Loading...

المساعدات الصوتية الذكية… أيها أفضل؟

0

المساعدات الصوتية الذكية… أيها أفضل؟

«أليكسا» سهلة الاستخدام ومساعد «غوغل» للذكاء

الثلاثاء – 7 جمادى الآخرة 1440 هـ – 12 فبراير 2019 مـ رقم العدد [
14686]

خدمة «غوغل هوم»

لندن – واشنطن: «الشرق الأوسط»

لا مانع طبعاً من أن تختاروا مكبّر صوت ذكياً بناء على الصوت أو السعر. ويمكنكم أن تجدوا هذا النوع من الأجهزة والذي يصلح كهدية رائعة لدى «أمازون»، و«آبل»، و«غوغل» بتجهيزات صوتية أفضل، وشاشة جديدة للمس.
ولكنّكم هنا لا تبتاعون صندوق موسيقى متكلّماً، أي مخصصاً للمتعة فقط كما يقول الخبراء، إذ يعمل كلّ من مساعد «غوغل»، و«أليكسا»، و«سيري»، على ضبط مقياس الحرارة، وملء إطار الصور، وحتى إعداد الفيشار في الميكرويف. ولكلّ واحد من أجهزة المساعد الصوتي الذكية هذه طرقه الخاصة في إدارة المنزل، وعليكم أنتم أن تختاروا ما يناسبكم منها.
– ذكاء متنوع
يخطط واحد من كلّ 10 أميركيين لشراء مساعد صوتي ذكي حسب جمعية تكنولوجيا المستهلك. وتقول «أمازون» إنّ مكبّر «إيكو دوت» من علامتها التجارية هو الجهاز الأفضل مبيعاً في هذا المجال.
> اختلاف الذكاء. خلال الاختبارات التي وضعت المساعدات الثلاثة «أمازون إيكو» و«غوغل هوم» و«آبل هوم بود» جنباً إلى جنب في صالون أحد المنازل تبدو الحالة «وكأن الجنّ يتأهب للانطلاق لإدارة المنزل من زجاجات تقنية متطورة». وقد توصل خبراء إلى أن «أليكسا» هي الأسهل استخداماً، ومساعد «غوغل» مخصص للذكاء، و«سيري» للأمن.
ولكنّ توسّع «أمازون» القوي يدفع بعض الخبراء وضع مساعد أليكسا في طليعة توصياتهم، يليه مساعد «غوغل» الذي يقدّم لكم الميزات نفسها، ومن ثمّ مساعد «سيري» الصوتي الأصلي المدعوم بتركيز «آبل» على الخصوصية التي انهارت أخيراً في هواتفها المتطورة.
يبني لكم المساعد الصوتي الذكي المنزل الذكي الذي لم تدركوا يوماً حاجتكم إليه. ففي داخل هذا الجهاز الصوتي، كومبيوتر محوري يتعاون مع تطبيقات الهواتف الذكية للاتصال بمختلف الأجهزة والخدمات والتحكم بها. اليوم، يمكنكم بفضل المساعد وأدوات الاتصال الصحيحة، أن تتجوّلوا في الغرفة وتشغّلوا الأضواء دون لمس زرّ واحد، أو أن تتحكّموا بالتلفاز دون آلة تحكّم. تبيع شركة «أمازون» مثلاً جهاز «ميكرويف» يعمل بواسطة «أليكسا» على طهي ومراقبة الفيشار وإعداد مرّة ثانية.
> اختراقات ومحدودية الذكاء. ولكنّ أجهزة المساعدة الذكية يمكن أن تشكّل أحصنة طروادة بالنسبة لمجموعة معينة من الأجهزة والخدمات التي تفضّل شركات دون أخرى. ولكلّ ذكاء صناعي ضوابطه، الأمر الذي يؤدي إلى تفاوت مهارات ودرجات فهم المساعدات الذكية. «غوغل» مثلاً يسيء فهم لهجات سكان الجنوب، بينما يسيء «أليكسا» فهم سكان مناطق الغرب الوسطى الأميركية.
إذن، كيف تعثرون على المساعد الذكي المناسب لكم؟ إليكم ميزات كلّ واحد منها.
– مساعد «أليكسا»
> عدد الأجهزة المنزلية الذكية التي تدعم «أليكسا»: 20.000
> من يفضّل «أليكسا»: العائلات التي تشتري الكثير من منتجات «أمازون» وتختبر أدوات اتصال جديدة دائماً.
