بعد فترات طويلة ممتدة تصل إلى ثلاثة عقود وهو ما جعل الشركات المصنعة لمنتجات البترول والغازات المختلفة تتعامل مع الأمر بدون جدية كافية. ولكن الآن يجب أن تكون هناك رقابة قوية على كميات الرصاص التي يجب أن توجد في كل منتج ولا يسمح بتعدي هذه النسب على الإطلاق.

– مشكلات حياتية
وتبعا لهذه الدراسة فإن التغيرات النفسية والعقلية التي تحدث جراء هذا التعرض تلازم الطفل ربما لبقية حياته وأوضحوا أن نيوزيلندا في السبعينات كانت واحدة من أكثر الدول التي تحتوي منتجات الغاز فيها على الرصاص مثل البنزين على سبيل المثال. ومن الطبيعي أن الجهود المستمرة في محاربة التلوث البيئي قد أتت ثمارها بطبيعة الحال.
وعلى سبيل المثال في بداية هذه الدراسة حينما تم قياس نسبة الرصاص في دم الأطفال الذين كانوا في الحادية عشرة في ذلك الوقت كانت نسبة 94 في المائة منهم تحتوي دمائهم على نسبة 5 ميكروغرامات لكل ديسيلتر من الدم (mcg-dL) ومثل هذه النسبة الآن تعتبر مؤشرا لاتخاذ خطوات لإجراء العديد من الفحوصات والأشعات المختلفة للتأكد من عدم تأثيرها على الجسم بشكل ضار.
وأيضا حينما تم عمل المسح المتكرر للصحة العقلية والنفسية على هؤلاء الأطفال وتبين أنهم عرضة أكثر من غيرهم للأمراض النفسية والذهان، كان السؤال المهم الذي حاولت الدراسة الإجابة عليه هو: «هل يمكن علاج هؤلاء الأطفال الذين أصبحوا أشخاصا بالغين في الأربعينات أو الخمسينات من العمر الآن؟». وأجاب الباحثون أنه مع الأسف لا يوجد علاج شاف لهذه التأثيرات التي حدثت على مدار عدة عقود من الزمن ولكن يمكن تخفيف حدة الأعراض فقط وأن التاريخ المرضي للتعرض لكميات كبيرة من الرصاص يجب أن يوضع في الحسبان في ذهن الأطباء أثناء تشخيص بعض الأمراض النفسية حيث إنه يمكن أن يصبح عاملا مساعدا.
وأشارت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال إلى أن التغيرات الإيجابية في الصحة النفسية والعقلية للأطفال منذ أن تم التحكم في نسب الرصاص مبشرة للغاية وأن كميات الرصاص الموجودة في دماء الأطفال اليوم لا يمكن مقارنتها بتلك النسب التي كانت موجودة في السبعينات أو الثمانينات من القرن الماضي. ولكن يبقى الدور الأهم في التركيز على منع التعرض للرصاص من الأساس ويجب أن تهتم الحكومات بالأمر بالقدر الذي يستحقه خاصة أن الأطفال يمتصون الرصاص بشكل أكبر من البالغين سواء عن طريق الجهاز التنفسي أو عن طريق الجهاز الهضمي من المنتجات التي تحتوي على الرصاص والتي تستخدم كأوعية للمأكولات أو المشروبات.
ويجب على الحكومات أن تكون صارمة في عدم إقامة المصانع بالقرب من المناطق السكنية وكذلك زيادة التوعية بخطورة الرصاص وتأثيره على الجسم وأيضا يجب كتابة مكونات أي منتج يتم استخدامه ونسبة الرصاص الموجودة فيه ويجب ألا تحتوي الأواني التي تستخدم في الطعام والشراب على أي نسبة حتى وإن كانت بسيطة من الرصاص.

– استشاري طب الأطفال

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.