Loading...

مستثمرون في بريطانيا: "بريكست" بدون صفقة يعني الذهاب لـ"الهاوية"

0

لندن، المملكة المتحدة (CNN)– تعاني الشركات العاملة في المملكة المتحدة، من حالة سيئة، وقلق متزايد، بعد أن رفض المشرعون في البرلمان البريطاني للمرة الثانية صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، التي تفاوضت عليها رئيسة الوزراء تيريزا ماي، مما دفع مجتمع الأعمال البريطاني، لإطلاق تحذيرات مفادها أن مغاردة بريطانيا الاتحاد الأوروبي بدون صفقة يعني الذهاب نحو “الهاوية”.

وقالت كارولين فيربيرن، المدير العام لاتحاد الصناعة البريطانية، وهو لوبي أعمال قوي، “يكفي هذا، حان الوقت للبرلمان لوقف هذا السيرك، الوظائف ومعيشة الناس تعتمد على هذه الصفقة”.

ويزيد رفض صفقة تيريزا ماي، من احتمالات مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في غضون 17 يومًا فقط، الأمر الذي الذي سيؤدي إلى إلحاق ضرر كبير بالاقتصاد، أو تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مما يطيل حالة عدم اليقين التي تؤرق مجتمع الأعمال.

وقال آدم مارشال، المدير العام لغرف التجارة البريطانية، “حذرت الشركات مرارًا وتكرارًا من أن المملكة المتحدة ليست مستعدة لمواجهة عواقب الخروج من الاتحاد الأوروبي بشكل فوضوي وغير منظم”.

أمضت الشركات في بريطانيا والاتحاد الأوروبي شهورًا في الاستعداد لما يمكن أن يخلفه “بريكسيت” من فوضى، إن أكبر مخاوفهم هو سيناريو تتخلى فيه المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي، مما يؤدي إلى حواجز تجارية جديدة بينما تعرض الوظائف والاستثمار للخطر.

وحذرت شركات مثل “ماكدونالدز” و”كنتاكي فرايد تشيكن” من أن الخروج دون اتفاق في 29 مارس/آذار الجاري، سيؤدي إلى اضطرابات “كبيرة” في سلاسل التوريد الخاصة بها.

قالت شركة إيرباص، إنها ستضطر إلى إعادة توجيه الاستثمار في المستقبل إذا ما خرجت بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

تعرضت صناعة السيارات بالفعل لضغوط شديدة،  حيث ألغت نيسان، خططًا لبناء مصنع جديد لها في المملكة المتحدة، مشيرة إلى أن ذلك كان  بسبب عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وتخطط شركة (BMW) لإغلاق مصنعها في إنجلترا لمدة شهر واحد من الصيانة مباشرةً بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لأنه لا يمكن التأكد من الحصول على الأجزاء التي تحتاجها.

وقالت شركة فورد إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بدون صفقة” سيكلفها 800 مليون دولار في عام 2019.

وكررت مجموعات صناعية أخرى، تحذيراتها بعد تصويت الثلاثاء.

وقالت كاثرين ماك جينيس، من مؤسسة مدينة لندن، التي تروج للمدينة كمركز مالي: “إننا الآن قرب حافة الهاوية، يجب على السياسيين من كل لون أن يتغلبوا على خلافاتهم، وأن يجعلوا تجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الأولوية المطلقة، بدءاً من التصويت في البرلمان”.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.