Loading...

جيني إسبر: الدراسة ليست ضرورية ليبرع الممثل في مهنته

0

تشارك في تصوير مسلسلَي «سلاسل الذهب» و«الحرملك»

قالت الممثلة السورية جيني إسبر، إن الدراسة ليست ضرورية ليبرع الممثل في مهنته. وتضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «برأيي، الموهبة والجهد في العمل يشكّلان عنصرين أساسيين في مشوار الفنان بشكل عام. فمعهد التمثيل يسهم دون شك في تكوين شخصية الفنان على قواعد وركائز مهمة، إلا أن تطبيقها على أرض الواقع يختلف تماماً وهو أمر لمسته شخصياً بعد دراستي في معهد التمثيل الأوكراني».

وتشير إسبر التي عرفها المشاهد العربي في أعمال درامية سورية ولبنانية ومصرية إلى أن الممثلين من الجيل القديم والذين يعدّون اليوم مدارس تمثيل بخبراتهم وأدائهم المحترف، غالبيتهم لم يدخلوا الجامعات للتخصص في التمثيل، إلا أن موهبتهم الفذّة هي التي وقفت وراء سطوع نجمهم. وتتابع: «إنهم يختلفون كثيراً عن نجوم التمثيل اليوم فهم يتمتعون بقدرات تمثيلية هائلة سببها شغفهم وحبّهم لهذه المهنة. كما أنهم رغم كل النجاحات التي حققوها لا يزالون يتمتعون بالتواضع. وعندما نقف أمام أحد منهم نشعر بأنه لا يزال ينقصنا الكثير كي نتشبّه بهم أو أن نحظى بجزء من حرفيتهم».

وجيني التي تنشغل حالياً في تصوير عدة أعمال درامية بينها «سلاسل الذهب» و«الحرملك» لا تؤكّد ولا تنفي إمكانية عرض أحدها في موسم رمضان المقبل، وتعلّق: «هذا الموضوع لا يمكنني البتّ أو التحكّم فيه لأنه لا يعود لي. فلديَّ حالياً نحو 5 أعمال درامية لم يتم عرضها بعد لسبب أو لآخر. ولذلك لا أعرف ما إذا كان أحد هذه الأعمال التي أصورها سيكون عرضها متاحاً في موسم رمضان المقبل».

وتجسّد جيني إسبر في «الحرملك» الذي يتناول حقبة تاريخية من أيام السلاطين في سوريا، دور المسؤولة عن خان الجواري في القصر. وعما إذا كان المسلسل يشبه في حبكته وأحداثه العمل التركي «حريم السلطان» تردّ: «هناك تشابه ضئيل بينهما، إذ إن البيئة التركية تختلف عن تلك السورية». وعن «سلاسل الذهب» تقول: «هو أيضاً يحكي عن البيئة الشامية وعن صائغ محنّك (بسام كوسى) يتزوج من عدة نساء، وأنا واحدة منهن آتية من عائلة فقيرة، فيقرر والدي أن يزوجني كي يتخلّص من حملي الثقيل عليه. ومن هنا تنطلق المفارقات والأحداث التي تجعلني أتواجه مع زوجته الأولى في أجواء مشوّقة».

وعما إذا كانت تحنّ اليوم إلى الأعمال الكوميدية بعدما شاركت في مسلسل «صبايا» في أجزائه الثلاثة ترد: «أهوى كثيراً التمثيل في أعمال كوميدية، إذ أشعر بأنها تصل إلى قلب المشاهد وتلامسه عن قرب. وهي بالمقابل تتطلب جهداً من الممثل لأن المبالغة في الأداء قد تفشل العمل. وفي المقابل أحب الأعمال التراجيدية رغم أنها تسرق مني طاقة أكبر. فبرأيي هناك خيط رفيع بين الاثنين، وتكمن خصائص كل منهما في الأداء المتقن».

ومن سلسلة «الهوى والجدى» تشارك جيني إسبر في خماسية بعنوان «حب للإيجار» فتلعب دور فتاة مغلوب على أمرها تظلمها بيئتها فتعمل في مجال عرض الأزياء فتأخذ حياتها نمطاً مختلفاً يضعها على طريق شائك وغير مستقيم. وعما إذا كان هذا النوع من الأدوار تتردد في الموافقة عليه كي لا تتأثر صورتها لدى المشاهد تقول: «لم أعد أخاف هذا النوع من التجارب بعد مئات الأعمال التي سبق وشاركت فيها بحيث صار المشاهد يعرفني عن كثب. كما أن وسائل التواصل الاجتماعي تسهم مباشرةً في التقريب بين الفنان ومعجبيه. فحياتنا الخاصة ككواليس أعمالنا التمثيلية صارت متاحة على الملأ. وهي تجتاح هذه الوسائل مما أسهم في اختصار المسافات بيننا». وعن رأيها في انتشار هذه الظاهرة تردّ: «أجدها سيفاً ذا حدّين، فأنا محظوظة من ناحية كوني أعيش في زمن وسائل التواصل الاجتماعي مما أسهم في انتشار اسمي بشكل أكبر وأسرع، إلا أنها في المقابل تتطلّب مني مسؤولية كبيرة. فأي خطأ نقترفه من خلالها في استطاعته أن يؤثّر على مسيرتنا. فالفضاء الرقمي مفتوح أمام الجميع وهناك من يستخدمه بطريقة خاطئة. وهو الأمر الذي لا أحبه في هذا الموضوع. كما أنني أجده خطيراً أحياناً كثيرة لأنه يستطيع أن يؤثّر على شريحة اجتماعية كبيرة مرة واحدة. الأمر الذي أحاول قدر الإمكان حماية ابنتي منه كي لا تقع في السطحية وتتماهى معها كأنها من ضروريات حياتنا اليوم».

وعن متابعتها لأعمال الدراما العربية بشكل عام تقول في سياق حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «أنا من المتابعات لأعمال الدراما في موسم رمضان بشكل خاص، إذ قبله أكون منشغلة في التحضير والتصوير لأعمالي. وبصراحة تلفتني حالياً إنتاجات شركة (الصباح إخوان) فهي استطاعت أن تؤسس لدراما عربية جديدة ترتكز على عناصر فنية لبنانية. هذا الأمر أسهم في إعطاء الممثل اللبناني حقّه وتكوين هالة فنية جميلة حوله. وأنا بالمناسبة معجبة بالممثلة نادين نسيب نجيم وكذلك بالممثل عادل كرم وكثيرين غيرهما ممن استطاعت (الصباح إخوان) أن تسلط الضوء على موهبتهم الفذّة، فاختارت الأشخاص المناسبين للمكان والدور الملائمين لهم».

وعما يزعجها على الساحة اليوم تقول: «هناك كمية لا يستهان بها من الوقاحة يمارسها البعض على من هم أقدم منهم في هذه المهنة. وهو أمر مؤسف جداً أن يفقد هؤلاء حدودهم مع الآخرين ويتصرّفوا بشكل غير لائق معهم».

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.