Loading...

السودان تحت الظلام… والاحتجاجات تحتدم في العاصمة

0

السودان تحت الظلام… والاحتجاجات تحتدم في العاصمة

السبت – 11 جمادى الآخرة 1440 هـ – 16 فبراير 2019 مـ رقم العدد [
14690]

الخرطوم: أحمد يونس

في ثاني حالة من نوعها خلال شهر واحد، انقطع التيار الكهربائي عن معظم أنحاء السودان، متزامنا باحتجاجات طافت أرجاء العاصمة، والأقاليم، في جمعة غضب عارمة، لتعيش البلاد في حالة توتر… وإظلام تام.
وقال مركز التحكم القومي في شبكة الكهرباء، في تعميم أمس إن الشبكة انطفأت بالكامل، وإن الفنيين يعملون على إعادة تشغيل محطات التوليد، وأن تغذية الشبكة بالتيار ستتم بالتدريج، دون أن يوضح الأسباب الفنية للإطفاء.
وكانت البلاد قد شهدت حالة إطفاء مثيلة في 27 يناير (كانون الثاني) الماضي، أرجعه مركز التحكم إلى عطل فني في الخط الناقل أدى لخروج بعض المحطات عن الخدمة.
وتظاهر مواطنو مدينة «خشم القربة» بشرق البلاد، مطالبين بتنحي الرئيس عمر البشير وحكومته، والاقتصاص من قتلة مدرس من أبناء المدينة لقي مصرعه جراء التعذيب داخل مقر أمني. وبعيد صلاة الجمعة خرجت مظاهرات في حي «ودنوباوي» بأم درمان غربي العاصمة، ومنطقة حي «بري» بالخرطوم إلى الشرق منها، فرقتها الأجهزة الأمنية بالغاز المدمع، في وقت هددت فيه الحكومة بملاحقة المعارضين بالقانون، وحسم مظاهر العنف التي تزعم أن المعارضين يخططون لاستخدامها في إسقاطها.
وقال شهود عيان، إن مواطنين في مدينة «خشم القربة»، سيروا مظاهرة حاشدة قصدت مباني جهاز الأمن والمخابرات، رددت خلالها هتافات «تسقط تسقط بس، وحرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب»، إلى جانب هتافات تطالب بالقصاص من قتلة المدرس أحمد الخير عوض الكريم، والذي اعترفت النيابة العامة بأنه لقي مصرعه جراء الضرب بآلة صلبة أثناء احتجازه والتحقيق من قبل أمن المدينة.
وفي الخرطوم، تظاهر مواطنون في مدينة أم درمان الواقعة على الضفة الغربية لنهر النيل عقب صلاة الجمعة مطالبين بتنحي الرئيس البشير وحكومته، فيما تواصلت المظاهرة الأسبوعية التي تخرج كل جمعة منذ اندلاع الاحتجاجات في البلاد، من معقل أنصار المهدي مسجد «السيد عبد الرحمن» بود نوباوي، ورافقتها مظاهرة أخرى في حي «بري» أعرق أحياء الخرطوم وأقدمها، وهو أحد الأحياء التي حافظت على «جذوة الثورة» مشتعلة منذ اندلاع الاحتجاجات قبل شهرين، وقدمت أكثر من شهيد في الاحتجاجات.
ولم تتوان الأجهزة الأمنية في إطلاق الغاز المسيل للدموع بكثافة على المحتجين في الحي بكثافة داخل البيوت والطرقات الفرعية في حي بري، وذلك لأن سكانه درجوا على وضع المتاريس لسد الطرق أمام آليات الأجهزة الأمنية، ونقل شهود أن رجال أمن تبادلوا القصف بالحجارة مع محتجين في الضاحية. كما ظلت مدينة خشم القربة التابعة لولاية كسلا بشرق البلاد، تتظاهر بشكل شبه يومي، منذ مقتل ابنها المدرس «أحمد الخير عوض الكريم»، والذي اعترفت لجنة التحقيق المكونة من النيابة العامة، بأنه لقي مصرعه نتيجة للضرب بآلة «صلبة مرنة» داخل معتقلات جهاز الأمن إثر احتجازه لمشاركته في المظاهرات، على خلاف ما أوردته أجهزة أمن الولاية وحاكمها بأن المدرس توفي نتيجة «تسمم غذائي».
ومنذ 19 ديسمبر (كانون الأول) 2018. يشهد السودان مظاهرات واحتجاجات واسعة في معظم مدنه وقراه وبلداته، تطالب بتنحي الرئيس عمر البشير وحكومته على الفور، في أكبر تحدٍ يواجه سلطته منذ توليه الحكم في يونيو (حزيران) 1989. بيد أن الرجل ما زال يصر على مواصلة الحكم، وينتظر تعديلاً دستورياً يمنحه دورة رئاسية جديدة في انتخابات 2020.
ويمنع دستور البلاد الحالي البشير من الترشح مرة أخرى، وينص على دورتين رئاسيتين مدة كل منهما خمس سنوات، تنتهي بحلول العام المقبل، لكن من المقرر أن يبحث البرلمان الموالي للرئيس البشير غداً إمكانية تعديل الدستور للسماح له بالترشح لدورة رئاسية جديدة، تضيف لسنوات حكمه الثلاثين خمس سنوات جديدة.
وبحسب تقارير صحافية، فإن «اللجنة الطارئة لدراسة التعديلات الدستورية» ستعقد اجتماعاً لرؤساء لجان البرلمان ومجلس الولايات يناقش تعديل الدستور لترشيح البشير في الانتخابات المقبلة عام 2020 عن الحزب الحاكم «المؤتمر الوطني».
من جهة أخرى، أعلن الخميس الماضي توحيد قوى المعارضة السودانية، للعمل مع «تجمع المهنيين السودانيين» الذي يقود المظاهرات، عن أسبوع جديد من المظاهرات بدأ أمس الجمعة، يتضمن مظاهرات ووقفات احتجاجية واعتصامات، تتوج بموكب اختارت له اسم «موكب الرحيل» الخميس المقبل.
وفي بيان صادر عن وزارة الإعلام السودانية في وقت متأخر من يوم أول من أمس، اتهمت الحكومة قوى المعارضة المكونة من «تجمع المهنيين، تحالف نداء السودان، قوى الإجماع الوطني، وقوى معارضة أخرى» بالعمل على إسقاط الحكومة باستخدام العنف. ووجهت تهديدات بملاحقة المعارضين قانونياً، وقال البيان الموقع باسم وزير الدولة بوزارة الإعلام المتحدث باسم الحكومة مأمون حسن إبراهيم، ونقلته وسائل إعلام محلية إن الحكومة «ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة، في الرد على الدعوات المنادية بالعنف والإرهاب السياسي والفكري والتغيير بالقوة».
وكانت قوى المعارضة قد أكدت في أول مؤتمر صحافي لها بعد توحيدها نهار الخميس، على مواصلة الاحتجاجات والمظاهرات السلمية، وشدد المتحدثون باسمها على رفض العنف، معتبرين السلمية مصدراً لقوتهم وقوة الاحتجاجات والمظاهرات، التي يراهنون عليها في إسقاط حكم الرئيس عمر البشير.


السودان


أخبار السودان

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.