Loading...

سباق محموم يؤجل مشهد تتويج بطل الدوري

0

سباق محموم يؤجل مشهد تتويج بطل الدوري

الاتحاد يتنفس الصعداء بالبقاء… وشبح الهبوط يهدد 3 فرق

الاثنين – 8 شهر رمضان 1440 هـ – 13 مايو 2019 مـ رقم العدد [
14776]

الهلال حافظ على فارق النقطة مع المتصدر بعد فوزه على الاتفاق (تصوير: عيسى الدبيسي) – حمد الله قاد النصر إلى فوز مهم أمام الحزم (الشرق الأوسط)

الرياض: طارق الرشيد

منحت نتائج الجولة 29 زخماً إضافياً لمنافسات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين السعودي، وبات الشارع الرياضي على موعد مع جولة أخيرة استثنائية ستشهد تتويج البطل «النصر أو الهلال» وتحديد الهابط الثالث برفقة أحد والباطن، وكذلك الفريق صاحب المركز 13 الذي سيضطر لخوض ملحق الصعود والهبوط مع ثالث دوري الدرجة الأولى.
ودخل الأهلي نداً قوياً على المركز الثالث بعد تعادل الشباب والتعاون أصحاب المركزين الثالث والرابع، وانحصر الهبوط بين الفيحاء والقادسية والحزم بعد ابتعاد الاتحاد والرائد عن دائرة الخطر، حيث سينجو أحد هذه الأندية الثلاثة، بينما سيخوض الآخر مباراة فاصلة، والأخير سيرافق أحد والباطن لدوري الدرجة الأولى، حيث تنص لائحة المسابقة على هبوط المراكز 14 و15 و16 مباشرة إلى دوري الدرجة الأولى، بينما يلعب صاحب المركز 13 ملحق البقاء أو الهبوط مع رابع الدرجة الأولى.
وتبقى بطولة الدوري أقرب للنصر متصدر الترتيب بـ67 نقطة، خصوصاً بعد الهدية التي قدمها له التعاون في الجولة قبل الماضية بعدما هزم الهلال المتصدر، ليستغل النصر الفرصة التي جاءت في مراحل الحسم، ويخطف الصدارة بانتصاره على الفتح والحزم.
وتعد مواجهة متصدر الترتيب في الجولة الأخيرة من أسهل المباريات هذا الموسم، كونه سيواجه الباطن جريح الجولة الماضية، الذي تأكد هبوطه لدوري الدرجة الأولى بعد خسارته من أحد، في المقابل سيدخل النصراويون بكامل عافيتهم وثقلهم بعودة اللاعبين الغائبين عن مباراة الحزم، وكما هو متعارف في الأوساط الرياضية فالمباراة على الورق تتجه للنصر، غير أن كرة القدم لا أمان لها.
وينتظر الهلال صاحب الـ66 نقطة تعثر النصر في مواجهة الباطن سواءً بالتعادل أو الخسارة، بيد أن الهلاليين سيصطدمون بالشباب الباحث عن المركز الثالث لتأكيد مشاركته في مواجهة الملحق الآسيوي، كما أن القوة الهجومية الهلالية ستواجه أقوى خط دفاع وحراسة هذا الموسم، ولا شك أنهم أعدوا عدتهم وعتادهم لهذه المباراة.
ودائماً ما يظهر جماهير الهلال بشخصية البطل في المواجهات الحاسمة، وستكون عيونهم في ملعب جامعة الأمير سعود لمتابعة اللقاء الحاسم مع الشباب، وعقولهم في استاد الملك فهد الدولي على أمل أن يحدث الباطن أقوى مفاجآت هذا الموسم ويطيح بمتصدر الترتيب، ويترك بصمة سيخلدها التاريخ قبل هبوطه لدوري الدرجة الأولى.
ويحتدم الصراع على المركز الثالث بين الشباب والتعاون والأهلي، وهو المركز الذي يمنح فرصة المشاركة في مواجهة ملحق دوري أبطال آسيا في النسخة المقبلة، بعد أن ضمن التعاون المتوج ببطولة كأس خادم الحرمين الشريفين المشاركة بصفة أساسية في البطولة.
وتعتبر مهمة الشباب الذي يمتلك 54 نقطة هي الأصعب، حيث سيواجه الهلال الباحث عن اللقب. بينما سيلاقي التعاون وفي رصيده 53 نقطة، الفيصلي البعيد عن جميع الحسابات، فيما يتشبث الأهلي صاحب الـ52 نقطة بأمل خسارة الشباب ودخوله للمركز الثالث أو الرابع، ويكفي الشباب تعثر الأهلي بالتعادل أو الخسارة في الجولة المقبلة لضمان حجز بطاقة مباراة الملحق.
