Loading...

تنحي عبد الرحيم العلام عن رئاسة اتحاد كتاب المغرب

0

تنحي عبد الرحيم العلام عن رئاسة اتحاد كتاب المغرب

الثلاثاء – 14 جمادى الآخرة 1440 هـ – 19 فبراير 2019 مـ رقم العدد [
14693]

عبد الرحيم العلام

مراكش: عبد الكبير الميناوي

أعلن عبد الرحيم العلام أمس الاثنين، تنحيه عن رئاسة اتحاد كتاب المغرب، مشيراً إلى أن قراره اتخذه عن «اقتناع تام وبكل مسؤولية وحرية»، وجاء: «تغليباً لمصلحة الاتحاد على أي اعتبار آخر كيفما كان نوعه، ولأجل وضع كل طرف أمام مسؤولياته التاريخية والأخلاقية والتنظيمية، وحرصاً على أن تظل منظمة الاتحاد شامخة معافاة».
وذكّر العلام، في مستهل بيان التنحي، بـ«المجهود الكبير» الذي بذل في المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب وفي اللجنة التحضيرية، في الإعداد لتنظيم المؤتمر الوطني التاسع عشر المنعقد في شهر يونيو (حزيران) الماضي بمدينة طنجة، وفي «توفير الشروط اللازمة، التنظيمية والأدبية واللوجيستية، لعقده وضمان إنجاحه، وفقاً لقوانين الاتحاد ولمبادئه وأهدافه النبيلة»، مبدياً أسفه الشديد لـ«إجهاض هذا المؤتمر أثناء جلسته الافتتاحية، ضدا على المنهجية القانونية والديمقراطية المعتمدة في تنظيم مؤتمرات الاتحاد أو غيرها. بل والأنكى من ذلك، تواصلت واستفحلت، بعد ذلك، ردود فعل بعض التوجهات المعاكسة لتطلعات منظمتنا وأعضائها، في تغييب تام لمطارحة القضايا الكبرى للثقافة الوطنية».
واستعرض العلام، في هذا الصدد، جملة حيثيات، مشيراً إلى أن المكتب التنفيذي كان قد نظم، من منطلق واجبه ومسؤولياته المنوطة به وطبقاً لقوانين الاتحاد، مؤتمراً وطنياً بمدينة طنجة، «تم إجهاضه، ضداً على قوانين الاتحاد ومواثيقه وأعرافه، بذلك الشكل المفضوح الذي بات معلوماً لدى الرأي العام»، وأن هذا المؤتمر، «كان سيشكل، لو لم يتم نسفه، مناسبة مواتية للمكاشفة والمساءلة والمحاسبة، وللتفكير الإيجابي المثمر والمسؤول»، في مستقبل المنظمة وفي تطوير عملها وأدوات اشتغالها، في ضوء مستجدات المرحلة وتحولاتها، وأيضاً في ضوء التحديات الكبرى التي تواجهها الثقافة الوطنية، بما يضمن لها تعزيز إشعاعها، ويستجيب لتطلعات الكتاب والمثقفين، «بعيداً عن أي حسابات شخصية أو طموحات وهمية»؛ وأن «الجميع يدرك» أن المنظمة قد استطاعت، خلال الفترة التي تولى فيها المسؤولية، بمعية أعضاء المكتب التنفيذي وباقي هيئات الاتحاد الأخرى، أن «تحقق وبالملموس منجزات ومكتسبات عديدة ومختلفة، محلياً وعربياً ودولياً»، قال إنه يأتي على رأسها استجابة الملك محمد السادس للملتمس المتعلق بتمكين الاتحاد من مقر ملائم يليق برصيده التاريخي، حيث تم، بتعليمات ملكية، تشييد «مركب ثقافي ورياضي» كبير خاص بالاتحاد، قال عنه إنه «يقف اليوم شامخاً تحت مسمى (دار الفكر) بحي الرياض بمدينة الرباط».
وزاد العلام مستعرضاً حيثيات قراره، بقوله إنه لم يحصل أن تخلى عن واجباته تجاه المنظمة، طيلة أزيد من التسع سنوات الماضية التي تحمل فيها «مسؤولية تدبير شؤون هذه المنظمة الثقافية، وخدمة مبادئها وأهدافها وتطلعاتها»؛ وبأن واقع الاتحاد اليوم يستلزم من الجميع «قطع الطريق على كل النزعات الذاتية والزعماتية، الساعية، في تنكر تام لمبادئ منظمة».
يشار إلى أن اتحاد كتاب المغرب، الذي تأسس قبل أكثر من نصف قرن، ليكون «منظمة ثقافية جماهيرية مستقلة»، يشكل أكبر تجمع للكتاب المغاربة. وقد تداول على رئاسته كل من محمد عزيز الحبابي (1961 – 1968)، وعبد الكريم غلاب (1986 – 1976)، ومحمد برادة (1976 – 1983)، وأحمد اليابوري (1983 – 1989)، ومحمد الأشعري (1989 – 1996)، وعبد الرفيع الجواهري (1996 – 1998)، وحسن نجمي (1998 – 2005) وعبد الحميد عقار (2005 – 2009) وعبد الرحيم العلام (2012 – 2019).

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.