Loading...

الشيف وولفغانغ باك يحتفل بعامه الـ25 في مطبخ الأوسكار

0

200 عامل و5 آلاف قطعة {باستا} و114 كيلوغراماً جبناً لعشاء النجوم

في كل عام، تتوجه الأنظار إلى حفل الأوسكار الذي يكرم الأفلام والنجوم الذين يقفون وراء أعمال ضخمة، ولكن الأنظار لا تكون فقط على السجادة الحمراء وفساتين فاتنات هوليوود، إنما أيضاً على الطاهي وولفغانغ باك الذي أصبح اسمه ملاصقاً لجوائز الأوسكار، لأنه الطاهي الذي استطاع أن يبتكر ويقدم ألذ الأطباق وأجملها من ناحية التصميم وطريقة التقديم على مدى 25 عاماً، وهذا العام لم يختلف الأمر، لأن الشيف باك بدأ تحضيراته في المطبخ بمساعدة 200 من معاونيه، وهذا الأمر بديهي، وإذا نظرنا إلى عدد الحضور ومستواهم لأدركنا أن عدد المعاونين ليس مستغرباً.

وهذا العام سيتولى الشيف كامل غيشيدا عملية تحضير الحلوى في حفل عشاء الأوسكار بدورته الـ91 بعد أن نصبه الشيف باك مسؤولاً عن تحضير الحلوى في إمبراطوريته بالكامل. وكامل عمل بالسابق مع الشيف الفرنسي جويل روبوشون ويعتبر من ألمع الأسماء في مجال طهي الحلوى (Chef Patissier)، وعمل سابقاً في فندق «غراند» بلاس فيغاس.

فهل سبق أن سألت نفسك كم شخصاً يعمل في مطبخ حفل الأوسكار الذي يعتبر الحفل الأكبر والأهم في الروزنامة الفنية؟

الجواب، وبحسب الأرقام المتوفرة والصادرة عن الشيف وولفغانغ باك أكثر مما قد تتوقعه، فتخيل أنه يتوجب على باك أن يعمل بجانبه في المطبخ 200 عامل وطاهٍ يقومون بحشو 5 آلاف قطعة من الباستا على شكل أسطوانة بجبن البارمزان ويقدمون 4 آلاف و800 صحن من الطعام.

وفي مقابلة مع الشيف باك في برنامج «صباح الخير أميركا»، قال إن التحضيرات بدأت فعلياً، وهذا الحدث هو الأهم بالنسبة له وكل عام يشعر بالإحساس نفسه، ولكن هذا العام هناك إضافة مهمة لأنه سيقوم بالطهي إلى جانب ابنه لأول مرة في حياته.

وخلال العشاء سيقدم 60 طبقاً صغيراً للمدعوين. وبحسب ما قاله باك، هناك تقليد لا يمكن التخلي عنه في لائحة الطعام الخاصة بالسهرة التي تلي توزيع جوائز الأوسكار، وهذا التقليد هو عبارة عن تقديم السلمون المدخن والشوكولاته. وهذا العام ستضاف بعض الخيارات التي تناسب النباتيين مثل «تارتار الجزر» والمعكرونة مع «أروغولا»، بالإضافة إلى أطباق تناسب هؤلاء الذين يعانون من الحساسية على الدقيق أو ما يعرف بالحساسية على «الغلوتين».

وقال باك أيضاً إن التحضيرات لا تشمل فقط الأطباق الرئيسية إنما أيضاً المقبلات التي ترافقها المشروبات التي يتعدى عددها 13 ألف كوب من المشروب يتناغم كل منها مع نوع الطبق.

وليلة الحفل يقوم طاقم من الندل يصل عدده إلى 850 نادلاً إلى جانب فريق كامل من رؤساء الندل يصل عددهم إلى 10، و200 عامل في المطبخ.

وعن المنتجات التي تستخدم في الطهي تقوم شركة شيريل شيكيتو باستقطابها من 19 مزرعة محلية للمحافظة على النوعية في الطعام.

يقام العشاء في صالة «راي دولبي» في الطابق العلوي من المركز الذي يقام فيه حفل الأوسكار، وتقدم الأطباق ويبدأ العشاء مباشرة بعد حفل توزيع الجوائز الذي يقام الليلة.

يشار إلى أن الشيف وولفغانغ باك، هو أميركي من أصول نمساوية، وهذه المرة الـ25 التي يتولى فيها مهمة ابتكار لائحة الطعام والطهي للنجوم ليلة الأوسكار، ويردد باك حكاية طريفة عن بداياته في الطهي للنجوم في حفل الأوسكار، حيث قام أول مرة بتحضير الطعام في وسط لوس أنجليس واضطر حينها لبناء مطبخ مؤقت في موقف السيارات التابع لقاعة المحاضرات في وسط المدينة. ويسترجع باك الذكريات ويروي كيف كانت السماء تمطر وكيف عمل مع فريق صغير في ظروف صعبة بسبب الرياح التي ضربت المدينة في تلك الفترة، فالوضع كان صعباً للغاية، ولكن اليوم يعتبر نفسه محظوظاً لأنه يعمل في واحد من أهم المطابخ المجهزة بأفضل التجهيزات، ما يجعل العمل أسهل بكثير.

– عشاء الأوسكار بالأرقام

850 عامل خدمة

10 رؤساء ندل

200 عامل في المطبخ

15 كيلوغراماً من الكمأة السوداء الأغلى في العالم

240 كيلوغرام لحم واغو الأغلى في العالم

500 لسان

7500 قطعة جمبري

250 سلطعون بحر

800 من مخالب السلطعون

102 كيلوغرام من أرز السوشي

100 كيلوغرام من أرجل السلطعون

30 رطل صلصة

400 قطعة بيتزا

750 بيضة

– زينة الصالة والطاولات

أكثر من 700 قطعة إضاءة

20 ألف قدم من الأسلاك الكهربائية

ميل ونصف الميل من المخمل الملكي

ميلان من القماش باللون الرمادي والرصاصي والفضي

5 آلاف زهرة

ما يعادل 4 أميال من الأسلاك على المنصة الرئيسية والميكروفونات

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.