Loading...

التصوير المتأخر لدراما رمضان ظاهرة متكررة تهدد الجودة

0
بات تصوير حلقات مسلسلات رمضان في أوقات متأخرة وضيقة بعد انطلاق الماراثون، ظاهرة موسمية في مصر، فبينما يتم عرض الحلقات الأولى من المسلسلات على الشاشات العربية، فإن صناع العمل يكثفون جهودهم ويضغطون أوقاتهم من أجل استكمال بقية الحلقات، لدرجة دفعت بعض شركات الإنتاج إلى الاستعانة بأكثر من مخرج، ووحدتي تصوير، لسرعة الانتهاء من الحلقات قبل تسليمها للقنوات. وهو ما عدّه النقاد ظاهرة سلبية تؤثر على جودة الأعمال المعروضة.

من جهته، يقول الناقد الفني حسن أبو العلا لـ«الشرق الأوسط»: «الاستعجال في تصوير حلقات مسلسلات رمضان يؤثر بكل تأكيد على جودة العمل، إذ يستطيع المشاهد العادي ملاحظة بعض الأخطاء الفنية نتيجة التسرع».

وأضاف: «ظاهرة تصوير دراما رمضان في أوقات متأخرة بدأت منذ أكثر من 10 سنوات». وأرجع أبو العلا هذا التأخير إلى أزمة تسويق المسلسلات، وأوضح أن «منتجي المسلسلات لا يبدأون تصوير أعمالهم إلا بعد ضمان بيعها للقنوات الفضائية، حتى لا يغامروا بإنفاق مبالغ كبيرة دون مقابل».

وتابع: «طريقة بيع المسلسل تختلف عن طريقة تسويق الأفلام السينمائية، إذ يحقق المنتج أرباحه ويغطي تكلفة الإنتاج بعد عرض الفيلم بدور العرض، عكس المسلسلات».

ولفت أبو العلا إلى «استعانة شركات الإنتاج بوحدتي تصوير ومخرجين مختلفين، وهو ما عدّه أمراً سلبياً وليس في صالح العمل؛ لأن كل مخرج له رؤية مختلفة، ويريد إثباتها في العمل، وبالتالي لن يكون نسق الحلقات موحداً».

جدير بالذكر أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام المصري، أصدر قراراً العام الماضي لإجبار شركات الإنتاج على تسليم حلقات المسلسلات، قبل بداية عرضها في رمضان بوقت كافٍ، حتى تتمكن المصنفات الفنية من مراجعتها قبل العرض. وقال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس في تصريحات صحافية سابقة، إنه «لا يصح تسليم المسلسل حلقة حلقة، وأشار إلى وجود تعمد من صناع الأعمال الدرامية لتصوير المسلسلات في أوقات متأخرة، حتى يعفوا أنفسهم من المصنفات بحجة عدم وجود وقت».

وشدد مكرم محمد أحمد على ضرورة توفير الوقت الكافي قبل موعد التصوير أو العرض، لإمكان قيام الجهات المختصة قانوناً بالفحص الرقابي؛ بحيث يجب تسليم العمل الدرامي للرقابة قبل موعد العرض بأسبوعين على الأقل، موضحاً أنه لا بد أن تنتهي جميع المسلسلات قبل رمضان بنصف شهر، وأنه لا بد أن تسلم آخر حلقة قبل 10 أيام من بدء عرضها.

الناقد الفني خالد محمود، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «التصوير المتأخر قد يتسبب في غياب الجودة عن بعض المشاهد، فقد يحتاج المخرج إلى تصوير بعض المشاهد وفق السيناريو المكتوب في مواقع خارجية معينة؛ لكن بسبب ضيق الوقت يضطر إلى تصويرها في الأماكن المتاحة، أو إلغائها تماماً». مضيفاً: «في النهاية سيؤثر ذلك على الإيقاع الدرامي للشخصيات، في وقت تتعامل فيه شركات الإنتاج في التصوير بالقطعة أو بالحلقة»، مشيراً إلى «ظهور هذا التأثير بشكل خاص في نهاية شهر رمضان؛ حيث يصاب الممثلون بإرهاق شديد وعدم تركيز».

ورغم شكاوى الممثلين المتكررة من ضغط أيام التصوير، وتعرضهم للإرهاق نتيجة تكثيف المشاهد، فإن أزمات التسويق قبل بداية الموسم تفرض نفسها، وتضطر المنتجين إلى بدء التصوير متأخراً، وتصبح المسلسلات التي تبدأ مبكراً وتنتهي قبل شهر رمضان استثناءً نادراً وليس أمراً طبيعياً، وفق ما يؤكده النقاد.

ويعد مسلسل «قمر هادي» أحد الأعمال المصرية التي يجري تصويرها حالياً بشكل مكثف، بعدما استأنف المخرج رؤوف عبد العزيز تصوير مشاهد المسلسل المتبقية بعد إجازة قصيرة حصل عليها فريق العمل، لتغيير الديكورات، نظراً لأن نحو أكثر من 60 في المائة من مشاهد العمل يتطلب تصويرها في ديكورات خارجية.

ويكثف رؤوف عبد العزيز ساعات تصوير مشاهد المسلسل، التي من المقرر أن تمتد حتى أواخر شهر رمضان الجاري، في ديكورات مختلفة بمناطق متفرقة بالقاهرة، بعد أن انتهى من 75 في المائة من مشاهد العمل في مناطق عدة بالتجمع الخامس، والسادس من أكتوبر، والشيخ زايد، ومدينة الإنتاج الإعلامي، ومدينة العين السخنة.

ويقوم عبد العزيز بالتزامن مع التصوير بعمليات مونتاج ومكساج حلقات المسلسل، الذي يخوض به النجم هاني سلامة الماراثون الرمضاني لهذا العام.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.