Loading...

حورية فرغلي: أحلم بتجسيد «حتشبسوت»… و«براءة ريا وسكينة» مختلف

0

قالت لـ«الشرق الأوسط» إن مسلسل «ياسمينا» يعبر عن حياة «الغجر»

تعيش الفنانة المصرية حورية فرغلي حالة من النشاط الفني خلال الفترة الحالية، حيث بدأت تصوير فيلمها السينمائي الجديد «ولي أمر عمرو» الذي تقوم ببطولته رفقة الفنان محمد عز، بالتزامن مع تصوير مسلسل «ياسمينا» الذي يسلط الضوء على حياة «الغجر» والمتوقع عرضه خلال شهر رمضان المقبل، بالإضافة إلى ظهورها كضيفة شرف في فيلم «حرب فرعون»، وتحضيرها أيضا لفيلم «براءة ريا وسكينة».

قالت حورية فرغلي في حوارها لـ«الشرق الأوسط» إنها لا تزال حتى الآن تمارس رياضة الخيل والفروسية رغم الإصابة التي لحقت بها جراء ممارسة تلك اللعبة، وأكدت أن تجسيد شخصية الملكة الفرعونية المصرية حتشبسوت يظل حلمها الأثير الذي تسعى لتحقيقه في المستقبل. وإلى نص الحوار:

> كيف استقبلت تكريم مهرجان المركز الكاثوليكي السينمائي بالقاهرة؟

– الحصول على الجوائز والتكريم من قبل هيئات ومهرجانات مهمة، هو الدافع الوحيد في حياتي حاليا من أجل الاستمرار في الفن، فكل ما أشعر بأن هناك تكريما وجائزة تأتي من مكان كبير ومعروف، أو من هيئة إعلامية مرموقة يكون ذلك أكبر دافع لي من أجل تقديم كل ما لدي من فن لجمهوري الحبيب، وجائزة المهرجان الكاثوليكي بالتحديد لها معزة خاصة بقلبي لأنه مهرجان قدير ولا تعرف جوائزه المجاملات وهذه هي المرة الثانية التي أحصل فيها على جائزة منه، حيث سبق لي الحصول في عام 2015 على جائزة أفضل ممثلة عن دوري في فيلم «ديكور»، ولذلك لا بد أن أوجه شكر لكل القائمين على المهرجان وللأب بطرس دانيال رئيس المهرجان.

> لماذا أحببت العودة للسينما بعد غياب طويل بفيلمك المثير للجدل «براءة ريا وسكينة»؟

– الغياب لم يكن طويلا بهذه الصورة، آخر أفلامي كان فيلم «طلق صناعي»، وعرض عام 2017 ووقتها حقق نجاحا مبهراً، وحاز على العديد من الجوائز داخل مصر وخارجها، وسبب الغياب كان لأزمة صحية كنت قد مررت بها، أما فيلم «براءة ريّا وسكينة» فإني لم أبدأ تصويره حتى الآن، بسبب تعديلات على السيناريو الخاص بالعمل، وسكينة هنا مختلفة تماما عن سكينة التي ظهرت في كافة أحداث الأعمال الدرامية والسينمائية التي تناولت قصتهما الشهيرة، فنحن هنا ندور في فلك أن تكون ريا وسكينة بريئتين من الاتهامات التي نسبت إليهما وأنه لحق بهما هذا الأذى بسبب حربهما ضد الاحتلال الإنجليزي لمصر.

> وما الذي جذبك لتقديم دور سكينة وليس ريّا؟

– شخصية سكينة مختلفة تماما عن شخصية ريّا، حتى في الرواية القديمة التي تدور حول قتل السيدات، حيث إن سكينة سيدة تحب نفسها وتحب «الدلع» ولديها شخصية جيدة ولم تكن تخطط مطلقا لقتل السيدات، ففكرة القتل الرئيسية جاءت من ريا، ولذلك وجدت نفسي في تجسيد تلك الشخصية.

> وماذا عن فيلمي «ولي أمر عمرو» وحرب فرعون»؟

– فيلم «ولي أمر عمرو» يضم فنانين كبارا مثل محمد عز، وصبري فواز، ومي كساب، ومحمد لطفي بالإضافة إلى 30 نجما ونجمة مصريين آخرين، وهو يدور في إطار رومانسي كوميدي، أجسد فيه شخصية سيدة انفصلت عن حبيبها بسبب سوء تصرفاتها معه، وتحاول أن تعيده لها من جديد بعد تغيير شخصيتها. أما فيلم «حرب فرعون» فأنا أشارك فيه كضيفة شرف وأظهر فيه بشخصيتي الحقيقة حورية فرغلي، وأنا لم أتردد مطلقا بعض عرض الشركة المنتجة علي الظهور، وأتمنى للفنان المصري عمرو سعد بطل العمل كل التوفيق.