> الإيجابيات: تتقن «أليكسا» تشغيل غالبية الأجهزة، وذلك بفضل براعة «أمازون» المطلقة في التعامل مع الجهات التجارية الأخرى. الأشياء الوحيدة التي قد تفشل في تشغيلها في المنزل هي التطبيق الذي يتحكّم بباب مرآب المنزل وبعض ميزات التلفاز. نجحت «أمازون» أيضاً في توسيع دائرة الأجهزة التي تتصل بمساعدها الذكي، إذ تجدون ميكروفون وصوت «أليكسا» مدمجين في أكثر من 100 جهاز لا تنتمي إلى عائلة أمازون. وأعلنت الشركة أخيراً عن خطط لتزويد صنّاع الأجهزة برقاقة تتيح لمستخدمي «أليكسا» تشغيل أشياء غير المكلفة في حياتهم اليومية عبر الأوامر الصوتية من مقابس الجدران إلى المراوح.
أتقنت «أليكسا» أيضاً بعضاً من تفاصيل الحياة المنزلية اليومية، فهي تبادر فوراً إلى إطفاء الأضواء دون أن تضطركم إلى تكرار الأمر.
> السلبيات: تزداد «أليكسا» ذكاء كلّ أسبوع، ولكنّها قد تكون شديدة الدقة فيما يتعلّق بجمل محددة. كما أن علاقتها بالهاتف الذكي، أي أهمّ جهاز يستخدمه الناس اليوم، ليست متينة. فقد دعّم «أمازون» «أليكسا» بتطبيق مخصص للهواتف، يسهّل عليكم التواصل مع عاداتكم المنزلية الذكية وضبطها، ولكن هذا الأمر لا يزال مربكاً.
> قلة الخصوصية. من جهة أخرى، لا تهتم «أمازون» كثيراً بخصوصية زبائنها. في الربيع الفائت، عندما سجّلت «أليكسا» دون قصد حديثاً عائلياً خاصاً وأرسلته لأحد معارف العائلة، اكتفت الشركة بوصف الحادثة بالـ«خطأ الصغير». تسجّل «أليكسا» وتحتفظ بكلّ حديث تجرونه مع الذكاء الصناعي، وحتى طلباتكم في كلّ مرّة تطلبون منها إعداد كيس فيشار. (تقول «أمازون» إنّها لا تستخدم استفسارات مستخدميها لتبيعهم أشياء وإنها تكتفي بتقديم توصياتها بناء على أبحاث المستهلك عن المنتجات والأغاني).
يحبّ البعض قدرة «أليكسا» على طلب المنتجات صوتياً، ولكن طالما أنّ «أليكسا» تدير منزلكم، ستكونون مجبرين دائماً على طلب حاجياتكم من «أمازون». (ذاك الميكروويف الذي يمكنه أن يعدّ الفيشار صوتياً لا يمكنكم الحصول عليه إلا من «أمازون»)، حتى أنّ الجيل المقبل من الأجهزة المجهّزة برقاقة «أليكسا» ستحبسكم في عالم «أمازون» إلى الأبد.
– مساعد «غوغل»
> الأجهزة المنزلية الذكية التي تدعم مساعد غوغل: نحو 10.000
> من يفضّله: الأشخاص الذين يستخدمون خدمات «غوغل».
> الإيجابيات: يعتبر مساعد «غوغل» الأقرب من حيث التحادث مع مساعد بشري حقيقي. إذ إنكم لستم مضطرين لاستخدام لغة محددة لإتمام أي أمر أو الحصول على إجابات مفيدة. كما أنّ ذكاءه يميل إلى بعض الفردية التي تبرز في تمييزه بين أصوات أفراد العائلة. وعلى جهاز «هوم هاب» الجديد المجهّز بشاشة، ينظّم مساعد «غوغل» عرضاً لأهمّ المناسبات من مجموعة «غوغل فوتوز». صحيح أنّ حاملي هواتف أندرويد هم الأكثر استخداماً لخدمات «غوغل» الصديقة للمساعد الذكي، ولكنّ هذا الأخير غير معني بنوع الهاتف الذي تستخدمونه لأنّ تطبيقاته المرافقة تعمل على نظامي iOS وأندرويد.
وتجدر الإشارة إلى أنّ مساعد «غوغل» يوازي «أليكسا» مهارة في كثير من الفروق البسيطة: إذ يعمل «وضع الليل» فيه على تخفيف مستوى الاستجابات ليلاً.
> السلبيات: كلاعب جديد نسبياً في عالم المنازل الذكية، يمكن القول إنّ «غوغل» يتقدّم بسرعة. ولكن في بعض المنازل، يبقى عاجزاً عن التحكّم الكامل بتطبيق «رينغ» لجرس الباب أو إرسال الموسيقى إلى المكبرات الصوتية الخاصة من «سونوس»، فضلاً عن أنه يبدو غير مقنع بكونه سيتفوق على «أمازون» في تأثيره لضمّ الجيل المقبل من الأجهزة القابلة للاتصال عبر الإنترنت.
