Loading...

مدن عالمية قررت حظر السيارات… فكانت «النتيجة مذهلة»

0
قررت السلطات المحلية في عدة مدن حول العالم منع سير السيارات في شوارعها لدراسة نتائج التجربة على حياة السكان، ويصف تقرير على موقع «المنتدى الاقتصادي العالمي» النتائج بكونها «لم تكن فقط إيجابية، بل مذهلة».

في سلوفينيا أصدرت سلطات العاصمة ليوبليانا قرارا قبل عشرة أعوام بحظر تسيير السيارات الخاصة بشوارع مركز المدينة، ما أعاد قلب العاصمة إلى مواطنيها وزائريها بعد أن كانت تحتله السيارات، ونجح قرار حظر السيارات في خفض معدلات تلوث الهواء بقلب العاصمة وذلك بنسبة 61 في المائة منذ عام 2013، كما ارتفعت معدلات السياحة ومكاسب قطاعات الأعمال المختلفة منذ بدء سريان حظر السيارات بسبب توافر مساحات كانت السيارات تستغلها لنشاطات أخرى؛ من أبرزها استقبال السائحين المتجولين على الأقدام.

والمسألة التي تبدو مستحيلة بالنسبة لمواطني القرن الحادي والعشرين تم تنفيذها والاعتياد عليها بسلاسة طوال السنوات الأخيرة في سلوفينيا. فقاطنو المنطقة المحظور على السيارات الخاصة دخولها، أو المترددون عليها لسبب أو لآخر، يتوجب عليهم صف سياراتهم بـ«الجراجات» المخصصة خارج المنطقة المحررة من عوادم السيارات. أما بالنسبة لكبار السن أو المعاقين والعائلات التي تصطحب أطفالا صغارا فيمكنهم الاستعانة بسيارات الأجرة الكهربائية، التي تتوفر لتوصيل الراغبين مجانا إلى قلب العاصمة.

إسبانيا

وفي إسبانيا، وتحديدا في مدينة بونيفيدرا، تم حظر تسيير السيارات بقلب المدينة منذ 19 عاما. 70 في المائة من المسافات التي يقطعها قاطنو المدينة والمترددون عليها تتم سيرا على الأقدام ومن دون الاستعانة بأي وسيلة مواصلات، أيا كانت. وبالطبع، أثر ذلك على تراجع معدلات التلوث بنسبة تزيد على 60 في المائة.

ومع تحسن الظروف الصحية وانخفاض مظاهر التوتر التي في العادة ما ترتبط بالمدن، شجع حظر السيارات على انتقال نحو 12 ألف شخص إلى قلب بونيفيدرا الإسبانية واختيارهم لها لتكون مقرا لإقامتهم بشكل دائم.

الدنمارك

أما كوبنهاغن عاصمة الدنمارك، فكانت صاحبة تجربة أكثر تطورا، فأكثر من 96 ألف متر مربع بالعاصمة الدنماركية يصنف مناطق خالية من السيارات، حيث يعتمد أكثر من ثلثي سكان العاصمة، والمترددون عليها، على الدراجات في إنجاز مختلف تنقلاتهم. وتبدأ كوبنهاغن من العام الحالي 2019 حظرا شاملا على استخدام السيارات العاملة بالديزل، مقابل تشجيع مثيلاتها العاملة بالكهرباء، في مسعى جاد لجعل هواء العاصمة أقل تلوثا وجعل المستويات المعيشية بها أكثر جذبا.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.