Loading...

شخصيات الأدباء عبر رسائل الحب

0
– اكتشاف الكاتب المحب يعني التعرف عليه في محيطه العائلي وكأننا ندخل غرفته دون أن نختلط به ودون أن نسيء لوضعه.

لماذا تثير المراسلات الخاصّة التي كان يتبادلها رجال الأدب والفن اهتمام القراء؟ ألقيمتها الأدبية والفنية؟ أم لأنها وثائق مهمة تؤرخ للأحداث التي عايشوها في فترة ما من حياتهم؟ أم هو مجرد فضول إنساني يدفع العام والخاص للتعرف على جوانب مجهولة من شخصياتهم لم تكشفها كتاباتهم؟

– «بعيداً عنك، كنت أعتقد أنني سأعيش بصعوبة… خطأ… بعيداً عنك أنا لا أعرف العيش بتاتا… إذا خيرت بين العالم وبينك، فسأختارك أنت، أنت بدل الحياة والسماء». من الصعب التصديق بأن كاتب هذه الكلمات الرقيقة المرهفة هو الكاتب ألبير كامو المعروف بشخصيته المتحفّظة الكتوم. إنها مقتطفات من رسالة بعثها لعشيقته الممثلة ماريا كازاريس في مارس (آذار) 1944، هذه الرسالة وغيرها من مراسلات الكاتب الفرنسي مع الممثلة الإسبانية الأصل على مدى عشر سنوات من العلاقة السّرية ظهرت في كتاب (كامو ماريا كزاريس مراسلات 1944 – 1959، دار نشر: غاليمار)، كاشفة عن حب عاصف بين الاثنين وانسجام في الآراء، لكنها عكست أيضا مشاعر الحزن ولحظات الشّك الوجودي التي كانت تنتاب المثقف الفرنسي نتيجة إرهاقه ومرضه. فنراه يكتب لها مستعملاً هذه العبارات: «أشعر أني فارغ هذا الصباح» (1950)، «أنا مرهق وتعيس»، «أنا كقارب تائه تركته المياه بعد تراجعها في مكان قذر»، «أحس بوحدة شديدة لسوء حظي» (1953). الكاتب الحاصل على جائزة نوبل كان في ذلك الوقت يفتقد للثقة في نفسه وهو ما اعترف به لماريا حين كان يحدثها بحماس عن مشروعاته: «الرجل المتمرد»، و«المنفى والسقوط». يكتب: «لا أشعر أنى في المستوى»، على أنه لم يكن متأثراً بالجدل الذي صاحب صدور كتابه «الرجل المتمرد»، ولم يكتب لماريا عن الموضوع وكأنه لم يكن يكترث، بعكس ما كان يشاع.

وفي المقابل، يبدو الكاتب الروسي فلاديمير نابكوف مرحاً ذا شخصية متفائلة عبر الرسائل التي تبادلها مع زوجته وحبّه الوحيد على مدى خمسين عاما «فيرا» (رسائل نابكوف لفيرا. دار نشر: فايار). نابكوف كان يتوجه إليها بألقاب لطيفة كـ«فأرتي الصغيرة»، و«سمائي الوردية»، أو «عصفورتي»، مرفقاً رسائله برسوم، وكلمات متقاطعة وألعاب ذهنية مختلفة. وكان يروي أسفاره بأسلوب مُسلٍّ حيث يكتب لزوجته مثلا أن رائحة المترو الباريسي الكريهة تذكره برائحة القدمين، وأن طلابه الأميركيين – لأنه روسي – كانوا يتوقعون أن يكون شيخا بلحية دوستويفسكي وقميص تولستوي. ما تكشفه رسائله أيضا هو العلاقة الشديدة التي كانت تربطه بزوجته فيرا التي كانت وراء كثير من نجاحاته، فهي من كان يصّحح كتاباته ويبعثها للناشرين. في يوليو (تموز) 1923 كتب لها معترفاً: «نعم أحتاج إليك… لأنك الشخص الوحيد الذي أستطيع التحدث إليه عن كل شيء… الوحيدة التي أستطيع أن أقول لها وأنا ذاهب للعمل، رأيت اليوم زهرة عبّاد الشمس وابتسمت إلي بكل بذراتها….».