> الخصوصية. والمشكلة الأكبر هي الخصوصية، حيث إن هدف «غوغل» الأكبر هو دفعكم إلى إمضاء المزيد من الوقت في استخدام خدماتها، حتى تتمكن من جمع المزيد من البيانات وتوجيه الإعلانات. وكما «أليكسا»، يسجّل مساعد «غوغل» استفسارات مستخدميه بشكل متواصل، حتى في كلّ مرة تطلبون فيها إطفاء الأضواء. تستفيد «غوغل» من هذا النوع من البيانات، كتاريخ البحث على الشبكة، وتستخدمها لتوجيه الإعلانات في أماكن أخرى… ولكنّ الجانب الإيجابي المحتمل لهذه المشكلة هي أنّ اكتشاف مساعد «غوغل» لجميع عاداتكم عبر هذه البيانات، سيساعده على إدارة منزلكم آلياً بشكل أفضل، لمعرفة الوقت المناسب الذي يجب أن تطفأ فيه الأضواء.
– مساعد «سيري»
> الأجهزة المنزلية الذكية التي تدعمه: المئات
> من يفضله: مهووسو الخصوصية (التي تدهورت أخيراً) ومستخدمو منتجات «آبل».
> الإيجابيات: تركّز «آبل» في أعمالها كثيراً على موضوع الأمن والخصوصية. إذ إنّ أي جهاز يرغب في الاتصال بـ«هوم كيت»، برنامجها الخاص للمنازل الذكية الذي يعمل مع «سيري» على جهاز «هوم بود» و«آيفون»، يتطلّب تشفيراً خاصاً.
والأفضل من ذلك هو أنّ بياناتكم ليست متصلة بملف شخصي، أي أنّ «آبل»، وإلى جانب حمايتها لخصوصيتكم، لا تستخدم نشاطكم في المنزل لبيع أو ترويج السلع. (ففي الوقت الذي تحتفظ فيه المساعدات الصوتية الذكية الأخرى بتسجيلات ونصوص لما تقولونه، يتحكّم «سيري» بالأجهزة من خلال طلب يوجهه إلى نظامه عبر معرّف عشوائي لا يمكن ربطه بمستخدم معيّن). كما أنّ «آبل» بارعة في الحفاظ على بساطة المنزل الذكي، إذ يكفي لضبط جهاز ذكي في المنزل أن تستخدموا رمزاً واحداً خاصاً؛ وحتى أن أعداد هذه المهام اليومية، الذي يتمّ عبر دمج عدة إكسسوارات بأمر صوتي واحد، أسهل مع تطبيق «هوم» المصاحب لـ«سيري» مما هو عليه مع المنافسين.
> السلبيات: للحصول على جميع هذه الفوائد، عليكم أن تعيشوا في عالم من أجهزة «آبل». يعمل مكبّر «سيري» كمنسّق موسيقى رائع، ولكن فقط في حال اشتركتم بخدمة «آبل ميوزيك» (موسيقى آبل). أنتم مجبرون أيضاً على استخدام «هوم بود» كمكبر صوت لإتمام جميع المهام المطلوبة منه، إلّا أنّ «سيري» لا يرقى إلى مستوى منافسيه على صعيد الذكاء الصناعي.
وتجدر الإشارة إلى أنّ تركيز «آبل» وحرصها على الخصوصية أبعد الكثير من صانعي الأجهزة الإلكترونية عن بيئتها. صحيح أنّ الأفضل مرتبط دائماً بالنوعية وليس بالكمية، ولكنّ «سيري» لا يزال عاجزاً عن التفاعل مع مقياس الحرارة «نست» وتطبيق «رينغ» لقرع الباب، وغيرهما الكثير من المنتجات التي تعاني من المشكلة نفسها. عمدت «آبل» أخيراً إلى تقديم تنازل طفيف: فقد بدأت تعاوناً يتيح تحكم «سيري» بمقبس «بيلكن ويمو ميني الذكي» و«ديمر»، اللذين ما عادا يتطلّبان أداة تقنية خاصة أو مصادقة، بل باتا يعملان مع برنامج «آبل الرقمي». يفترض بهذه الخطوة أن تسهلّ صناعة منتجات جديدة تتوافق مع «سيري»، وأن يتيح للأخير الاندماج مع كثير من المنتجات المتوفرة حالياً.


أميركا


Technology


التطبيقات

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.