Loading...

صندوق النقد يحذّر من وطأة النزاع الأميركي الصيني على الاقتصاد العالمي

0
حذّر صندوق النقد الدولي، اليوم (الأربعاء)، من أن الرسوم الجمركية الأميركية والصينية الحالية وتلك التي يهدد الطرفان بفرضها قد تقلص الناتج الاقتصادي العالمي 0.5 في المائة عام 2020.

وقالت مديرة الصندوق كريستين لاغارد في مذكرة أرسلتها لوزراء المال ومحافظي البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين، إن فرض رسوم على كل حركة المبادلات التجارية بين البلدين، كما يهدد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، سيؤدي إلى تبخّر نحو 455 مليار دولار من الناتج الإجمالي العالمي، في خسارة تتجاوز حجم اقتصاد جنوب إفريقيا، عضو المجموعة.

وأضافت لاغارد قبل انعقاد الاجتماع المالي لمجموعة العشرين في نهاية الأسبوع المقبل في اليابان، أن «الأولوية المطلقة هي لتسوية التوترات التجارية مع تسريع عملية تحديث النظام التجاري الدولي». ورأت أن «كل شيء يدل على أن الولايات المتحدة والصين والاقتصاد العالمي هي الخاسر بسبب التوترات التجارية الحالية».

واستأنفت واشنطن وبكين أخيراً معركة الرسوم الجمركية المتبادلة بينهما بعدما انتهت المحادثات التجارية في الولايات المتحدة دون اتفاق، مع اتهام الجانب الأميركي المفاوضين الصينيين بالتنصل من التزامات سابقة.

ورفعت واشنطن في 10 مايو (أيار) إلى 25 في المائة الرسوم الجمركية على 200 مليار دولار من السلع الصينية المستوردة، فردت بكين في الأول من يونيو (حزيران) بزيادة الرسوم الجمركية على سلع أميركية بقيمة 60 مليار دولار. وترافق هذا التصعيد مع تهديد واشنطن بزيادة الرسوم الجمركية على 300 مليار دولار من البضائع الصينية الإضافية، مما سيعني أن الرسوم الجمركية المشددة ستطول كل الواردات الآتية من هذا البلد.

Loading...

Leave A Reply

Your email address will not be published.