Loading...

محمد سعد: إضحاك الجمهور مهمة صعبة جداً

0

محمد سعد: إضحاك الجمهور مهمة صعبة جداً

قال لـ«الشرق الأوسط» إن فيلم «محمد حسين» يعيد اكتشافه

الجمعة – 2 رجب 1440 هـ – 08 مارس 2019 مـ رقم العدد [
14710]

الفنان المصري محمد سعد – محمد سعد في فيلم «الكنز»

القاهرة: منة عصام

يمتلك موهبة فنية مميزة، مكّنته من التربع على عرش الكوميديا في مصر لسنوات، وأعاد اكتشاف نفسه مرة أخرى بعدما وقع في براثن الأدوار المتشابهة، في أفلامه الأخيرة، حتى أثبت جدارته الفنية في أدوار ليست كوميدية عبر فيلم «الكنز». ويواصل الفنان المصري محمد سعد، تغيير جلده بفيلمه الجديد «محمد حسين» الذي يجري تصويره حالياً في القاهرة.
في حواره مع «الشرق الأوسط» اعترف سعد بأن المخرج شريف عرفة هو من أعاد اكتشافه بعد إسناد دور «رئيس البوليس السياسي» في فيلم «الكنز» إليه، معتبراً النجاح الكبير الذي حققه الدور أمراً مهماً في مشواره الفني. وأضاف سعد أن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، يسعى إلى تنوع الطرح الثقافي والفني في السعودية، بعد تعاقده مع عدد من الفنانين والنجوم المصريين أخيراً لتقديم عروض فنية في المملكة، وإلى نص الحوار:
> في البداية لماذا اخترت العودة إلى السينما بفيلم «محمد حسين»؟
– هناك أسباب كثيرة حمّستني للغاية لهذا العمل بالذات، ورغم أن السيناريو الخاص به معي منذ عام 2012، فإنه كانت لديَّ مشاريع أخرى انشغلت فيها ونسيت تماماً هذا المشروع السينمائي، حتى تناقشت حوله مع المخرج شريف عرفة، عقب شهر رمضان الماضي، وأبديت له رغبتي في عمل هذا المشروع، وقمنا بعمل اجتماعات عدة، مع المنتج أحمد السبكي والمخرج كريم السبكي، وبدأنا في التحضير للمشروع وعملنا على السيناريو كثيراً، والحمد لله كل من اخترناهم من الممثلين ليشاركوا في بطولة العمل تحمسوا له جداً ووافقوا عليه فوراً عند قراءة أدوارهم وتم الثناء عليه بشكل لافت.
> وما ملامح الشخصية التي ستقدمها في الفيلم الجديد؟
– سأقدم شخصية سواق تاكسي يقع في مخاطر كثيرة نتيجة حدث داخل الفيلم، وتبدأ عدة مطاردات كوميدية، وهذه الشخصية أبتعد بها لأول مرة عن الشكل المعروف عني، فهي شخصية قريبة مني جداً وطبيعية، وأغيِّر بها جلدي كلياً وأبتعد بها عن الشكل التي عرفني به الجمهور خلال السنوات الأخيرة، وقد اكتشفت هذا الأمر فيَّ منذ فيلم «الكنز» بقيادة المخرج شريف عرفة، فشخصيتي في الفيلمين طبيعية جداً، مع اختلاف تفاصيل كل منهما طبعاً، فشخصية «بشر» في «الكنز» أؤدي فيها دور رئيس البوليس السياسي في حقبة تاريخية معينة، أما «محمد حسين» فهو سائق تاكسي، وبصراحة وجدت فيلم «محمد حسين» امتداداً للشخصية الطبيعية التي ظهرتُ بها ولكن بشكل كوميدي وتفاصيل كوميدية تعتمد على كوميديا الموقف، وأثق بأن هذا الفيلم سيعيد اكتشافي للجمهور.
> معنى ذك أنك وجدتَ ضالّتك في «محمد حسين» الذي يقدمك بشكل كوميدي وطبيعي للجمهور؟
– هذا حقيقي بالفعل، فكنت أنتظر سيناريو يُظهرني بشكل مختلف وطبيعي في قالب كوميدي طبعاً وبقيادة مخرج وسيناريست متميزين، وبصراحة يعود الفضل للمخرج شريف عرفة في تغيير جلدي مع فيلم «الكنز».