> هل أنت مستعدة لاقتحام موسم دراما رمضان المقبل؟

– بكل تأكيد، فأنا بدأت فعليا في التجهيز لمسلسل «ياسمينا» الذي من المقرر عرضه بموسم رمضان المقبل، وهو عمل مختلف وجديد من نوعه على الدراما المصرية، إذ لم يسبق لنا من قبل تقديم أعمال عن حياة «الغجر» بهذه الطريقة التي ستظهر في المسلسل، فأنا أجسد دور فتاة غجرية وأقدم من خلالها أدوار الأكشن والإثارة والتراجيديا، ولكن أصعب ما قابلته خلال التصوير هو اللغة التي نتحدث بها، ولذلك استعنا خلال التصوير بمصحح لغوي لكي يعدّل لنا طريقة نطق الكلمات، لأننا نريد أن نقدم عمل يخلّد في تاريخ الدراما المصرية والعربية مثلما حدث مع مسلسل «ساحرة الجنوب».

> هل ما زلت تمارسين هوايتك المفضلة (ركوب الخيل والفروسية)؟

– أنا عضوة بالاتحاد المصري للعبة الفروسية، وانضممت له بسبب عشقي لركوب الخيل الذي لن أتركه حتى يوم وفاتي، لكني سأمارس اللعبة كهاوية وليس محترفة، بسبب ظروفي الصحية الصعبة التي مررت بها بسبب سقوطي من فوق حصان قبل سنوات، وأصبحت لا أستطيع قفز الحواجز، فكل ما أستطيع فعله الآن هو المشي والجري بالخيل.

> هل هناك هوايات أخرى تحرصين على القيام بها؟

– أمارس السباحة بشكل أسبوعي، وعندما لا أكون مرتبطة بتصوير أعمال درامية أو سينمائية فإني أمارس السباحة بشكل يومي فأنا أحب كافة أنواع الرياضة.

> ما هو أقرب الأدوار التي قمت بتقديمها إلى قلبك والذي يشبه شخصيتك الحقيقة؟

– أعتقد أن دور «كاميليا» الذي جسدته في مسلسل «حكايات بنات» أقرب تلك الشخصيات لحورية فرغلي الإنسانة، ربما يأتي بعده شخصية «ندى» التي قدمتها في مسلسل «المنتقم»، لكن أقرب المسلسلات لقلبي في مسيرتي الفنية هو مسلسل «حكايات بنات»، حيث كان يجمعنا علاقات جيدة وكنا نذاكر سويا العمل ونحفظ الأدوار، ونجن جالسين مع بعض في الكرافانات الخاصة بالممثلين، وربما معظم أعمالي التي شاركت فيها كان الحب هو السائد دائما بكواليس العمل.

> شاركت الفنان المصري محمد رمضان بطولة بعض أفلامه السينمائية… فما رأيك في اتجاهه إلى تقديم أغنيات خاصة به؟

– بالفعل شاركته بطولة فيلم «عبده موته» و«قلب الأسد»، ونحن بيننا تجانس مميز، وهو فنان موهوب ورائع بالفعل، لكني لم أستمع إلى أغنياته لذلك لا أستطيع التعليق عليها بشكل جيد.

> هل أنت مع انتشار الأفلام الشعبية التي تبحث عن تحقيق الإيرادات؟

– أنا مع ما يطلبه المشاهد والمتفرج، ففي النهاية المتلقي هو الأساس، فلو الجمهور ذهب إلى تلك النوعية من الأفلام فلا بد من تقديمها، كما لا يجب أن نبتعد عن تقديم الأفلام التي تقدم أشكالا أخرى من المجتمع، فلا بد من التنوع.

> وهل هناك شخصية معينة تتمنين تجسيدها مستقبلا؟

– تجسيد شخصية الملكة الفرعونية المصرية حتشبسوت يعد حلما من أحلامي المؤجلة، وهذا يرجع إلى ولعي بالحضارة المصرية القديمة وإعجابي بتلك الشخصية الفريدة بالتحديد.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.