أمير الشعراء «بول فيرلين» الذي عرف حياة شّاقة كان أيضا إنسانا معذبا حبيس حيرته بين زوجته وصديقه الشاعر آرثر رامبو، بين المشاعر النبيلة والسقوط في الرذيلة. الرسائل التي تبادلها مع رامبو (فيرلين ورامبو: الرسالة الأخيرة. دار نشر: لوسوي) كشفت عن علاقة قوية، وفي الوقت نفسه، عنيفة مثيرة للمتاعب، بعد قراره ترك رامبو لتصرفاته الطائشة. كتب مرة له هذا الأخير متوسلاً: «أجل أنا من أخطأ… لكن معي وحدي تستطيع أن تكون حراً، أعدك أن أكون لطيفاً معك وأتحمل نصيبي من المسؤولية (…) إذا لم تقبل العودة أو أن ألحق بك فهذه جريمة كبيرة، طبعاً إذا عادت زوجتك فسوف أنقطع عن مراسلتك لكن اسمع كلامي وارجع إليّ… أحبك»، فرّد عليه فيرلين قائلاً: «أريدك أن تدرك بأنه كان عليّ أن أرحل، وبأن الحياة العنيفة ومشاهد الخلافات لم تعد تطاق… لكن لأني أحبك فعلاً فإني أريدك أن تعلم بأني إن لم أعد مع زوجتي في ظروف جيدة فإني سأنتحر (…..) وأفكاري الأخيرة ستكون لك».

وتكشف مراسلات سيمون دي بوفوار وعشيقها السينمائي الفرنسي كلود لانزمان على مر سبع سنوات، وإن لم تنشر كلياً، أن العلاقة المفتوحة بين كاتبة «الجنس الآخر» وجون بول سارتر لم تكن أهم علاقة في حياتها، ولم يكن هذا الأخير الشريك الأساسي والأقوى ولا حتى كان الأميركي نيلسن ألغرين. وهذا ما اعترفت به الفيلسوفة الفرنسية نفسها حين كتبت لعشيقها الشاب (صحيفة لوموند المنفى الأميركي لرسائل س. د): «لم أكن أعلم أن الحب سيكون هكذا. أحببت سارتر لكن من دون أن يكون ذلك حباً متبادلاً. أحببت ألغرين أيضا لكن من خلال الحب الذي كان يُكنّه لي دون حميمية حقيقية (…) لكن أنت أول حب حقيقي مطلق… ذلك الذي لا نعرف مثله سوى مرة واحدة في الحياة…». الرسائل كشفت أيضا أن سيمون دي بوفوار لم تكن خاضعة لسارتر ولم تكن باردة المشاعر كما كانت تُصور، حيث قبلت لأول مرة في حياتها العيش تحت سقف واحد مع رجل، علما بأن السينمائي الفرنسي كان قد باع كل الرسائل التي كانت بحوزته للجامعة الأميركية «يال» أمام رفض ورثة الكاتبة الراحلة نشرها في فرنسا، رغم أنهم سمحوا بنشر رسائل سارتر وألغرين.

عن سبب الاهتمام الذي تثيره هذه المراسلات يشرح الباحث الفرنسي ألكسندر جيفان: «اكتشاف الكاتب المحب يعني التعرف عليه في محيطه العائلي وكأننا ندخل غرفته دون أن نختلط به ودون أن نسيء لوضعه». أما الباحث جيل فيليب من جامعة لوزان، الذي أشرف على كتاب مراسلات مارغريت دوراس فيقول: «هذا الزمن لا يثق في الخيال، القارئ أصبح يطالب اليوم بأن تكون القصّص مستمدة من الواقع». أما بيار أسولين، الكاتب الصحافي، فيقول: «بالنسبة لكُتاب السيرة الذاتية فإن الرسائل لا تقيم بثمن، ففي السيرة يستطيع الكاتب تجميل الحقيقة، أما الرسالة فهي مكتوبة للذات… إنها حوار مع الغائب».

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.