كان الناس ينتظرون مني تغيير جلدي وتقديم جديد لهم وهذا دليل على حبهم لي، والكل أجمع على أن الشخصيات التي قدمتها للناس أضحكتهم وساهمت في تقديم جديد في مجال الشخصيات السينمائية، وما زالت هذه الشخصيات تُضحك الجمهور، مثل «بوحة» و«اللمبي» و«تتح» و«أطاطا» و«الحناوي»، و«كتكوت».
كنت حريصاً دائماً على تقديم لمحة تراجيدية في مشهد أو مشهدين في كل فيلم، لدرجة أنه كان يتم سؤالي متى سنشاهدك تقدم هذا اللون في عمل لك، ولكني وقتها كنت غير مقتنع لأن التراجيديا موجودة عند نجوم آخرين ومتميزين فيها وكنت أجد نفسي متميزاً في الكوميديا، وهي بالطبع ليست لوناً سهلاً أبداً.
من السهل العمل على إبكاء الناس، لكن من الصعب إضحاكهم، ووقتها كنت مقتنعاً بأمر آخر، أنه لو قدمت هذا اللون فلا بد أن يكون بسيناريو ممتاز ومع مخرج محترف، وجاءت لي هذه الفرصة مع شريف عرفة، الذي رشّحني لدور رئيس البوليس السياسي في فيلم «الكنز» لأنه رأى جوانب أخرى فيَّ لم ألحظها أبداً من قبل، وبالتأكيد العمل مع مخرج بحجمه يطمئن أي فنان.
> نستطيع القول إن فيلم «الكنز» أعاد اكتشافك؟
– شريف عرفة هو من أعاد اكتشافي لأن عين المحترف ترى أبعد مما يراه الآخرون، وبصراحة أنا لم أكن أصدق في الماضي أنني سأقدم شخصيتي في «الكنز»، ولكن كما قلت المسألة تحتاج إلى مخرج محترف لديه بصيرة قوية، وشعرت عند ترشيحه لي بأنه حان الوقت لتقديم ما كان يريده الناس مني، والحمد لله أنا كسبت منطقة جديدة ومختلفة لطالما سُئلت عنها، والخوف تلاشى تماماً من الإقدام على الجديد والمخاطرة فيه.
> وما سر ارتباطك أكثر من أي نجم كوميديا آخر بفن «الكاراكتر» دون غيره من أصناف الكوميديا؟
– أنا من عشاق الممثل الشهير شارلي شابلن، والذي ظل طوال حياته لم يظهر بوجهه الحقيقي أبداً في أي عمل من أعماله إلا في فيلم واحد فقط تخلى فيه عن الشكل المعروف به، ورغم ذلك فإن هذا الفيلم الوحيد فشل بشكل ذريع، ولم يحصل على أي إيرادات تُذكَر، فقرر في الفيلم الذي يليه أن يعود إلى الشكل المعروف عنه فحقق نجاحاً مدوياً، وأريد القول إن «الكاراكتر» من أقرب الفنون إلى قلوب الناس، لأن كل شخصية فيها لمحة من ناس معينة، لتقديمها بطريقة كوميدية، وبالتالي يحبونها.
فن «الكاراكتر» به لمحة كارتونية، وبالتالي تجعلها قريبة من قلب كل الفئات سواء كباراً أو أطفالاً، وكلنا في النهاية محتاجين إلى نضحك، والفنان المحترف هو من يجيد تقديم «كاراكتر» دقيق. وفي النهاية الضحك رسالة ومتعة في حد ذاته، والكوميديا من أصعب الفنون التي قدمْتها في حياتي، لأنني أقدمها في الأساس لشعب يتمتع بخفة الدم.
> وهل تعمدت أن يكون اسم الفيلم الجديد تقليدياً؟
– نعم هذا مقصود تماماً… فسائق التاكسي مواطن مصري، واسمه يشبه أسماء آلاف المواطنين (محمد حسين)، وقد استقررنا على هذا الاسم لأنه شكل مختلف من الكوميديا، فعندما يسألنا الناس عن اسم الفيلم ونقوله لهم يستغربون ثم يضحكون، فأحياناً لا بد أن نخرج عن المألوف لتقديم الجديد، والكوميديا فن يحتاج إلى هذه القاعدة كلياً، والحمد لله رد الفعل المبدئي على الاسم ممتاز ومبشِّر.


مصر


سينما

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.