وتنفس الاتحاد الصعداء ببقائه رسمياً في الدوري السعودي للمحترفين، بعد أن أمطر شباك الفتح بسداسية تاريخية، ووصل إلى النقطة 34 ليقفز إلى المركز العاشر على سلم الترتيب، بعد الموسم العصيب الذي مر به، وظل الاتحاد طوال القسم الأول ومطلع القسم الثاني في مؤخرة الترتيب، حتى أنه لم يحقق سوى انتصار وحيد في الدور الأول، قبل أن يلملم أوراقه خلال الفترة الشتوية ويتدارك أخطاء البدايات.
وأحدث التشيلي سييرا نقله كبيرة في مسيرة النادي بعد توليه زمام الإدارة الفنية ولم يخسر سوى مباراة وحيدة على مستوى الدوري المحلي.
وتقف أندية الوحدة والاتفاق والفتح والفيصلي والرائد في مراكز الوسط بعيدة عن جميع الحسابات، سواءً في الصراع على مراكز المقدمة، أو الهروب من شبح الهبوط، وضمن فريقا الرائد والاتفاق البقاء بصورة نهائية بعد نتائج الجولة الأخيرة، حيث تعادل الرائد مع الفيحاء أبرز منافسيه على البقاء، ووصل الرائد الأول إلى النقطة 35 محتلاً المركز التاسع، ورغم خسارة الاتفاق من الهلال فإن نتائج الفرق الأخرى خدمته وابتعد عن الخطر، فيما يمتلك الفيصلي 43 نقطة في المرتبة السادسة ويواجه منافسة شرسة مع الوحدة صاحب الـ42 نقطة، بينما يوجد الفتح بالمركز الثامن في منتصف الترتيب بـ35 نقطة، وتلقى الأخير خسائر تاريخية في الجولتين الأخيرتين؛ الأولى أمام النصر بخماسية والثانية من الاتحاد بسداسية.
ويهدد شبح الهبوط الثلاثي «القادسية والفيحاء والحزم»، حيث لم يحقق القادسية سوى انتصار وحيد خلال القسم الثاني من الدوري، بعد أن كان أحد أندية الوسط في الدور الأول، حيث يمتلك الفريق 27 نقطة في المركز 14 وهو أقرب الأندية لتوديع الدوري، غير أن الأقدار ساقته لملاقاة الحزم أحد منافسيه على البقاء في الجولة الختامية، إلا أن أبناء الخبر سيدخلون بفرصة واحدة؛ الانتصار ولا غيره، بأمل تعثر الفيحاء، فيما يكفي الحزم التعادل لضمان البقاء أو الدخول في مواجهة المحلق، حيث يحتكم على 30 نقطة، بينما يلاقي الفيحاء صاحب المركز 13 و29 نقطة، الوحدة الباحث عن فرصة المركز السادس، ويحتاج الفيحاء للعلامة الكاملة مع تعثر الحزم لإعلان بقائه رسمياً في دوري الكبار للموسم الثاني على التوالي.
وأعلن بشكل رسمي هبوط أحد في الجولة قبل الماضية، حيث لم يحقق الفريق سوى 15 نقطة طوال الـ28 جولة الماضية، رغم التغييرات الواسعة التي أحدثتها إدارته في الفترة الشتوية، وسلخت جلد الفريق من اللاعبين الأجانب والمحليين، إلى جانب الأجهزة الفنية الثلاثة المتعاقبة على تدريب الفريق، غير أن النتائج السلبية ظلت ملازمة لهم، قبل أن يقضوا على أمل الباطن في الجولة الأخيرة ويتغلبوا عليه ليرافقهم لدوري الدرجة الأولى، بعد توقف رصيد الباطن عند 25 نقطة، ولم يستفد أبناء المدينة المنورة من أخطاء الموسم الماضي بعدما تذيلوا سلم الترتيب، بيد أن القرار بزيادة الأندية شفع لهم بخوض لقاء فاصل مع الطائي ونجحوا في البقاء، فيما خاض الباطن في الموسم قبل الماضي لقاء فاصلاً لتحديد البقاء، ولكن النتائج ظلت سلبية.
وبالحديث عن الجولة 29 من الدوري السعودي للمحترفين، فإن فهد المولد مهاجم الاتحاد أبرز الغائبين، بعد قرار إيقافه لمدة سنة كاملة من الاتحاد الدولي لثبوت تعاطيه مادة محظورة على الرياضيين بعد النتيجة الإيجابية التي ظهرت في عينته بعد لقاء النصر والاتحاد في الجولة 26 من الدوري السعودي للمحترفين، ويعتبر فهد المولد من الركائز الأساسية بنادي الاتحاد، ومن أهم اللاعبين في خريطة المنتخب السعودي الأول، وصاحب هدف التأهل لمونديال روسيا 2018 عندما أطلق قذيفة في شباك اليابان، ويعد المولد أفضل لاعب محلي في صناعة الأهداف بـ8 أهداف، كما كان العلامة الفارقة في ناديه رغم الظروف الصعبة التي أحاطت بالاتحاد هذا الموسم.


السعودية


الدوري السعودي

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.