Loading...

مالتباي أصغر وأحدث سوق للطعام في لندن

0
سوق مالتباي (Maltby Street Market) لطعام الشارع من أصغر وأحدث أسواق الطعام في بريطانيا، ولندن تحديداً، وهي أيضاً من الأسواق التي تهتم بموضة الطعام الحديثة التي يبحث عنها البريطانيون أكثر من أي وقت مضى. السوق صغيرة، ولكن رغم صغرها، لا تفتح سوى نهاية الأسبوع، أي: يوم السبت من الساعة التاسعة صباحاً حتى الخامسة، ومن الساعة 11 صباحاً حتى الساعة الخامسة بعد الظهر يوم الأحد، أي أنها من الأسواق الممتازة للأفراد الذين يكرهون الزحمة وكثرة الناس وانتشار السياح في كل مكان، فهي سوق هادئة نسبياً، وسمعتها بدأت تنتشر في شتى أنحاء البلاد، على الرغم من حداثة تأسيسها التي تعود إلى عام 2010.

ويقول بعض النقاد في هذا الإطار إن السوق نسخة راقية ومنظمة ومرتبة عن سوق طعام الشارع «بارا ماركت» (Borough Market) الكبيرة والضخمة والقديمة، والأكثر تقليدية وبريطانية من ناحية المزاج.

ويقدم الطعام في السوق في خليط بين الأكشاك ومحلات بيع الطعام أو المطاعم الشعبية في قناطر تحت سكة الحديد الفيكتورية القديمة التي تعتبر معلماً من معالم لندن السياحية عادة. وهناك ما لا يقل عن 25 تاجراً أو بسطة من الأطعمة المختلفة. وتقع السوق في منطقة بيرموندسي، جنوب شرقي لندن، بالقرب من كثير من الأبنية الحديثة التي استبدلت بإهراءات نهر لندن ومخازنها التجارية أيام الإمبراطورية، في القرنين الثامن والتاسع عشر.

صحيح أنه لا يوجد محطات للمترو بالقرب من السوق، لكنها لا تبعد كثيراً عن جسر لندن الكبير الشهير، ويحتاج الفرد ربما للسير مدة 10 دقائق من الجسر للوصول إليها، وهي أيضاً قريبة من مبنى الـ«شارد» الذي يعد من أحدث المباني وأعلاها في العالم وأوروبا.

وفي وصف السوق، يمكن القول إنها جديدة غير مكلفة، تقدم كثيراً من الأطعمة اللذيذة، والأطعمة الآسيوية والهامبرغر والأجبان والخبز والنقانق والأطعمة النباتية التي تعجب أصحاب موضات الطعام الجديدة والكثيرة.

وتقدم سوق طعام الشارع الشعبي في شارع مالتباي مجموعة متنوعة من المواد الغذائية والأطعمة، ويحتاج الفرد إلى عدة زيارات على الأرجح لتجربة المعروف منها، خصوصاً عينات الطعام الجامايكي وشوايات الجبن.

ومن الأكشاك المعروفة في السوق:

– كشك «أفريكان فولكينو» (African Volcano)، المعروف جداً بالهامبرغر الشهية وسندويشات المشاوي التي تستخدم صلصة الـ«بيري بيري» البرتغالية الحارة المعروفة في جميع أنحاء العالم، خصوصاً المستعمرات البرتغالية السابقة، كموزامبيق الأفريقية. ويبيع الكشك قارورات هذه الصلصة الطيبة التي بدأت تعطيه سمعة وشهرة كبيرتين. ويقدم الطباخ غرانت هوثورن، وهو من جنوب أفريقيا، نسبة من أرباح الصلصة الحارة والطيبة إلى مشاريع بيئية في كيب تاون، في جنوب أفريقيا.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.